70 من الأمراض التناسلية في الهند تعزى إلى قلة النظافة أثناء الدورة الشهرية
آخر تحديث GMT 16:12:40
المغرب اليوم -

أروناكالام أول رجل يلبس الفوط الصحية يتحدث عن تجربته التاريخية

70% من الأمراض التناسلية في الهند تعزى إلى قلة النظافة أثناء الدورة الشهرية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - 70% من الأمراض التناسلية في الهند تعزى إلى قلة النظافة أثناء الدورة الشهرية

رجل الأعمال الهندي أروناكالام موروغاناناثام
نيودلهي ـ سلوى عمر

أحدث المبتكر ورجل الأعمال الهندي أروناكالام موروغاناناثام، ثورة حول صحية الطمث "الحيض" في بلاده عبر صناعة آلة تنتج فوطًا صحية بأسعار معقولة لملايين النساء الريفيات الفقيرات.

وأوضح أروناكالام، "على الرغم من أنَّ الطبيعي أن تأتي الدورة الشهرية للمرأة، إلا أنَّه حتى عام 2015 لا يزال هذا الموضوع يمثل نوعًا من الإحراج بين الرجال والنساء في بعض الأماكن".

وتساءل "هل يمكن أن تسبب الدورة الشهرية العار والنبذ حتى؟  لماذا حدث ذلك مع زوجتي التي هجرتني وتبرّأت مني، فقط لأنني حاولت أن أقدم لها شيئًا صحيًا بدلًا من الأقمشة البالية والخرق غير الصحية في ذلك الوقت".

وأضاف "بعدما تزوّجت كانت زوجتي تستر على نفسها من استخدام أقمشة غير صحية على الإطلاق أثناء فترة الحيض الذي يمنع ذكره في الهند إلى حد كبير، كما يمكن للقليل من النساء شراء المنتجات التجارية من الفوط الصحية".

وتابع "عندما حاولت أن أبتكر شيئًا يعالج الأمر، وجدت أنَّ الفوط الصحية غالية الثمن تتكون من أقمشة غير مكلفة على الإطلاق، وحاولت أن أقدم لزوجتي واحدة صنعتها على يدي، لكنها رفضت استخدامها، ثم سألت أخواتي أن يجربنها؛ إلا أنّهم أيضًا رفضن ذلك".

واستطرد أروناكالام "لم أجد بعد ذلك أحدًا يساعدني في معرفة نتيجة الابتكار الجديد؛ لذلك قررت أن أجربه على نفسي وأستعين بدم حيوان لمعرفة قدرة الأقمشة الجديدة على الامتصاص"، مشيرًا إلى أنَّ الناس أطلقوا عليه في تلك الفترة "جرانيه الشاذ".

وأشار إلى أنَّ 23% من الفتيات يتركن التعليم في الهند عندما يصلن سن البلوغ، وحوالي 70% من جميع الأمراض التناسلية في البلاد يمكن أن تعزى إلى قلة النظافة أثناء فترة الطمث، موضحًا "لا عجب لإنتاج فوطة صحية ثورية يمكن للنساء والفتيات في المدرسة الآن الحصول عليها من تصنيعي".

تعقيبًا على ذلك، صرَّحت محرر الشؤون النسائية في صحيفة "ذا تلغراف" البريطانية إيما بارنت، بأنَّ بعض النساء في المجتمع المتمدن ودول العالم الأول ليس لديهن خيار سوى استخدام الخرق وأي شيء آخر يمكنهن استخدامه، وباعتراف الجميع، النسبة والعدد أقل بكثير من عدد من أخواتهن الهنديات؛ لكنهن لا يزلن موجودات، فهؤلاء النساء بلا مأوى ولديهن فرص محدودة أو معدومة للحصول على منتجات صحية ملائمة.

وأوضحت بارنت أنَّ "الجمعية الخيرية تقدر أنَّ النساء بلا مأوى يشكلن 26% من حجم السكان بلا مأوى المعروفة في بريطانيا باسم "عملاء خدمات التشرد"؛ لكن يُحسب علي هذه النسبة أنَّ نسبة الإناث أعلى نظرًا إلى ما يسمى باسم التشرد الخفي".

واستدركت "لذا فاحتياجاتهم، وخصوصًا الشخصية، بقيت مخفية أيضا؛ لكن حملة "فترة المشردين" الممتازة بدأت تكسب أنصارًا على الانترنت لتقديم عرائض للحكومة لمنح ملاجئ بدل من شراء المنتجات الصحية لتوزيعها".

وأضافت "الحكومة التي يهيمن عليها الذكور تعطي الواقي الذكري مجانا على طول البلاد بأسرها عن طريق العيادات للأشخاص بلا مأوى أو غيرهم؛ ولكن الفوط الصحية للنساء لا توجد فرصة".

وشدَّدت بارنت على كل جمعية خيرية أن تنقب عن بند مالي من مواردهم الضئيلة لهذه "الكماليات"، مشيرة إلى أنَّ الحكومات المتعاقبة، بما فيها الحالية، صنفت المنتجات الصحية بأنها "ترف غير الضروري" و من ثم أخضعتها للضريبة الكبيرة.

وبيَّنت "إنَّ ذلك باختصار غير مريح بسبب قلة عدد النساء في المناصب العليا في جميع القطاعات العامة والخاصة، لذا فاحتياجات المرأة لا يمكن ذكرها أو تذكرها في كثير من الأحيان".

واستأنفت "على سبيل المثال عندما قامت مارثا لين فوكس في برنامجها بإلقاء محاضرة على ريتشارد ديمبلبي هذا الأسبوع، بخصوص تطبيق الصحة "أبل" الذي يعزز جميع البيانات الصحية الخاصة بالأشخاص الذي صدر في العام الماضي مع إغفال واحد صارخ بشأن القدرة على تتبع فترات الطمث، أرجع ريتشارد السبب للنقص الواضح في عدد النساء اللواتي وصلن إلى مناصب عليا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

70 من الأمراض التناسلية في الهند تعزى إلى قلة النظافة أثناء الدورة الشهرية 70 من الأمراض التناسلية في الهند تعزى إلى قلة النظافة أثناء الدورة الشهرية



GMT 13:09 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

زوجان يغادران الحياة معا بيوم واحد بعدما عاشا معًا 68 سنة

خلال حصولها على جائزة تكريمًا لأعمالها الإنسانية في حفل نيويورك

بريانكا شوبرا تلفت الأنظار بإطلالتها الأنيقة باللون الأحمر

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 02:31 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس
المغرب اليوم - إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
المغرب اليوم - أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 15:40 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

جمال سلامي يُحدّد قائمة الأسماء الرحلة عن الرجاء المغربي

GMT 20:22 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أستون فيلا يجدد رغبته في التعاقد مع الجزائري سعيد بن رحمة

GMT 11:38 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

فاران يعلّق على خطأ راموس في لقاء ريال مدريد وسوسيداد

GMT 18:37 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

اتجاه قوي لإقالة فيلموتس من تدريب منتخب إيران

GMT 18:43 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

أطباء يروون قصة نجاح أول عملية قلب بشري في جنوب أفريقيا

GMT 08:06 2017 الأربعاء ,03 أيار / مايو

نبات "ليلك" الأرغواني اللون الأفضل في الربيع

GMT 01:57 2018 الأحد ,02 كانون الأول / ديسمبر

بحث عن شرعية لرئيس جزائري جديد

GMT 10:01 2018 الأربعاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

"تعاونية الشرق للنقل" تخوض اعتصامًا مفتوحًا في "وجدة"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib