دراسة تُؤكّد أن الجامعات البريطانية تُحطّم المواهب ذات الكفاءات العالية
آخر تحديث GMT 13:42:06
المغرب اليوم -

تُكافئ الأساتذة أصحاب الرواتب الأعلى لتعزيز تصنيفاتهم البحثية

دراسة تُؤكّد أن الجامعات البريطانية تُحطّم المواهب ذات الكفاءات العالية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دراسة تُؤكّد أن الجامعات البريطانية تُحطّم المواهب ذات الكفاءات العالية

طلاب الجامعات البريطانية
لندن - كاتيا حداد

أكّدت دراسة حديثة نشرتها صحيفة "الغارديان" البريطانية، على أن الجامعات البريطانية تسير على خُطى أندية كرة القدم في الدوري الإنجليزي الممتاز، من خلال تحطيم المواهب والأشخاص أصحاب الكفاءات العالية، ومكافأة النخبة من الأساتذة ذوي الرواتب الأعلى من أجل تعزيز تصنيفاتهم البحثية.

ووجد البحث الذي أجراه ثلاثة من الاقتصاديين في جامعة نوتنجهام، أن إطار التميز البحثي الحكومي (REF) الذي يقيّم الإدارات من خلال المنشورات الأكاديمية والتأثير الاجتماعي، يبدو أنه يميل إلى دفع الأجور الأعلى نحو الأساتذة ذوي الرواتب الأكثر في الأصل على حساب الأساتذة الأصغر سنا والأكثر كفاءة.

وبيّنت الدراسة وفقا إلى الصحيفة البريطانية أن المخاوف القائمة منذ فترة طويلة بين الأكاديميين من أن سياسات التعيين والأجور للتعليم العالي قد تم تشويهها من قبل التميز البحثي الحكومي، وهو تمرين دوري له تأثير كبير على وجهة تمويل الأبحاث في المملكة المتحدة.

وقال جون جاثرجود، أحد الباحثين في الدراية التي قدمت إلى اجتماع لجنة السياسة الاقتصادية في فيينا، إن القضية من المرجح أن تزداد سوءا في اجتماع REF المقبل المقرر عقده عام 2021، عندما يمكن للإدارات أن ترشح الموظفين الفرديين بما يصل إلى خمسة منشورات بدلا من أربعة في التقييم الأخير.

وتشجّع الجامعات على توظيف الأساتذة المشاهير لأن الفوائد كبيرة للغاية، وستكون المنافع أعلى في العام 2021 مقارنة بالعام الماضي، ولأن الأكاديميين قادرون على نقل انتماء أبحاثهم المنشورة عبر الجامعات، فقد نشأ تنافس كبير بين الجامعات على الموظفين.

ويطابق البحث الذي قدمه جاثرجود وزملاؤه جياني دي فراجا وجيوفاني فاكشيني النتائج من آخر REF مع بيانات بشأن الأجور، ووجدوا أن الإدارات التي حصل فيها الأساتذة على أعلى مستويات متوسط للأجور حصلت أيضا على أفضل مقاييس أداء REF.

ووجدت الدراسة أن مقياس REF للمنشورات الفردية، على وجه الخصوص، كان مرتبطا بمتوسط أعلى للأجور، في حين أن مقاييس تأثير البحث والمجتمع الأكاديمي التي كانت مرتبطة بالإدارات بدلا من الأفراد المحددين لم تظهر أي ارتباط.

وشُوهد تأثير الأجور في جميع المجالات في الجامعات والإدارات والموضوعات، من بين أكثر من 52000 موظف في 154 مؤسسة شاركت في عام 2014، كما وجد أن الزيادة في توظيف الأساتذة المميزة كانت الأكثر شهرة في تقييم أحدث أو أقل تقييما للجامعات، مقارنة مع تلك الموجودة في المجموعة والأساسية التابعة للجامعة، مثل إمبيريال كوليدج، غير أن توظيف أو مكافأة النجوم البارزين يمكن أن يؤدي إلى إضعاف الموظفين الآخرين في إحدى الإدارات، وفقا لجاثدجود.

وتمكن أساتذة كبار من كسب ما يصل إلى سبعة أضعاف ما حصل عليه الأساتذة المعززون حديثا من أدنى راتب متفق عليه وطنيا، وقال جاثرجود: "إذا كنت تشعر بأنك تعمل بجد، وأن جامعتك أو قسمك يوظف شخصا خارجيا كأستاذ لأن لديه الكثير من المنشورات والأبحاث فإن ذلك غير عادل"، لكن الإدارات ذات الأجور غير المتساوية على وجه الخصوص والتي تعني وجود فجوة أكبر بين النجوم والباقي، ارتبطت بتحقيق نتائج أفضل في REF، وبخاصة في مواضيع الفنون والعلوم الإنسانية وكذلك العلوم والهندسة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تُؤكّد أن الجامعات البريطانية تُحطّم المواهب ذات الكفاءات العالية دراسة تُؤكّد أن الجامعات البريطانية تُحطّم المواهب ذات الكفاءات العالية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تُؤكّد أن الجامعات البريطانية تُحطّم المواهب ذات الكفاءات العالية دراسة تُؤكّد أن الجامعات البريطانية تُحطّم المواهب ذات الكفاءات العالية



أضافت النجمة الشهيرة مكياجًا مُستوحى مِن الستينات

كيم كارداشيان أنيقة خلال صورها عبر "إنستغرام"

واشنطن ـ رولا عيسى
نشرت ممثلة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، مجموعة من الصور الجريئة لها عبر صفحتها الشخصية على "إنستغرام"، الجمعة. ظهرت كارداشيان ذات الـ37 عاما، في إحدى الصور التي التقطها لمصور ديفيد لاشابيلي، وهي تضع يديها على صدرها وسط خلفية زرقاء تعبر عن الفضاء الخارجي. ونشرت كيم، التي كان شعرها ينسدل على كتفيها ومصفف بموجات متعرجة بواسطة كريس أبلتون مع المكياج الصاخب من قبل سام فيسر، الصور مع متابعيها الذي يصل عددهم لـ119 مليون شخص من جميع أنحاء العالم. وروّجت   نجمة تلفزيون الواقع، التي ستبلغ الثامنة والثلاثين من عمرها، الأحد، مجموعة أزياء فلاشينغ لايتس، والخاصة بخط الأزياء التي أطلقته مؤخرا. وظهرت كيم في إحدى الصورة بصحبة رجل أمام مرآة، بينما ارتدت هي مايو لامع، وظهرت في صور لاحقة معه ممسكة بحمامة بيضاء في يده وتشير كاردشيان بيدها إلى السماء. وأضافت النجمة الشهيرة مكياجا مستوحى من الستينات مع ظلال العيون الزرقاء وأحمر الخدود

GMT 03:09 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018
المغرب اليوم - اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018

GMT 01:37 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تعرَّف عن أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا
المغرب اليوم - تعرَّف عن أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا

GMT 09:06 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

انثري عَبق الطبيعة داخل منزلك بقطع من "الفخار الملوّن"
المغرب اليوم - انثري عَبق الطبيعة داخل منزلك بقطع من

GMT 04:19 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين"جنون"
المغرب اليوم - ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين

GMT 09:55 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

Allbirds"" تبهر الجميع بأحذية خالية من البتروكيماويات
المغرب اليوم - Allbirds

GMT 02:17 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تطوير حديقة الأزبكية بهدف إحياء طابعها التاريخي
المغرب اليوم - تطوير حديقة الأزبكية بهدف إحياء طابعها التاريخي

GMT 08:55 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

إيمي إكستون تكشّف تفاصيل تصميم الديكور الداخلي لمنزلها
المغرب اليوم - إيمي إكستون تكشّف تفاصيل تصميم الديكور الداخلي لمنزلها

GMT 09:30 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

كارولين ماكول تُطالب بدعم شبكة "ITV" لنشر أخبار دقيقة
المغرب اليوم - كارولين ماكول تُطالب بدعم شبكة

GMT 20:04 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الشكل الجديد لتطبيق خرائط غوغل بألوانه المميزة

GMT 21:28 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

الناصيري يبدأ بفسخ عقود لاعبين بارزين في الوداد البيضاوي

GMT 02:55 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الحسين عموتة يطلق النار على لاعبيه بسبب تراجع مستواهم

GMT 11:34 2016 الأربعاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مبروك لترامب.. واللهم لا شماتة بهيلاري

GMT 17:49 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

العثور على جثة شاب عليها أثار تعذيب وحشية في وادي زم

GMT 12:39 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

"خريف البلد الكبير"رواية جديدة للإعلامي محمود الورواري

GMT 15:38 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "وانا" للسفر يطلق عملة رقمية خاصة به

GMT 19:31 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

وظائف جديدة في تطبيق واتس آب لأجهزة أندرويد

GMT 05:11 2017 السبت ,03 حزيران / يونيو

الحراك الريفي بين خطاب السلطة وتجار الأزمة

GMT 05:37 2016 الإثنين ,31 تشرين الأول / أكتوبر

لماذا سأتظاهر اليوم بالرباط ضد #طحن_مو ؟

GMT 20:34 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

جيرمان الفرنسي يسمح للاعب نيمار بالرحيل إلى ريال مدريد
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib