وسائل الإعلام العربية والغربية تكشف احتمالية توجيه ضربة عسكرية إلى سورية

بوادر مواجهة مباشرة بين أميركا وروسيا بعد هجوم الغاز

وسائل الإعلام العربية والغربية تكشف احتمالية توجيه ضربة عسكرية إلى سورية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وسائل الإعلام العربية والغربية تكشف احتمالية توجيه ضربة عسكرية إلى سورية

ضربة عسكرية إلى سورية
القاهرة – أكرم علي

اهتمت وسائل الإعلام الأوروبية والخليجية باحتمالية توجيه ضربة عسكرية إلى سورية بعد الهجوم بالغاز في سورية، حيث تتحدث المؤشرات عن بوادر مواجهة مباشرة بين الولايات المتحدة الأميركية وروسيا.

وقالت "دويتش فيله" الألمانية "إن الولايات المتحدة وروسيا ظلتا حتى الآن تتراقصان وبشكل خطير على إيقاع الأزمة السورية وذلك حسب المتغيرات التي تشهدها الحرب الأهلية هناك، لكن دون الاصطدام المباشر، وواشنطن وموسكو يمكن لهما الآن الانجرار إلى دوامة اصطدام عسكري مباشر، وهذا ما لا يريده لا الروس ولا الأمريكيون، لكن الأحداث يمكن أن تدفعهم لذلك".

فيما قالت صحيفة "ليبراسيون" الفرنسية "كم هو عدد العناوين الرئيسية في الصحافة العالمية التي نحتاجها إلى إقناع الديمقراطيات الغربية بوقف الهروب المميت إلى الأمام من ممارسات دمشق المجنونة؟ فأصغر تقييم خاطئ أو أصغر ضربة خاطئة يمكن أن تتسبب في انفجار إقليمي وحتى عالمي، الأميركيون والفرنسيون يهددون بشن ضربات مستهدفة ضد سورية انتقاما من الهجوم بالغاز الكيميائي على مدينة دوما وهم سيفعلون ما هو صحيح حتى ولو أن الوقت تأخر".

ونقلت "ديوتش فيله" عن صحيفة "نويه تسوريشر تسايتونغ" من سويسرا قائلة "القيادة الروسية التي تغطي على جرائم نظام الأسد منذ تفجر الحرب الأهلية وتساعده بشكل كبير على ذلك من خلال دعمها العسكري، تتحمل أيضًا المسؤولية عن القتل الجماعي في سورية، وكارثة نهاية الأسبوع لا تكشف فقط عن السخرية الروسية، بل أيضا عن نفاق الغرب، وأن يناشد الأوروبيون الآن مجلس الأمن الدولي التابع إلى الأمم المتحدة، وهو المجلس نفسه الذي حولته روسيا، بفضل حق الفيتو، إلى نمر بدون أسنان، لا ينفع في شيء. فقط استعراض القوة الحاسمة هو ما يمكنه أن يوقف الأسد عن ذبح شعبه. لكن الإرادة اللازمة لذلك غير موجودة إلى كبير".

كما ركزت كل من صحيفة "عكاظ" وصحيفة "الشرق الأوسط" السعودية على أن هناك ضربة وشيكة والغرب مصمم على ردع نظام الأسد رغم فيتو أميركا، وأيدت التدخل العسكري في سورية للرد على نظام بشار الأسد.

وقال مساعد وزير الخارجية الأسبق السفير كمال عبد المتعال "إن الغرب يسعى إلى تكرار سيناريو غزو العراق في عام 2003 من أجل إسقاط نظام الرئيس السوري بشار الأسد وإعادة تقسيم الدولة".

وأوضح السفير كمال عبد المتعال إلى موقع "مصر اليوم" أن روسيا وإيران لن يسمحوا بذلك إطلاقا وقد تتحول الواقعة لحرب ضخمة بين الأطراف الدولية حال تصعيد الغرب ضد سوريا، في الوقت التي حذرت فيه روسيا من إطلاق أية صواريخ على الأراضي السورية.

وتحدثت صحيفة "فرانكفورتر روندشاو" الألمانية عن الواقعة قائلة "حرب سورية هي في الحقيقة مجموعة من الحروب وهذا يجعل الوضع أكثر اضطرابا وانفجارا، في البداية هددت واشنطن وباريس نظام الأسد بعد مذبحة الغاز السام في الغوطة، وبعدها بقليل جاء تدخل مقاتلة F 15 التي استهدف مستودعا سوريا معزولا للأسلحة، ومنذ النفي من فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية بات واضحا أن الأمر يتعلق هنا بجبهة أخرى أي تلك الفاصلة بين إسرائيل وإيران".

وأضافت الصحيفة "وبالنسبة إلى إسرائيل تكتسي إشارات حليفتها في البيت الأبيض سمة متناقضة أكثر، فقبل أيام أراد دونالد ترامب سحب جميع الوحدات الأميركية من سورية وترك المجال بشكل نهائي لإيران وروسيا، لكن منذ نهاية الأسبوع الماضي عاد ترامب ليهدد مجددا بتدخل عسكري مكثف لحماية السوريين مستقبلا من هجمات بالغازات السامة، وفي المجمل يُلاحظ أن الرئيس الأمريكي لا يتوفر على استراتيجية، ترامب يرغب في التخلص من فصل سوريا بأي طريقة ، ويتسبب بذلك في تأزم أكثر للوضع".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وسائل الإعلام العربية والغربية تكشف احتمالية توجيه ضربة عسكرية إلى سورية وسائل الإعلام العربية والغربية تكشف احتمالية توجيه ضربة عسكرية إلى سورية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وسائل الإعلام العربية والغربية تكشف احتمالية توجيه ضربة عسكرية إلى سورية وسائل الإعلام العربية والغربية تكشف احتمالية توجيه ضربة عسكرية إلى سورية



اختارت لباسًا مطبوعًا لفت الانتباه إلى لياقتها البدنية

تايلور سويفت تُبهر الجميع بإطلالتها المذهلة الأنيقة

نيويورك ـ مادلين سعادة
أوصافٌ عديدة ارتبطت باسم نجمة البوب الأميركية تايلور سويفت، منها "تايلور الكاذبة.. نجمة البوب المخادعة.. الأفعى"، بعد قيام نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، في عام 2016 بنشر مكالمة مسجلة عبر صفحتها على تطبيق "سناب شات" تكشف محادثة هاتفية بين زوجها النجم كاني ويست والنجمة العالمية تايلور سويفت، يثبت موافقة الأخيرة على أغنية كاني ويست الجديدة "Famous" التي وصف فيها "سويفت" بالعاهرة، الأمر الذي أثار جدلا كبيرا خلال الفترة الماضية، ما زال صداه مستمرا على مواقع التواصل الاجتماعي وبين جمهور هؤلاء النجوم حيث يعود الخلاف بين تايلور وكاني عندما طرح أغنيته "Famous" التي قال إنها السبب وراء شهرة تايلور، واصفاًإياها بالعاهرة، وأعربت تايلور حينئذ أنها غير راضية عن الأغنية واستنكرت علنا ما ورد في الأغنية، وهو ما دفع كاني للرد بأنه اتصل بتايلور وحصل على موافقتها على الأغنية قبل طرحها وهو الأمر الذي نفته "سويفت" تماما. تظهر سويفت بعد مرور عامين بالضبط
المغرب اليوم - بوتين ينافس ترامب في فخامة طائرته خلال قمة هلسنكي
المغرب اليوم - ريهام إبراهيم تعبر عن سعادتها بعملها كإعلامية

GMT 07:17 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

10 نصائح للاستمتاع في كوبنهاغن واكتشاف العجائب
المغرب اليوم - 10 نصائح للاستمتاع في كوبنهاغن واكتشاف العجائب

GMT 07:44 2018 الأربعاء ,18 تموز / يوليو

واجه حرارة الصيف بديكورات مميزة في حديقة منزلك
المغرب اليوم - واجه حرارة الصيف بديكورات مميزة في حديقة منزلك

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 19:54 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الدرهم يتراجع أمام الأورو والدولار في أول أيام تحرير سعره
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib