التعليم السعودية تختتم المرحلتين الأولى والثانية من برنامج الكفايات
آخر تحديث GMT 03:48:15
المغرب اليوم -

بهدف إلى تفعيل مصادر المعرفة المختلفة واستثمارها بشكل أكبر

"التعليم" السعودية تختتم المرحلتين الأولى والثانية من برنامج "الكفايات"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

د.نياف الجابري
الرياض ـ المغرب اليوم

اختتمت وزارة التعليم، الثلاثاء، المرحلتين الأولى والثانية من برنامج التعليم المعتمد على الكفايات، المنفذ بالتعاون مع جامعة ملبورن الأسترالية، وتم تكريم المطبقين له في الميدان التعليمي على مسرح وزارة التعليم، برعاية وكيل وزارة التعليم للتخطيط والتطوير والمشرف العام على مركز التعليم المبني على الكفايات د.نياف الجابري، وحضور مدير عام "تعليم الرياض" الدكتور حمد الوهيبي.

وشهد حفل التكريم استعراض كفايات في الميدان التعليمي، وتجارب المدارس المطبقة للبرنامج من قادة مدارس ومعلمين ومعلمات وطلاب وطالبات.

وتضمنت خطة تنفيذ البرنامج عدداً من المراحل، حيث شهدت المرحلة الأولى التي انطلقت في الفصل الدراسي الأول، تطبيقه في 24 مدرسة بنين وبنات في الصف الرابع في مدينة الرياض، وشارك فيها 62 معلماً ومعلمة في مادة واحدة لكل مدرسة، حسب اختصاص المشارك من مواد "الرياضيات أو العلوم أو الفهم القرائي في اللغة العربية".

وشهدت المرحلة الثانية للبرنامج تطبيقه في 22 مدرسة بنين وبنات في الصف الرابع في مدينة الرياض، وشارك فيها قرابة 250 تربوياً ما بين معلم وقائد ومشرف من الجنسين في مادة واحدة لكل مدرسة في مواد "الرياضيات والعلوم والفهم القرائي في اللغة العربية".

وصاحبت مراحل البرنامج إقامة العديد من ورش العمل التي تستهدف تحليل وإعداد المناهج بمشاركة مختصين من مختلف إدارات التعليم في المملكة، وأساتذة من جامعة ملبورن الأسترالية، للخروج بوحدات دراسية مبنية على الكفايات للإسهام في إعدادهم كقيادات للتغيير في المراحل اللاحقة من البرنامج.

ويستهدف البرنامج تطوير فلسفة التعليم والتعلم، من خلال تدريب المعلمين لتغيير دورهم وطريقتهم في التدريس، ذلك أن امتلاك المعلم عدداً من الكفايات التدريسية العامة والتخصصية التي يمكن اكتسابها وتنميتها وتطويرها ومن ثم تقويمها وإعادة تطويرها لتجويدها، يمكن أن يسهم بشكل فعال في إكساب المتعلم المعارف والمهارات المطلوبة، وبناء الاتجاهات الإيجابية نحو التعلم والبيئة المدرسية بشكل عام.

ويشكّل "كفايات" نقلة نوعية في مسيرة التعليم بالمملكة وتحسين وتطوير مخرجاته وإعداد الطلاب وفق ما يحتاجونه من مهارات وكفايات القرن الحادي والعشرين وما يتطلبه سوق العمل المتجدد، وذلك عبر التحول من التعليم القائم على المعارف إلى التعليم القائم على المهارات، والتقويم المركز على المخرجات.

ويعتبر "التعليم المعتمد على الكفايات" واحداً من أهم النظريات التربوية التي تسعى دول العالم المتقدمة تعليمياً على تبنيها وتطبيقها في مدارسها، لذا فقد حظي بمناقشات واسعة في ساحة الدراسات التربوية لتبيان أفضل السبل في تطبيقه وأنسب الأساليب في تدريب المعلمين وتهيئتهم لتغيير وتطوير قدراتهم التدريسية والإشرافية.

ويهدف كفايات إلى التحول لمنهجية التعليم المعتمد على الكفايات، وتحديث أساليب التعليم والتعلم والتقويم، بتعزيز المعارف والمهارات والاتجاهات والقيم والأخلاقيات داخل العملية التعليمية فضلا عن إيجاد بيئة تعليمية نموذجية، يتفاعل فيها الطالب مع المعلم داخل الفصل الدراسي وخارجه.

ويهدف البرنامج إلى تعزيز عمليات التعليم والتعلم، وتفعيل مصادر المعرفة المختلفة واستثمارها بشكل أكبر ، مما يساهم في تحول الطالب من وعاء لتلقي المعلومات وحفظها، إلى فاهم ومستوعب لها، وقادر على تطويعها والاستفادة منها في حياته اليومية، ويتم ذلك وفق فلسفة تحدد دور كل عنصر من عناصر التعلم الأساسية وهي "الطالب" و"المعلم" و"المنهج" و"مصادر التعلم من كتب مدرسية وغيرها.

ويعتمد البرنامج في تحقيق أهدافه على أفضل الممارسات التي تساعد في النهوض بمستوى الطلاب، مستخدماً العديد من أساليب البحث والتعلم الذاتي، وأبرزها التعليم المتمايز والصف المقلوب، بالإضافة إلى بناء السقالات التعليمية، وكذلك فرق التعلم المهنية.

قد يهمك أيضًا

تلاميذ يحتجون على هدر الزمن الدراسي بسبب الإضراب المفتوح عن العمل في مراكش

إنجلترا تطلق أول مبادرة أوروبية لتعليم البرمجة في سجون "تيسايد"

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التعليم السعودية تختتم المرحلتين الأولى والثانية من برنامج الكفايات التعليم السعودية تختتم المرحلتين الأولى والثانية من برنامج الكفايات



إطلالات شتوية أنيقة من وحي سيرين عبد النور

بيروت- المغرب اليوم

GMT 13:20 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين خطوبة باللون الأسود من وحي النجمات
المغرب اليوم - أجمل فساتين خطوبة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 12:52 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنادق المغربية تتشبث بالسياحة الداخلية قبل رأس السنة
المغرب اليوم - الفنادق المغربية تتشبث بالسياحة الداخلية قبل رأس السنة

GMT 13:26 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

8 أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
المغرب اليوم - 8 أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 14:26 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب تنسيق البدلة الرسمية للمناسبات الخاصة لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - أساليب تنسيق البدلة الرسمية للمناسبات الخاصة لأطلالة مميزة

GMT 13:34 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخطوط الملكية المغربية" تعلق جميع الرحلات من وإلى المغرب‎
المغرب اليوم -

GMT 15:52 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب تنسيق مفروشات غرف الطعام العصريّة
المغرب اليوم - أساليب تنسيق مفروشات غرف الطعام العصريّة

GMT 23:44 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"
المغرب اليوم - عماد الدين أديب ينال جائزة

GMT 15:04 2021 الجمعة ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تصفيات مونديال 2022 إسبانيا تستغل "زلة" السويد على أكمل وجه

GMT 21:54 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مانشستر سيتي يعقد مهمة برشلونة في ضم ستيرلينغ

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 09:28 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم توقعي لسيارة هيونداي إلنترا 2021 الجديدة

GMT 12:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

15 إصدارًا من أكثر الكتب مبيعًا عن "روايات"

GMT 15:01 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة والدة الأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز في السعودية

GMT 21:42 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

فوائد الخميرة للبشرة وأفضل الأقنعة المجربة

GMT 15:55 2013 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

افتتاح المركز الجامعي للغات في وجدة المغربية

GMT 19:35 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

تنوع تصميمات الأحذية الشتوية للرجال في عام 2018

GMT 13:50 2012 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

البيئة النظيفة.. من حقوق المواطنة

GMT 07:38 2016 الإثنين ,21 آذار/ مارس

الكرتون خمسة عشر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib