بنات لبنان يقتلن شبح الخوف من العنوسة ويفضّلن الحرية
آخر تحديث GMT 09:25:18
المغرب اليوم -

فتيات يؤكّدن سعادتهن بالحياة دون زواج أو قيود

بنات لبنان يقتلن شبح الخوف من العنوسة ويفضّلن الحرية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بنات لبنان يقتلن شبح الخوف من العنوسة ويفضّلن الحرية

العنوسة
بيروت -غنوة دريان

"العنوسة"، "تأخر سن الزواج"، "البحث عن حلول"، "سبب عزوف الشباب عن الزواج"، "أحدث إحصائية عن نسب غير المتزوجين"، هذه عيّنة من العناوين التي باتت الشغل الشاغل لغالبية الدول العربية، وبالكاد تجد منزلًا عربيًا لا يحوي فتاة تخطت الثلاثين دون أن تخوض تجربة الزواج.

رغم أن الجميع يتعامل مع هذا الأمر بمزيد من الأسى، خصوصًا الأهالي، إلا أن قطاعًا كبيرًا من "العانسات" أنفسهن لا يشعرن بهذا الكم الكبير من التراجيديا، بل على العكس، إن الكثيرات منهن أصبحن يرين في هذه "الأزمة" فوائد كبيرة وجوانب تجعلهن سعيدات أكثر من حالة الارتباط الرسمي، فالعنوسة بالنسبة لهن خيار للاستمتاع بحياة العزوبة بكل ما فيها من جنس وحب ومغامرات وحرية.

"أمي تنظر إلي كل يوم بحسرة متسائلة متى أتزوج، وفي كل مرة أردت أن أقول لها عن أي تعاسة تتكلمين، أنا أعيش أسعد أوقاتي مع تلك التي تسمونها عنوسة"، هكذا تقول رولا 32 عاما، وهي موظفة في إحدى محطات التلفزيون اللبنانية، حيث تؤكد أن فكرة الارتباط الرسمي تؤرقها كثيرًا، فهي تعمل بحُرية، تستطيع أن تُقابل صديقاتها اللاتي لهن وضعها الاجتماعي نفسه، تمارس الرياضة حين تريد، تتعايش مع "مزاجها" المتقلب بكل بساطة، فتضحك أو تبكي أو تصمت بلا قيود، وقد روت كيف يسير يومها وحياتها، ثم صممت فجأة لتقول :"بالتأكيد لو كنت متزوجة خصوصًا من شخص تقليدي، لكنت تعيسة، كئيبة،  محرومة من هذا الكم الهائل من الحرية".

أما هدى، 38 عامًا، وهي مترجمة لبنانية في إحدى السفارات فتؤكد أنها ترفض التابوهات الاجتماعية البائدة، وتقول: "تمكنت من السفر والعمل في العديد من البلدان بعدما تخطيت الثلاثين"، وترى أنها تعيش أيامًا سعيدة ممتعة"، فهي تعمل في المجال الذي تحبه، ليست مرتبطة بشخص يكسر طموحها، على العكس تقول إنها لا تزال تحلم وتعمل وتتعلم".

جاكلين ، 33 عامًا، موظفة في إحدى المصارف الكبرى ، تستنكر لفظة "عنوسة"، لأنها تعني أن الفتاة كالمنتج لها مدة انتهاء صلاحية، وتقول إنها لا تعتقد أن الزواج مؤسسة صالحة، لافتةً إلى أن لكل شخص حرية الاختيار في ممارسة الجنس عازبًا كان أو متزوجًا.

في إحدى حلقات برنامج اجتماعي يُعرض على شاشة lbc اللبنانية، تناقشت مجموعة من الفتيات اللبنانيات فكرة المساكنة من دون زواج، وأجابت إحداهن أنها بالطبع توافق وتراها أمرًا صحيًا، وتحدثت أخرى عن الروتين الذي يخلّفه الزواج.

من جانبها أشادت أستاذة علم الاجتماع، الدكتورة روزالين ابي هيلا، بالفتيات اللواتي تخطين الثلاثين عامًا، الناجحات في عملهن واللواتي يعشن بحُرية بلا عُقد نفسية، مناديًا بعدم إعطاء فكرة العنوسة أكثر مما تستحق، فهي أفضل من الزواج الفاشل.

أما الدكتور رائد محسن استشاري الطب النفسي فيؤكد أن غالبية فتيات العالم العربي تميل إلى الاستقرار، وأن من باتت تحب "العزوبية" لا تعاني من أي خلل نفسي، مضيفًا أن : "الشباب أصبح تافهًا، والمشاكل الزوجية زادت"، لذلك أصبحت الفتيات حريصات على خوض التجربة، مشددًا على أن نسبة المتحررات المتقبلات فكرة "العزوبية" بدعوى حريتها، قليلات جدًا، بسبب طبيعة المجتمعات العربية المتحفظة، ولكنها في حالة تزايد ملحوظ.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بنات لبنان يقتلن شبح الخوف من العنوسة ويفضّلن الحرية بنات لبنان يقتلن شبح الخوف من العنوسة ويفضّلن الحرية



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 03:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib