دراسة علمية تكشف خطورة تأثير نفايات الأدوية على الأنهار
مقتل مدنيين إثنين وإصابة 11 آخرين في قصف حوثي على مديرية الحوك جنوب الحديدة غربي اليمن. قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف العربي تواصل تقدمها الميداني صوب مركز مديرية كتاف البقع في محافظة صعدة، اقصى شمال اليمن. قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف العربي تواصل تقدمها الميداني أقصى شمال اليمن وسائل إعلام ألمانية تعلن أن الشرطة تمكنت من إلقاء القبض على منفذ هجوم لوبيك إصابة 14 شخصًا في هجوم بالسلاح الأبيض على حافلة في لوبيك بألمانيا هجوم على حافلة في مدينة لوبيك شمال ألمانيا وتقارير تشير إلى إصابة عدد من الركاب وزارة الدفاع الروسية تؤكد أن نحو 1.7 مليون سوري سيتمكنون من العودة لمناطقهم قريبًا قوات الاحتلال الإسرائيلي تطلق الرصاص وقنابل الغاز تجاه الشبان شرق خانيونس اعلنت وزارة الدفاع الروسية أن موسكو أرسلت مقترحات مفصلة لواشنطن بشأن تنظيم عودة اللاجئين لسوريا واضعة في حسبانها الاتفاق بين بوتين وترامب الدفاع الروسية" تعلن أن موسكو أرسلت مقترحات مفصلة لواشنطن بشأن تنظيم عودة اللاجئين لسورية"
أخر الأخبار

تُشجِّع على تطوُّر البكتيريا الفائقة المقاومة لها

دراسة علمية تكشف خطورة تأثير نفايات الأدوية على الأنهار

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دراسة علمية تكشف خطورة تأثير نفايات الأدوية على الأنهار

خطورة تأثير نفايات الأدوية على الأنهار
واشنطن ـ المغرب اليوم

تتلوّث مياه الأنهار حول العالم ببقايا ونفايات الأدوية الموصوفة طبيا والأخرى التي تسوّق في الصيدليات والمتاجر، وهو ما يشكل تهديدا رئيسيا لحياة الإنسان بسبب تدهور جودة مياه الشرب وازدياد سمّيتها، وفقا إلى دراسة علمية جديدة.

وذكرت الدراسة التي أجراها باحثون في معهد ديلفت للتعليم المائي في هولندا وقدمت أمام مؤتمر لاتحاد علم الجيولوجيا الأوروبي في فيينا عاصمة النمسا الأربعاء، أن استمرار هذا التسرب قد يزيد من تركيز المواد الصيدلانية بنحو الثلثين قبل حلول منتصف القرن الحالي.

وقال فرانسيسكو بريغولي الباحث في المعهد الذي أشرف على الدراسة إن "جزءا كبيرا من الأحواض والمنظومات النهرية مهدد بسبب ازدياد تركيز نفايات المواد الصيدلانية"، وطور مع زملائه في فريق دولي طريقة لرصد "المناطق الساخنة للتلوث الدوائي".

كان العلماء عثروا على عدد كبير من الأدوية الملوثة للمياه في الوسط المحيط، من الأدوية المسكنة للألم، المضادات الحيوية، الأدوية المضادة للتخثر، الهرمونات، أدوية الأمراض العقلية، والأدوية المضادة للهستامين. ورصدت مستويات عالية من تركيز بقايا الأدوية في المياه، وهو الأمر الذي يهدد الأحياء والنباتات القريبة. وعلى سبيل المثال فإن بقايا أدوية علاج اختلال الغدد الصماء في المياه أدت إلى تحفيز حدوث تغيرات في جنس السمك والأحياء البرمائية.

ووظف بريغولي "دكلوفيناك" وهو مادة دوائية فعالة تدخل في تركيب العديد من مسكنات الآلام الشائعة، كوسيلة للدراسة، إذ أخذ يقيس تركيزه بهدف وضع تقديرات على وجود وانتشار الأدوية الأخرى في مياه الأنهار. ويعتبر هذا المركب الدوائي عاملا مهددا للبيئة وفق تقارير الوكالات البيئية في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

ووجدت الدراسة أن أكثر من 10 آلاف كيلومتر من مجاري الأنهار حول العالم تحتوي على تركيز من هذا الدواء يزيد على التركيز المسموح به أوروبياً وهو 100 نانوغرام لكل ليتر (النانوغرام هو 1 من المليار من الغرام). وقال الباحثون إن "تسرب دكلوفيناك مماثل لتسرب آلاف الأدوية والمواد الصيدلانية وكذلك المواد الموجهة للعناية الشخصية".

ويصل استهلاك "دكلوفيناك" إلى 2400 طن سنويا في العالم، تطرح منه مئات الأطنان مع فضلات الناس المتناولين لأدويته. ولا تقوم معدات الترشيح والتنقية إلا بإزالة 7 في المائة منه، بينما تمتص المنظومات البيئية الطبيعية نحو 20 في المائة منه، وتتسرب النسبة الكبرى المتبقية نحو المحيطات.

ووضع الباحثون نموذجا رقميا بهدف رسم التوقعات بشأن مستويات التلوث بالمواد الصيدلية اعتماداً على كثافة عدد السكان ومنظومات تنقية مياه الصرف ومبيعات الأدوية، وقارنوا بين النتائج الكومبيوترية وبين البيانات التي استخلصت من قياسات أجريت في 1400 موقع للتلوث بـ"دكلوفيناك" حول العالم.

وقال بريغولي إن المقارنة كانت جيدة رغم محدودية الدراسة بمنظومات الأنهار في أميركا الشمالية وأوروبا. وأضاف أن الوقائع تشير إلى نتائج مماثلة في أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية التي لا يعالج فيها في المتوسط إلا ربع مياه التصريف ولا تنقى منها أغلب المواد الصيدلانية.

وحذر علماء آخرون في المؤتمر من أن انتشار وتوسع عمليات بناء منشآت تنقية مياه التصريف في المناطق الحضرية، أدى إلى ازدياد تلوث مياه الأنهار، لأن أغلب المواد المتسربة لم تتم معالجتها بشكل مناسب، وقالت مارينا ستوراكال الباحثة في جامعة واغننغن الهولندية إن "مياه التصريف شكلت مصدراً للتلوث في 50 في المائة من الأنهار في العالم عام 2000، وفي عام 2010 أصبحت مياه التصريف مصدراً للتلوث في كل أنهار العالم تقريباً".

ووفقا لأحدث تقرير بيئي صدر نهاية العام الماضي عن منظمة الأمم المتحدة فإن النفايات الصيدلانية مثل بقايا المضادات الحيوية، تشجع على تطور البكتيريا الفائقة المقاومة لها. وتتسرب 70 - 80 في المائة من بقايا هذه المضادات التي يتناولها الإنسان وقطعان الماشية، وهو ما يقابل آلاف الأطنان - إلى الوسط المحيط.​

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة علمية تكشف خطورة تأثير نفايات الأدوية على الأنهار دراسة علمية تكشف خطورة تأثير نفايات الأدوية على الأنهار



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة علمية تكشف خطورة تأثير نفايات الأدوية على الأنهار دراسة علمية تكشف خطورة تأثير نفايات الأدوية على الأنهار



ارتدى معظم السيدات الأسود في حفلة جوائز "ESPYS"

كيارا بفستان أصفر كناري ممسك برقبتها برفقة زوجها

باريس - مارينا منصف
تألق كل من كيارا وكيت بيكينسيل وجنيفر غارنر إذ قُدنَ النجوم في قوة للاحتفال بأكبر ليلة في الرياضة 2018 ESPYS، وكانت السيدات في كل شوط يقمن بعرضهن للأناقة في عرض الجوائز الطويل داخل مسرح مايكروسوفت في وسط مدينة لوس أنجلوس الأربعاء. وتألقت كيارا، 32 عاما، بفستان أصفر كناري ممسك برقبتها بينما كانت تقف إلى جانب زوجها الأنيق راسل ويلسون 29 عاما، في حين كانت كل من كيت وجينيفر الساحرتين ترتديان فساتين سوداء مثيرة، وبدت سيارا وروسيل شخصيتين أنيقتين. وتألقت مغنية "الخطوة الثانية" مع بشريتها المذهلة وبظلال العيون الدخانية، وأحمر الخدود البرونزي، واللمسة الذهبية على شفتيها، ووضع راسل جانبه الأنيق في سترة زرقاء وسراويل سوداء، وأبقت كيت الأشياء مفعمة بالحيوية عندما كانت ترتدي ثوبها تحت جسد مثير وتأكد من أنها أظهرت أفضل عناصر جسمها المذهل. وعملت أليسون سحرها في ثوب وردي متلألئ مع خط لافت للنظر وشق فخذ مثير، أما الممثلة

GMT 07:44 2018 الأربعاء ,18 تموز / يوليو

واجه حرارة الصيف بديكورات مميزة في حديقة منزلك
المغرب اليوم - واجه حرارة الصيف بديكورات مميزة في حديقة منزلك
المغرب اليوم - ريهام إبراهيم تعبر عن سعادتها بعملها كإعلامية

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 19:54 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الدرهم يتراجع أمام الأورو والدولار في أول أيام تحرير سعره
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib