برامج تدريبية لتطوير مهارات مُديري المدارس الحكومية في الهند
آخر تحديث GMT 15:45:42
المغرب اليوم -

حثّوا الآباء على زيارة الفصول ومتابعة ما يتعلّمه أطفالهم

برامج تدريبية لتطوير مهارات مُديري المدارس الحكومية في الهند

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - برامج تدريبية لتطوير مهارات مُديري المدارس الحكومية في الهند

المدارس الحكومية في الهند
نيودلهي ـ علي صيام

قرَّر مانيرام مانديوال، مدير مدرسة شهيد كول جايباكاش جانو الثانوية الحكومية، في راجستان ترك العمل، بعدما شعر أنه أصبح مجرد ترس في عجلة القيادة، ولا يقدم جديدا، لم يكن يعرف أيا من تلاميذه بالاسم، ولم يهتم بموظفيه، وأمضى 25 عاما يعمل في التدرس دون الشعور بوجود لحظة خاصة في هذه المهنة، لكن حدث ما لم يكن متوقعا.

ولفتت صحيفة "الغارديان" البريطانية إلى أنه في الآونة الأخيرة تغير ذلك، فمع اقتراب نهاية الفصل الدراسي، قال بعض التلاميذ: "لا تغادر يا أستاذ، نحن نستمتع برفقتك"، وكانت هذه المرة المرة التي يسمع فيها شيئا من هذا القبيل، والتي لامست قلبه، وما حدث دفعه إلى حضور دورة تدريبية خاصة بمديري المدارس الحكومية، والتي تحولهم من أشخاص غير معروفين إلى قادة ملهمين، يمكنهم تقديم تعليم عالي الجودة إلى الشباب الهنود.

ويعرف مانديوال الآن معظم أسماء طلابه، ويفكر باستمرار في كيفية تحسين مدرسته في منطقة جونجونو في راجاستان، حيث قال: "عندما أخرج للتسوق لشراء أي شيء للمنزل، أقوم دائما بشرائه للمدرسة.. لم ألتزم بهذا الشيء من قبل".

ويعد مانديوال واحدا من بين 700 مدير مدرسة في راجستان، ومعظمهم من الرجال، تم تدريبهم على مواصلة تحسين أداء المدارس الحكومية، والآن يجري تدريب 1736 آخرين، وهذه الدورة التدريبية مقدمة من مؤسسة قيادة التعليم.

وركزت الدورات التدريبية السابقة في الهند على المعلمين والفصول والمناهج الدراسية، ولم تركز أبدا على المديرين، حيث قال أديتيا نانراج، الرئيس التنفيذي للمؤسسة: "ندرب المديرين ليصبحوا قادة طموحين".

وظهرت هذه الفكرة بعد زلزال عام 2001، في جوجارات، حين كان ناتراج يعمل لدى منظمة تعليم غير حكومية، ووصل إلى المنطقة المتضررة لإعادة تشغيل المدارس التي دمرها الزلزال.
وقدم ناتراج دروسا تحت الشجر، وحينها بدأت يفكر في كيفية إحداث فرق، بدأ في التفكير في منصب مدير المدرسة لكن ليس في صورة المدير بل القائد، حينها أدرك أن ذلك يتطلب مجموعة مهارات مختلفة تماما، قائلا: "على هذا النوع من المديريين بناء الفرق، وإشراك القرية، تحفيز الموظفين، وخلق جو إيجابي، واستخدام الموارد بشكل جيد، فالمدرسة تشبه إدارة شركة صغيرة".

وأطلق في العام 2008 برنامجا للمديرين، مدته 3 أعوام، لـ100 مدرسة حكومي، موضحا أن بعض المديرين تحمسوا للفكرة، وسخر منها البعض الآخر.

وتعاني المدارس الحكومية في الهند، فحسب التقرير السنوي، وجدت مؤسسة براتام، في العام الماضي أن 25% من سكان البلاد البالغ عددهم 125 مليونا، وتتراوح أعمارهم بيم 14 و18 عاما، غير على القراءة بلغتهم، حتى أن أفقر الهنود، يرسلون أطفالهم إلى مدارس خاصة غير قادرين على تحمل تكاليفها، لكنها الطريقة الوحيدة للحصول على تعليم جيد.

وتمكن مانديوال بالتدريب الذي تلقاه تحويل المدرسة التي يعمل بها إلى الأفضل، زرع الأشجار والنباتات في الساحة المركزية، وضع مظلات الشمس، يحث حاليا أولياء الأمور على زيارة الفصول ومشاهدتها، ومتابعة ما يتعلمه أطفالهم، وأشترى مكاتب ومبردات المياه، كما يوفر دروسا إضافية للأطفال.

وتلقى مدير مدرسة راج نيوماندان، سوندير تشودهاري، البرنامج التدريبي نفسه، وهو يشعر بالحماسة لما تشهده مدرسته من تحسينات، وقال: "حين أرى أي أشخص أود أن أقول له أخرج أولادك من المدرسة الخاصة، وأعطهم لي".

ونتيجة لهذا البرنامج، في عامي 2014-2015، تم تسجيل تحسين بنسبة 21% في نتائج تعليم الرياضيات واللغة، والآن يستهدف البرنامج زيادة النسبة إلى 20%.

وعاد 6000 طالب، في عامي 2016 و2017 في منطقة جوهانجوهو، إلى المدارس الحكومية، كما يأمل ناتراج بحلول عام 2025، أن ينشر برنامه في معظم أنحاء الهند.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

برامج تدريبية لتطوير مهارات مُديري المدارس الحكومية في الهند برامج تدريبية لتطوير مهارات مُديري المدارس الحكومية في الهند



تارا عماد تتألق بإطلالة جريئة في افتتاح مهرجان الجونة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 13:46 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 13:24 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري
المغرب اليوم - طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري

GMT 14:07 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الحكومة المغربية تصادق على اتفاقيات تعاون مع إسرائيل
المغرب اليوم - الحكومة المغربية  تصادق على اتفاقيات تعاون مع إسرائيل

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 13:28 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

6 نصائح لاختيار حقيبة تتناسب مع إطلالتك اليومية
المغرب اليوم - 6 نصائح لاختيار حقيبة تتناسب مع إطلالتك اليومية

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021
المغرب اليوم - اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 14:15 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

زخارف الـ"آرت ديكو" وألوانه مدمجة بالديكور المعاصر
المغرب اليوم - زخارف الـ

GMT 13:57 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

برامج الإذاعتين الوطنية والدولية تخضع للتجديد في المغرب
المغرب اليوم - برامج الإذاعتين الوطنية والدولية تخضع للتجديد في المغرب

GMT 00:48 2021 الإثنين ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إسبانيول يفاجئ ريال مدريد بخسارة مؤلمة

GMT 16:46 2021 الأحد ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ميسي يشهد أول هزيمة له مع باريس سان جيرمان

GMT 18:35 2021 الأحد ,26 أيلول / سبتمبر

برشلونة يصالح جماهيره بثلاثية في شباك ليفانتي

GMT 22:27 2021 الأحد ,19 أيلول / سبتمبر

بوادر أزمة في باريس ميسي يرفض مصافحة بوكيتينو

GMT 14:36 2021 الأحد ,19 أيلول / سبتمبر

رونالدو يرد على مفاجأة بن رحمة

GMT 12:28 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج الثور السبت26-9-2020

GMT 10:25 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

“واتساب” يطلق سياسة جديدة ومنها شروط إجبارية

GMT 01:10 2015 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

"أوتلاندر PHEV" تحفة ميتسوبيشي الكهربائية

GMT 10:34 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أخيرا أصبحنا نستوعب الدروس

GMT 15:39 2016 الخميس ,14 إبريل / نيسان

اللون الرمادي يطغى على ديكور غرفة جلوس صيف 2016

GMT 05:09 2016 الأحد ,23 تشرين الأول / أكتوبر

طبيعة جسد النساء تعرفهن صحة أعضائهن الجنسية

GMT 08:05 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

وفاة مغني نشيد ليفربول "لن تسير وحدك أبدًا"

GMT 08:14 2020 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

غاريث بيل في قائمة منتخب ويلز للمباريات الدولية المقبلة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib