تلاميذ بيروت يعيشون الرعب إثر اشتباكات الطيونة والأهالي يهرعون تحت الرصاص لنجدتهم
آخر تحديث GMT 13:47:04
المغرب اليوم -

تلاميذ بيروت يعيشون الرعب إثر اشتباكات الطيونة والأهالي يهرعون تحت الرصاص لنجدتهم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تلاميذ بيروت يعيشون الرعب إثر اشتباكات الطيونة والأهالي يهرعون تحت الرصاص لنجدتهم

صورة تعبيرية لطلاب المدارس
بيروت - المغرب اليوم

شهدت العاصمة اللبنانية بيروت، الخميس، اشتباكات وتوتر غير مسبوق، على وقع تنفيذ أنصار حزب الله وحركة أمل احتجاجات أمام الطيونة وقصر العدل، ضد المحقق العدلي، في ملف انفجار المرفأ، القاضي طارق بيطار. وأفاد الصليب الأحمر بسقوط 6 قتلى على الأقل وأكثر من 30 جريحا. وانتشرت عدة صور على مواقع التواصل تظهر جانبا لما تعرض له أطفال بيروت في مدارسهم، وتلخص الأوضاع غير المستقرة الذي يعيشها البلد العربي الذي عرف عن شعبه البهجة والإقبال على الحياة. التلاميذ افترشوا الأرض خارج صفوفهم وتكدسوا بأعداد كبيرة للابتعاد عن النوافذ التي تطل على محيط الاشتباكات. ملائكة في عمر الزهور ذهبوا إلى مدارسهم لتلقي العلم أملا في مستقبل مشرق فتلقوا رصاصات أصابت أجساد بعضهم وأرواح الجميع.

لحظات طويلة من الرعب عاشها التلاميذ الذين اختبئوا تحت الطاولات داخل الصفوف. كم سيحتاج لبنان المشغول فصائله بالتناحر السياسي من وقت وكلفة لمحو ما أوقعته هذه الأحداث من تشوه في نفوسهم؟ الأهالي الذين هروعوا إلى مدارس أطفالهم تحت أمطار الرصاص وقذائف الـ أر بي جي، ساعدهم الجيش اللبناني على تسلم أطفالهم والخروج بهم من النيران.
مدارس لبنانية عدة، في محيط منطقة الاشتباكات في بيروت وضواحيها، شهدت حالة رعب بين التلاميذ الذين حاولوا الاختباء من زخات الرصاص، لكن محاولاتهم لم تحل دون وقوع إصابات. وتداول نشطاء خبر وقوع إصابتين حرجتين بين الطلاب خلال تواجدهما في مدرستهما أثناء الاشتباكات في محيط الطيونة وجرى نقلهما إلى مستشفى الساحل. النشطاء عبّروا عن غضبهم من وجود السلاح في أيدي الأحزاب، فكتب أحدهم معلقا على الأحداث: "أحمد الله أني هاجرت وأولادي من هذا البلد الذي تحكمه طبقة فاسدة بكل المعايير".

الاشتباكات وما مر به الطلاب وأهاليهم الذين خاطروا بأرواحهم لإنقاذ فلذات أكبادهم، دفعا المكتب الإعلامي لوزارة التربية والتعليم العالي، إلى إعلان مراجعة الجهات الأمنية للاطمئنان على الأوضاع في محيط المدارس: "بعد التأكيدات والتطمينات الأمنية التي تلقتها الوزارة مساء أمس، كان القرار بالإعلان بأن اليوم هو يوم عمل عادي في المدارس".
لكن الوزارة تركت لإدارات المدرس حرية تقييم الأوضاع واتخاذ القرارات المناسبة: "بمتابعة الأوضاع الأمنية الطارئة اليوم، نأمل من كل إدارة مدرسة في منطقة بيروت، تقرير الفتح أو الإقفال وفقا للمقتضيات". وأكد الأمين العام للمدارس الكاثوليكية الأب يوسف نصر: "نحن في حالة تشاور لمعرفة تطور الأوضاع حتى المساء، لكن الأرجح أن تغلق المدراس في المنطقة المشتعلة".

وعما إن كان قد أصيب أي من الطلاب في المدارس الكاثوليكية أجاب: "كلا، ونشكر الله على ذلك، لكن بالتأكيد الطلاب في مدرسة الفرير أصابهم الرعب كما غيرهم من طلاب المدارس في المنطقة". وشدد الأب نصر: "كنا نعتقد أننا انتهينا من زمن الرصاص، العنف، القتل والحرب، وأننا أمام أزمات أخرى كالأزمة الصحية والاقتصادية، كما اعتقدنا أنه يجب علينا التكاتف لانتشال بلدنا من الأزمات التي تعصف به، ووضعنا كل جهدنا لتأمين استمرارية العام الدراسي، وإذ فجأة تصوّر مشهد الحرب أمامنا، عدنا إلى الخوف والرعب وتنبيه الطلاب من الرصاص والقذائف"، مضيفا: "لا أعلم كيف سيتمكن الطلاب من تحمل كل هذه الأزمات وفوقها العنف والحرب". وتوجه الأمين العام للمدارس الكاثوليكية إلى المسؤولين بالقول: "يجب أن ترحموا شعبكم وطللابكم وأولادكم، أنتم مسؤولون على البلد لا يجب أن تسمحوا للعنف أن يتخذ حيذاً، يجب عليكم تدارك الأمور وإيجاد حل بطرق مختلفة عن استعمال الشارع وتأجيجه". وختم: "انتهينا من الجبهات، يجب أن نعلم أننا شعب واحد، مدارسنا تضم كل الطوائف، ويجب أن نعيش كمواطنين ونفكر كمواطنين رحمة ورأفة بالطلاب وبالعام الدراسي".

قد يهمك أيضاً :

الجيش اللبناني يوقف 9 أشخاص بينهم سوري على خلفية أحداث بيروت

المحقق العدلي بتفجير مرفأ بيروت يصدر مذكرة توقيف وجاهية بحق المدير العام للجمارك بدري ضاهر

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تلاميذ بيروت يعيشون الرعب إثر اشتباكات الطيونة والأهالي يهرعون تحت الرصاص لنجدتهم تلاميذ بيروت يعيشون الرعب إثر اشتباكات الطيونة والأهالي يهرعون تحت الرصاص لنجدتهم



سيرين عبدالنور تُبهر جمهورها بإطلالة مُميزة بفستان أسود قصير

بيروت - المغرب اليوم

GMT 12:24 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام
المغرب اليوم - اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام

GMT 12:14 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
المغرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى
المغرب اليوم - الحكومة البريطانية تعلن عزمها وقف تمويل بي بي سي في العام 2027

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 21:19 2021 الثلاثاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

مبابي وليفاندوفسكي يُعارضان مقترح تنظيم كأس العالم كل عامين

GMT 06:42 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

كريستيانو رونالدو يعلق على هدفه رقم 801 بتصريح مثير

GMT 20:36 2021 الجمعة ,10 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يحطم 3 أرقام قياسية للأسطورة بيليه في غضون عام واحد

GMT 20:27 2021 الجمعة ,10 كانون الأول / ديسمبر

جائزة لاعب الشهر في "البريميرليغ" تذهب إلى ليفربول
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib