دراسة تؤكد أن معاناة الأم من الاكتئاب يجعل أولادها عرضة للأفكار الانتحارية
آخر تحديث GMT 07:46:53
المغرب اليوم -

دراسة تؤكد أن معاناة الأم من الاكتئاب يجعل أولادها عرضة للأفكار الانتحارية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دراسة تؤكد أن معاناة الأم من الاكتئاب يجعل أولادها عرضة للأفكار الانتحارية

معاناة الأم من الاكتئاب
الرباط _المغرب اليوم

حذرت دراسة طبية كندية من أن معاناة الأمهات من الاكتئاب يعرض أطفالهن ليصبحوا أكثر عرضة للأفكار الانتحارية والإقدام على الانتحار في مرحلة المراهقة. وأوضح الباحثون، فى سياق نتائج دراستهم المطولة حول تنمية القدرات النفسية للطفل ، والتي نشرت في عدد شهر فبراير من مجلة " تطور علم النفس"، أن تسليط الضوء على هذا الارتباط يفتح طرقًا جديدة لمنع انتحار الشباب.وقام الباحثون الكنديون فى جامعتي "إكستر"، "مونتريال" في كندا، بتحليل بيانات أكثر من 1,600 عائلة فى مقاطعة "كيبيك" الكندية حيث تم دراسة عينة لحديثى الولادة الذين تم تتبعهم حتى بلوغهم عمر 20 عاما، وتم سؤال الأمهات عن أعراض الاكتئاب، مثل الحزن وفقدان الاهتمام بالأنشطة الممتعة سابقًا على فترات منتظمة بينما تراوحت أعمار أطفالهن مابين 5 أشهر

و7 سنوات.وتم استكمال الدراسة على المراهقين، وسؤالهم حول ما يساورهم من أفكار ومحاولات الإقدام على الانتحار في المرحلة العمرية مابين 13 إلى 20 عاما، وأفادت المتابعة إلى أن الأطفال الذين عانت أمهاتهم من مستوى من مستويات الإكتئاب ، كانوا أكثر عرضة بنسبة 15% تقريبًا لأفكار انتحارية أو محاولة الانتحار كمراهقين مقارنة بأطفال الأمهات مع مستويات منخفضة من أعراض الاكتئاب.من جانبها، قالت الدكتورة "لامبرينى بسيتشوجيو"، الأستاذ في جامعة (إكستر) "لا يمكننا تحديد مدى ارتباط ما توصلنا إليه بتجارب الطفولة أو علم الوراثة أو عوامل أخرى، ولكن تحديد بعض الآليات التي تشرح سبب زيادة خطر الانتحار لدى هؤلاء الأطفال في وقت لاحق من الحياة أمر ضروري لفهم كيفية منع الانتحار بين أطفال الأمهات المصابات

بالاكتئاب".ولهذا الهدف ، حقق الباحثون فيما إذا كانت مشاعر الوحدة و الانسحاب الاجتماعي التي أبلغ عنها المراهقون في سن 10-13 عامًا قد تكون مسؤولة عن هذا الارتباط، فقد وجدوا أن أعراض اكتئاب الأم في السنوات الأولى من حياة الطفل مرتبطة بإبلاغ هؤلاء الأطفال عن مستويات مرتفعة من الشعور بالوحدة عند بلوغهم مرحلة المراهقة ومحاولتهم الإقدام على الانتحار. وشدد الباحثون الكنديون، في ختام بحثهم، على الحاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات لتحديد إلى أي مدى يترجم تقليل الشعور بالوحدة فى تراجع الدافع للإقدام على الانتحار بين المراهقين

قد يهمك ايضا

راندا عوض تروي للمرة الأولى معانتها مع الاكتئاب وسبب ابتعادها عن التمثيل

جميلة عوض تُعاني من الاكتئاب بسبب شخصيتها في مسلسل "إلا أنا"

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تؤكد أن معاناة الأم من الاكتئاب يجعل أولادها عرضة للأفكار الانتحارية دراسة تؤكد أن معاناة الأم من الاكتئاب يجعل أولادها عرضة للأفكار الانتحارية



GMT 13:12 2021 الثلاثاء ,27 تموز / يوليو

موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة
المغرب اليوم - موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة

GMT 10:59 2021 الثلاثاء ,27 تموز / يوليو

برنامج إذاعي جديد يعلّم أطفال المغرب الإنجليزية
المغرب اليوم - برنامج إذاعي جديد يعلّم أطفال المغرب الإنجليزية

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:22 2021 السبت ,03 تموز / يوليو

نانسى عجرم تطرح أحدث أغانيها "بدى حدا حبو

GMT 12:03 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

إنتر ميلان يستهل حملة الدفاع عن لقبه ضد جنوا

GMT 16:23 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

أرقام قياسية جديدة في انتظار ميسي مع برشلونة

GMT 20:01 2021 الخميس ,08 تموز / يوليو

سر مران لاعبي ريال مدريد بأقنعة الأوكسجين

GMT 08:58 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib