منفذة هجوم كاليفورنيا تعلمت في مدرسة دينية باكستانية
آخر تحديث GMT 00:47:21
المغرب اليوم -

أسستها امرأة حاولت جلب تعاليم الشريعة المتشددة إلى كندا

منفذة هجوم كاليفورنيا تعلمت في مدرسة دينية باكستانية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - منفذة هجوم كاليفورنيا تعلمت في مدرسة دينية باكستانية

العروس المتطرفة تاشفين مالك
واشنطن - رولا عيسى

حضرت العروس المتطرفة تاشفين مالك (29 عامًا) التي قتلت مع زوجها 14 شخصًا في ولاية كاليفورنيا، في مدرسة الهدى الدينية في باكستان، وهي من أكثر المدارس الدينية البارزة في البلاد.

وتأسست المدرسة على يد امرأة تدعى فرحات هاشمي تعيش حاليًا في كندا، وتعرضت السيدة لانتقادات عديدة لتعزيز الاتجاه المحافظ للغاية للإسلام في مدرستها التي لديها مكاتب في الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة والهند وبريطانيا.

منفذة هجوم كاليفورنيا تعلمت في مدرسة دينية باكستانية

وكتب العالم النووي والناقد للإسلام المتشدد برويز هودبوي، عن انتشار التشدد الديني في باكستان واعتبر السيدة الهاشمي من القوى الدافعة للتيار المتشدد، وكتب في عام 2010: "من خلال التبشير المتواصل وتكتيكات الضغط التي تمارسها مدرسة الهدى أصبحت معظم طالباتي في الجامعة يرتدن البرقع، وبالمقارنة مع الطلابات في العقود السابقة فهن أقل ثقة وأقل استعدادًا لطرح الأسئلة في الصف، وأصبحن أكثر صمتًا وغير مبادرات، وبالطبع أصبح الغناء والرقص وممارسة الرياضة أو المشاركة في الأعمال الدرامية غير وارد بالنسبة إلى هؤلاء التعساء".

منفذة هجوم كاليفورنيا تعلمت في مدرسة دينية باكستانية

ويلقى المعهد قبولًا من نساء الطبقة الوسطى والعليا باعتباره تأسس على يد امرأة، وترتدي النساء حجابًا وجلبابًا طويلًا كزي موحد في الحرم الجامعي الرئيسي للمعهد في إسلام آباد، ويجلسن في صفوف لتدوين الملاحظات بينما يلقي المعلمون دروسًا في معاني القرآن، وتعود النساء اللاتي يدرسن في المعهد إلى مدنهن وقراهن ويطلقن فروعًا للمعهد في جميع أنحاء البلاد، وعلى الرغم من عدم وجود علاقة بين المدرسة والجماعات المتطرفة إلا أن المدرسة الدينية تعرضت لانتقادات في الماضي واتهمت بأن أيديولوجيتها تمثل صدى لأيديولوجية حركة طالبان.

ويمنح اكتشاف علاقة مالك بهذه المدرسة نظرة جديدة في رحلتها تجاه التطرف والتي تظل حتى الآن في الظلام، ومن المرجح بأن تطرفها بدأ في السعودية واستمر في باكستان وانتهى بولائها لداعش قبل الشروع في تنفيذ هجوم كاليفورنيا.

وكشفت زميلات مالك أنها خضعت لتغيير كبير عندما كانت تدرس في جامعة بهاء الدين زكريا في باكستان في الفترة من 2007 حتى 2012، وحضرت مالك الدروس في المدرسة الدينية بعد الانتهاء من دوام الجامعة، وأضافت إحدى زميلاتها: "بالتدريج أصبحت مالك جدية وصارمة".

وأضاف أصدقاء مالك أنها أصبحت أكثر عزلة وتوقفت عن المشاركة في الصفوف الدراسة وأصبحت متشددة ومختلفة، وذكر المحلل في معهد الشرق الأوسط في واشنطن عارف رفيق: "يشير حضورها إلى أنها تبنت النموذج المتشدد للإسلام وربما جعلها هذا أكثر عرضة لأيديولوجية جماعة متطرفة مثل داعش، ولكن حضور مالك في مدرسة الهدى وحده لا يفسر قفزها من كونها محافظة إلى متطرفة".

وصرّح المحرر في مجلة "هيرالد" المرموقة بدر علام: "أصبحت مالك متطرفة تدريجيًا، وتربت في السعودية حتى أصبحت سلفية، وانضمت إلى مدرسة الهدى ثم تزوجت من مسلم أميركي تأثر بأحداث الشرق الأوسط، وتعتبر هذه مراحل صنع متطرف دولي في العالم اليوم".

وقالت متحدثة باسم المعهد: "نحاول تحديد ما إذا كانت مالك تحضر في مدرسة الهدى كطالب منتظم أم مستمع، ولم تشتبه وكالات الحكومة وهيئات إنفاذ القانون في كوننا سببًا لنشر التطرف لكننا ننشر التعاليم السلمية للإسلام ورسوله".

وأفاد زملاء فاروق في العمل بأنه التقى زوجته من خلال موقع للتعارف على الإنترنت وتزوجا في العام الماضي في مكة المكرمة، ووصلت مالك برفقة زوجها ووالدته إلى الولايات المتحدة في 27 تموز / يوليو العام الماضي من خلال تأشيرة باعتبارها زوجته، ووصفت بأن لها تأثير قوي على زوجها، ويعتقد المحققون بأن مالك التي قضت فترات طويلة في باكستان والسعودية جعلت زوجها متطرفًا.

وزعم تنظيم داعش أن مالك وزوجها من جنود الخلافة عقب مذبحة الجمعة الماضية في كاليفورنيا، وتحاول السلطات تحديد ما إذا كانت مالك على اتصال بمتطرفين آخرين في كلا البلدين.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منفذة هجوم كاليفورنيا تعلمت في مدرسة دينية باكستانية منفذة هجوم كاليفورنيا تعلمت في مدرسة دينية باكستانية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منفذة هجوم كاليفورنيا تعلمت في مدرسة دينية باكستانية منفذة هجوم كاليفورنيا تعلمت في مدرسة دينية باكستانية



تألّقت بفستان "لاتيكس" قصير وضيّق باللون الأحمر

بيونسيه تحتفل بعيد الحب برفقة زوجها جاي زي في ماليبو

ماليبو ـ ريتا مهنا
تألقّت المغنية بيونسيه ,البالغة من العمر 37  عامًا,بفستان لاتيكس باللون الأحمر ضيق وقصير,أثناء حفلة عشاء رومانسية مع زوجها في ماليبو احتفالًا بعيد الحب . وتمكنت النجمة من اختيار فستان يتناسب مع جسمها الذي يشبه الساعة الرملية، حيث أظهرت منحنيات جسدها الرائعة، وقد حملت حقيبة لامعة باللون الأحمر مناسبة لعيد الحب، وحذاء لامع بالكعب العالي,وفقًا بصحيفة "ديلي ميل" البريطانية وتركت شعرها المُجعّد والطويل منسدلًا خلفها، وفي الوقت نفسه، اعتمد زوجها مظهرًا غير رسمي حيث ارتدى قميصًا وسترة وبنطالًا باللون الأسود. وقضت بيونسه الليلة السابقة لعيد الحب وهي مستمتعة بافتتاح معرضDreamweavers للفنون مع جاي، وقد شاركت العديد من صورها ببدلة باللون الأصفر المسطردة بنقشة الكاروهات، وقبعة مطابقة لقمشة البدلة، أثناء خروجها في المساء. وتميّزت البدلة بفتحة من عند الصدر منحت بيونسيه جاذبية وإثارة أكثر، ويبدو أنها استوحت الإطلالة من موضة سبعينات القرن الماضي، كما تركت شعرها المجعد منسدلًا. وأكملت الإطلالة
المغرب اليوم - أبرز المطاعم التي يمكنك زيارتها  في جزيرة جيرزسي

GMT 03:01 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

6 نصائح فقط لتجديد مطبخك وبميزانية منخفضة
المغرب اليوم - 6 نصائح فقط لتجديد مطبخك وبميزانية منخفضة

GMT 05:57 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

يوفنتوس يسقط أمام أتالانتا بثلاثية ويخرج مِن كأس إيطاليا

GMT 16:02 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

كلوب يعترّف بخطأ محمد صلاح أمام "كريستال بالاس"

GMT 22:10 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

تشيلسي يواصل الترنح ويسقط أمام بورنموث برباعية

GMT 20:56 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

"وست هام" الإنكليزي يطلب التعاقد مع أوليفيه جيرو

GMT 22:14 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

"ليفربول" يسقط في فخ التعادل أمام "ليستر سيتي"

GMT 12:22 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

رئيس برشلونة يُبرِّئ "ريال مدريد" من تشويه الـ"VAR"

GMT 15:39 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

"ايسكو" مُهدّد بمغادرة ريال مدريد مع اقتراب "عودة النجوم"

GMT 15:37 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

مواجهة حامية بين "يوفنتوس" و"أتالانتا" لخطف بطاقة التأهل

GMT 13:39 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

سولسكاير يشيد بلاعبي "يونايتد" رغم التعادل مع "بيرنلي"

GMT 18:16 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أسوس" تكشف عن الحاسوب المكتبي "Zen AiO 27"

GMT 20:55 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

"الغارديان" تكشف سعر ومواصفات هاتف iPhone XS
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib