التعليم المغربية تتراجع عن توقيف 3 أساتذة بكليات الطب والصيدلة في مراكش وأغادير
آخر تحديث GMT 09:52:38
المغرب اليوم -

استنكرت جمعية الطب الشرعي استمرار قرار التوقيف في حق رئيسها

"التعليم" المغربية تتراجع عن توقيف 3 أساتذة بكليات الطب والصيدلة في "مراكش" و"أغادير"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

كليات الطب والصيدلة بمراكش
مراكش-المغرب اليوم

بعد ما يزيد عن ثلاثة أشهر من صدور قرار التوقيف في حق ثلاثة أساتذة بكليات الطب والصيدلة بكل من مراكش وأغادير والدارالبيضاء، قررت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي التنازل عن القرار في حق الأستاذين الطبيبين سعيد أمال وإسماعيل رموز، فيما مازالت لم تصدر أي قرار في حق أستاذ الطب الشرعي أحمد بولحوس.

وراسلت الوزارة كل من الأستاذين بكليتي الطب بمراكش وأغادير،  الاثنين، تنهي إلى علمهم أنه يتعين عليهم الاتصال بعميد الكلية التي يشتغل بها كل واحد منهما من أجل استئناف العمل، مع ضرورة موافاة مديرية الموارد البشرية بمحضر حول ذلك.

وعللت الوزارة قرارها حسب المراسلتين الموقعتين من طرف الكاتب العام للوزارة محمد أبو صالح، وتتوفر جريدة “العمق” على نسخة منهما، أن قرارها جاء “بناء على رأي المجلس التأديبي” المنعقد في كل من كليتي الطب والصيدلة بمراكش وأغادير.

اقرا ايضا: 

مسيرةٌ احتجاجيّة في وجدة ضد تدهور المدارس العمومية

في السياق ذاته، لم يتوصل أستاذ الطب الشرعي بكلية الطب والصيدلة بالدارالبيضاء بأي مراسلة في الموضوع، بالرغم من صدور قرار للمجلس التأديبي المنعقد في 22 تموز الماضي، يبرئه من تهمة “الإخلال في الواجب المهني” الذي بني عليه قرار التوقيف.

واستنكرت الجمعية المغربية للطب الشرعي في اجتماع عقدته الاثنين، استمرار قرار التوقيف في حق رئيسها، مسجلة “تلكؤ” وزارة سعيد أمزازي في “التراجع عن هذا القرار الجائر رغم مرور 3 أشهر عن قرار التوقيف ورغم تبرئة الأستاذ من طرف المجلس التأديبي”، حسب نص بيان صادر عن الجمعية حصلت جريدة “العمق” على نسخة منه.

وفي الوقت الذي وصفت الجمعية وضع الأستاذ الطبيب بولحوس ب”الشاذ”، أعلنت “تجديد التضامن اللامشروط” معه، وطالبت الوزارة الوصية على التعليم العالي بالتراجع عن قرارها “التعسفي”، وب”رفع الحيف ورد الاعتبار” لبولحوس.

نبهت الجمعية في البيان ذاته لما أسمته “التداعيات الوخيمة لهذا التوقيف الجائر على تأطير الأطباء المقيمين بمصلحة الطب الشرعي بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بالبيضاء وعددهم 14 بالإضافة إلى طبيبين عامين يقومون يوميا بتشاريح طبية وانتدابات قضائية لا يمكن معها مراقبة نشاطهم من طرف أستاذ واحد مؤطر هو رئيس المصلحة المذكورة”.

كما دقت ناقوس خطر استمرار الوضع المذكور والذي اعتبرت أنه “يهدد جودة تكوين الأطباء المقيمين في الطب الشرعي وكذلك جودة الخدمات الطبية الشرعية المقدمة من طرفهم”.

تضامنوا مع الطلبة
وكانت وزارة التربية الوطنية، قد قررت في يونيو الماضي، توقيف 3 أساتذة جامعيين يشتغلون بكليات الطب والصيدلة بثلاث مدن، معللة ذلك ب”إخلالهم بالتزاماتهم المهنية” وفق ما ورد في مراسلات التوقيف التي تتوفر جريدة “العمق” على نسخ منه، في حين قالت مصادر جامعية إن السبب الرئيسي لتوقيف الأساتذة الموقوفين يعود لكونهم “ساندوا معركة الطلبة الأطباء بمواقف واضحة، إضافة إلى الانتماء السياسي لبعضهم”.

وأوضحت وزارة التربية الوطنية المغربية والتكوين المهني والتعليم العالي في مراسلات منفصلة وجهتها إلى الأساتذة المعنيين، أنه “نظرا لإخلالكم بالتزاماتكم المهنية، فقد تقرر توقيفكم عن العمل من تاريخه مع إيقاف أجرتكم باستثناء التعويضات العائلية، وسيعرض ملفكم على المجلس التأديبي للبت فيه حسب المسطرة الجاري بها العمل”.

ويتعلق الأمر حسب المراسلات التي حصلت عليها جريدة” العمق”، والموقعة من طرف الكاتب العام لوزارة التعليم محمد أبوصالح، بكل من سعيد أمال، أستاذ التعليم العالي بكلية الطب والصيدلة بمراكش ورئيس مصلحة أمراض الجلد بالمدينة ذاتها، وإسماعيل رموز أستاذ التعليم العالي بكلية الطب والصيدلة بأكادير، وأحمد بالحوس الأستاذ الجامعي بكلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء ورئيس جمعية أطباء الطب الشرعي.

وأرجعت مصادر جريدة “العمق” السبب وراء توقيف الأساتذة الثالثة، إلى “وقوفهم إلى جانب نضالات طلبة الطب، ومواقفهم المساندة لهم في معركتهم الطلابية غير المسبوقة”، كما رجحت أن تكون الخلفية السياسية للأستاذ سعيد أمال المنتمي لجماعة العدل والإحسان، “وراء استهدافه”.

قد يهمك أيضًا:

موقع وزارة التربية الوطنية المغربية يقدِّم خدمة "نتائج الباك"

وزارة التعليم المغربية تطالب تلاميذ الباكالوريا بتسجيل بياناتهم

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التعليم المغربية تتراجع عن توقيف 3 أساتذة بكليات الطب والصيدلة في مراكش وأغادير التعليم المغربية تتراجع عن توقيف 3 أساتذة بكليات الطب والصيدلة في مراكش وأغادير



بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

ملكة هولندا في إطلالة أنيقة باللون الوطني في زيارتها إلى الهند

نيوديلهي - المغرب اليوم

GMT 03:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيف يضع "مراكش" ضمن أرخص الوجهات في الشتاء
المغرب اليوم - تصنيف يضع

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 02:51 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 20:27 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الجماهير المغربية تهاجم خاليلوزيتش

GMT 21:02 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 20:49 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:29 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

مجدي بدران يكشف عن مخاطر الديدان الدبوسية

GMT 04:44 2015 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

شركة ألعاب "إيرفكيس" الشهيرة تطلق ألعاب خاصة للفتيات

GMT 00:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

بدر بانون وجواد الياميق يلتحقان بتدريبات الرجاء

GMT 16:18 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

إصابة سائق دراجة نارية إثر حادث تصادم في أغادير

GMT 21:24 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

السلطات المغربية تلقي القبض على جزائري مطلوب لدى الأنتربول

GMT 05:02 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

الرؤساء الذي تعاقبوا على مجلس النواب منذ 1963

GMT 08:38 2018 الأحد ,09 أيلول / سبتمبر

شاب يطعن عشريني ويسقطه قتيلًا في فاس

GMT 21:10 2018 الأربعاء ,29 آب / أغسطس

مايكروسوفت لن تقبل تطبيقات ويندوز 8 الجديدة
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib