امرأة من داعش تعلن تفاصيل عملها في كتيبة الخنساء وتلذّذها بتعذيب النساء
الدفاعات الجوية تسقط طائرة مسيرة تابعة لمليشيا الحوثي في سماء مدينة مأرب شرقي اليمن مقتل أربعة مسلحين حوثيين بغارة لطيران التحالف العربي استهدفت عربة عسكرية بالقرب من مكتب التربية في مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة غربي اليمن. الرئيس الصيني يؤكد أن دولة الإمارات نموذج مثالي للتنمية والازدهار في العالم العربي التحالف العربي يؤكد وجود 3 سفن في ميناء الحديدة و 5 سفن بانتظار الدخول للميناء التحالف العربي يعلن إصدار 5 تصاريح لسفن متوجهة للموانئ اليمنية تحمل مواد غذائية ومشتقات نفطية الشيخ محمد بن زايد يؤكد أن زيارة الرئيس الصيني إلى دولة الإمارات العربية المتحدة تاريخية بكل المقاييس وتوثق لمرحلة جديدة من مسارات التعاون بين البلدين مواجهات عنيفة بين قوات الجيش اليمني ومليشيا في وادي آل بوجباره بمنطقة كتاف في محافظة صعدة أقصى شمال اليمن. رئيس جمهورية الصين الشعبية شي جين بينغ يصل إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي وصول الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الخرطوم في زيارة تستمر يومين مقتل شاب بمديرية المنصورة ، في العاصمة المؤقتة عدن ، جنوب اليمن.
أخر الأخبار

قُتلت 48 فتاة عراقية بعد اغتصاب وتعذيب وحشي بإشراف البريطانيات المجندات

امرأة من "داعش" تعلن تفاصيل عملها في كتيبة "الخنساء" وتلذّذها بتعذيب النساء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - امرأة من

عناصر من المجندات فى تنظيم داعش
بغداد – نجلاء الطائي

وصفت هاجر "25 عامًا"، شعورها لدى عملها في كتيبة الخنساء المتطرفة، بأنها "استمتعت بتعذيب النساء، خاصة أمام آبائهن أو أزواجهن"، حيث كانت مهمتها الأولى تحويل حياة النساء إلى جحيم، فيما قُتلت 48 امرأة وفتاة عراقية، بعد اغتصاب وتعذيب وحشي تعرّضن له داخل الكنائس في العراق، بإشراف البريطانيات المجندات في "لواء الخنساء"، التابع لتنظيم "داعش" .

ونشرت صفحة "الرقة تذبح بصمت" على "فيسبوك"، تقريرًا تحدثت فيه المرأة السورية هاجر التي تركت "داعش"، عن دورها في الكتيبة سيئة السمعة، وبيّنت هاجر للمدون أحمد إبراهيم أنّ كتيبة الخنساء فرضت عقوبات على النساء اللواتي لا يمتثلن إلى النظام الصارم في الملبس أو اللائي لا يطعن أزواجهن من مسلحي التنظيم لتحقيق رغباتهم"، وأوضحت أن العقوبات شملت الاحتجاز في المعسكر الشرعي، أو الغرامة المالية التي تبدأ من عشرة آلاف ليرة سورية وتصل إلى مائة ألف، إضافة إلى الجلد، وتعنيف المعاقبة بواسطة "العضاضة"، وهي عبارة عن فكّ حديدي، في أماكن حساسة من جسمها، وصولاً إلى السجن.

وقالت هاجر "كنت أستلذ بالانتقام من كل النساء السوريّات، وخصوصاً عندما يأتي وليّ أمر المرأة، كنت أذله أمام الناس كلها"، وذكرت أنه في حادثة "ألقينا القبض عليها في إحدى زوايا حديقة الرشيد منزوية ترضع طفلتها، وخيّرنا زوجها الذي جاءت به "الحسبة" لتعزيره على ما قامت به زوجته بين جلده وجلدها أو تعريضها للعضاضة، ولكن الزوجة أصرت على أن تتعاقب هي، واعتقدت أن العضاضة شيء مخفف عن الجلد، فاختارت العضاضة. لكنها أُدخلت على إثرها المشفى بسبب الجروح الغائرة في صدرها المُرضع"، ومع كل هذه الوحشية، فإن هاجر تشير إلى أن الأوروبيات كن أكثر توحشا، قائلة:" البريطانيات مثلا كن يتفاخرن بعمليات التعذيب الوحشية، والتي تقوم بالتعذيب بالعضاضة هي بريطانية".

وذكرت أن الكثير من عناصر التنظيم يعاملون نساءهم بعنف كبير، ولا ملجأ لهن كي يشكينهم، ولفتت إلى دور آخر لكتيبة الخنساء وهو "إدراة الدعارة"، معتبرة أن طرق الزواج الداعشي ما هي إلا دعارة وتجارة بالنساء، وقالت إن قيادية في الكتيبة تدعى أم سياف كانت تشرف على البيوت التي يخفي فيها التنظيم الإيزيديات المختطفات حيث كان يتم توزيعهن على المسلحين لاغتصابهن.

وبيّنت ناشطة في حقوق المرأة الموصلية تحفظت عن ذكر اسمها ، إن حصيلة النساء والفتيات اللواتي قُتلن، بلغت 48 أنثى، وأوضحت أن تنظيم "داعش" نفذ جرائمه في المنازل المهجورة من سكانها، وفي الأغلب في الكنائس القديمة، وأضافت أن كل امرأة أو فتاة تدخل سجون "داعش" تتعرض للاغتصاب والتعذيب، ثم القتل ذبحاً أو بالرصاص، بعد اقتيادها من قبل مجندات "لواء الخنساء" الداعشيات وغالبيتهن من البريطانيات، والتونسيات، والسوريات، وعدد قليل من العراقيات.

وتتباين التهم الملفقة للموصليات اللواتي يتم ترصدهن وملاحقتهن واختطافهن من الشوارع في طريق الذهاب إلى السوق أو المدرسة أو العمل، بالتحرك ضد التنظيم أو نقل السلاح إلى الكتائب المنتفضة ضد المتطرفين داخل الموصل، وتؤكد الناشطة، أن المئات من النساء والفتيات تعرضن للخطف والقتل على يد عناصر "داعش"، وكل جثثهن تخرج من السجون مشوهة بالكامل، حتى أن بعضا منهن لا يمكن التعرف عليهن من قبل ذويهم، الذين يهددهم التنظيم بقتلهم وتفجير منزلهم، حال طالبوا بابنتهم، وتُنقل السجينة لأكثر من سجن داخل المنازل أو قبو كنسية قديمة، حيث يحرص تنظيم "داعش"، بين وقت وآخر، على استبدال أماكن سجونه، لمنع التوصل إليه ومعرفة مصير العراقيات المسجونات لديه، منوهة إلى أن سجون النساء منعزلة عن زنزانات الرجال.

وكان التنظيم يرمي جثث النساء والفتيات، بعد التعذيب والاغتصاب، في حفر كبيرة قرب الشلالات، لكنه غير طريقته هذه بدفنهن في مقابر جماعية مجهولة خارج الموصل، بعيداً عن أعين السكان، بحسب الناشطة، وكشفت الناشطة، عن تنفيذ تنظيم "داعش" الإعدام بحق خمس طبيبات في الموصل، رفضن تسليم الفتيات المغتصبات اللواتي جاء بهن عناصر التنظيم إلى إحدى مستشفيات الموصل للعلاج، خلال الأشهر الست الأولى من سقوط المدينةـ، واستذكرت اغتصاب وتعذيب وإعدام الناشطة السياسية في الحزب الناصري، والمرشحة للانتخابات السابقة المحامية نجلاء العمري، على يد تنظيم "داعش" في 28 تموز من عام 2014، بعد اقتيادها لإعلان التوبة للخليفة الداعشي أبو بكر البغدادي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

امرأة من داعش تعلن تفاصيل عملها في كتيبة الخنساء وتلذّذها بتعذيب النساء امرأة من داعش تعلن تفاصيل عملها في كتيبة الخنساء وتلذّذها بتعذيب النساء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

امرأة من داعش تعلن تفاصيل عملها في كتيبة الخنساء وتلذّذها بتعذيب النساء امرأة من داعش تعلن تفاصيل عملها في كتيبة الخنساء وتلذّذها بتعذيب النساء



ارتدت بلوزة وتنورة متناسقة مع أزرار مفتوحة كشفت عن ساقيها

تألّق بريانكا شوبرا خلال احتفالها بعيد ميلادها في لندن

لندن ـ ماريا طبراني
تظهر نجمة بوليوود الشهيرة بريانكا شوبرا، بصحبة حبيبها نيك جوناس باستمرار خلال هذه الأيام، إذ تملأ المشاهد والمسرات من العاصمة البريطانية لندن خلال الأيام القليلة الماضية كأنها تؤكد دائمًا أنها تفضّل البقاء معه. وواصلت بريانكا شوبرا الاستفادة القصوى من وقتها في لندن، عندما خرجت مع صديقة جوناس البالغ من العمر 25 عامًا، أثناء احتفالها بعيد ميلادها الـ36 في فندق بلاكس في لندن الأربعاء. وبدت الممثلة الهندية مثيرة في إطلالة بيضاء من بلوزة وتنورة متناسقة مع أزرار مفتوحة كشفت عن ساقيها، وأضافت النجمة ذات الـ36 عاما، زوجا من الأحذية البيضاء ذات كعب ونظارة شمسية عين قطة أنيقة، إذ جذبت إليها الأنظار وعدسات المصورين أثناء خروجها من الفندق الفخم مع حبيبها، وأكملت ملكة جمال العالم السابقة جمالها الطبيعي مع المكياج الناعم والبسيط مع لمسة من أحمر الشفاه الوردي، كما ظهر نيك جوناس، وهو من سكان ولاية تكساس، بإطلال كاجوال جذبت
المغرب اليوم - ريهام إبراهيم تعبر عن سعادتها بعملها كإعلامية
المغرب اليوم - بوتين ينافس ترامب في فخامة طائرته خلال قمة هلسنكي

GMT 07:44 2018 الأربعاء ,18 تموز / يوليو

واجه حرارة الصيف بديكورات مميزة في حديقة منزلك
المغرب اليوم - واجه حرارة الصيف بديكورات مميزة في حديقة منزلك

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib