أكبر سلسلة بشرية في تاريخ تونس رفضاً للتلوث البحري جنوب العاصمة
آخر تحديث GMT 00:54:01
المغرب اليوم -

"أكبر سلسلة بشرية في تاريخ تونس" رفضاً للتلوث البحري جنوب العاصمة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

شواطئ
تونس- المغرب اليوم

شكّل مئات السكان على خمسة شواطئ في الضاحية الجنوبية لتونس العاصمة "أكبر سلسلة بشرية في تاريخ تونس"، احتجاجاً على التلوث البحري الذي يحرم سكان المنطقة من التنعم بثروتهم المائية.
فعلى رمال شواطئ رادس والزهراء وحمام الأنف وحمام الشط وبرج السدرية، وهو قطاع ساحلي ممتد على مساحة 13 كيلومتراً ويعيش فيه 300 ألف نسمة، لبّى تونسيون كثر، الأحد، نداء «جمعية العمل المواطني» التي تنشط منذ عامين رفضاً للتلوث البحري الناجم عن انسكاب المياه المبتذلة من هذه المدن الساحلية في البحر من دون أي معالجة مسبقة في أحيان كثيرة، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
وتقول مريم شرقي؛ البالغة 37 عاماً والمقيمة في الزهراء، إن ما يتعرض له البحر ليس بالأمر الجيد، قائلة إن «المياه في المنطقة قذرة للغاية ومليئة بالأصداف والأسماك النافقة». وتنتقد الإهمال الذي يطال «ثروتنا البيئية».
وإلى جانبها، ينظر طاهر جوابي؛ البالغ 47 عاماً والمقيم في المنطقة، إلى مياه البحر مستذكراً كيف كان يسبح خلال تسعينات القرن الماضي في هذا الشاطئ حين كانت المياه نظيفة.
ويقول بحسرة: «لم أعد قادراً الآن على السباحة، وابني أيضاً لا يستطيع أن يسبح»، مشيراً إلى أنه شارك في هذا التحرك للتعبير عن الاستياء من التلوث الحاصل.
وتوضح رئيسة «جمعية العمل المواطني»، دنيازاد التونسي (45 عاماً) أن السلسلة البشرية ترمي إلى التنديد بالوضع المتدهور للبحر في المنطقة، والذي بات يشكل خطراً على الصحة بسبب التلوث الجرثومي الذي يطاله.
وتؤكد إيناس الأبيض، مسؤولة العدالة البيئية في «المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية»، والتي دعمت هذا النشاط، أن التحرك الذي شارك فيه 3500 شخص بحسب المنظمين، يشكّل «أكبر سلسلة بشرية في تاريخ تونس».
وتلفت الأبيض إلى أن التلوث البحري في ضاحية تونس الجنوبية هو من بين «الأخطر في تونس برمّتها»، و«يتخطى في فداحته ذلك المسجل جراء الإنتاج النفطي في صفاقس أو المصانع الكيميائية في قابس».
في الماضي، كان شاطئ حمام الأنف، وهو أحد الشواطئ الملوثة، يعدّ «شاطئ الباشَوات»؛ وهم حكام تونس في ظل الإمبراطورية العثمانية. وشيّد هؤلاء قصوراً رائعة في هذه المنطقة.
وتذكّر إيناس الأبيض بأن «أبناء الطبقتين الوسطى والفقيرة كانوا قبل 25 عاماً يسبحون على هذه الشواطئ التي يسهل الوصول إليها بالقطار»، موضحة أن «هؤلاء باتوا اليوم، إذا رغبوا في الاستمتاع بمياه البحر، مضطرين للذهاب إلى منطقة الحمامات الواقعة على مسافة 60 كيلومتراً إلى الجنوب».
ويعود إحجامهم عن شاطئ حمام الأنف إلى أن روائح تزكم الأنف تنبعث من المياه السوداء التي تصب فيه ومصدرها وادي مليان، وهو وعاء للمياه المبتذلة في هذا الشريط الساحلي.
وتشرح دنيازاد التونسي أن «عدد البكتيريا يجب أن يقلّ عن 500 لكل مائة ميلليلتر بحسب المعايير الدولية، أما هنا فعددها يبلغ 1800 بكتيريا لكل 100 ميلليلتر. إنها كارثة بيئية».
وتوضح استناداً إلى تحاليل أجريت لحساب «جمعية العمل المواطني»، أن الملوثات تضم «بكتيريا ومكوّرات عقدية وبكتيريا قولونية برازية».
ويعود هذا التلوث الكثيف إلى 3 أسباب، بحسب إيناس الأبيض، هي المباني السكنية الجديدة غير المتصلة بمجاري المكتب الوطني للصرف الصحي، وترهل الشبكة لهذه الهيئة إذ تتكرر فيها الأعطال، وتتدفق عليها مياه مصانع الجلود والطماطم في بن عروس قرب ميناء رادس الكبير.
ويتقاذف المسؤولون المحليون المنتخبون والهيئات الحكومية مسؤولية هذا القصور. وأعلنت بلديات عدة عن شكاوى ضد «الديوان الوطني للتطهير»، فيما كونت «جمعية العمل المواطني» ملفاً لمقاضاة الدولة التونسية.
ويشدد بدر الدين الزبيدي، الرجل الثاني في مجلس الزهراء البلدي، خلال مشاركته في التظاهرة، على انعكاسات هذا الواقع على التجارة والاقتصاد المحلي. ويلاحظ أنه «حتى السمك لم يعد الناس يأكلونه»، مضيفاً بحسرة: «البحر هبة من الله ونحن ضحايا».


قد يهمك ايضًا:

أجمل الشواطئ التي ينصح بزيارتها في سريلانكا

 

سمكة قرش تهاجم غواصا وتقضم ذراعه

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أكبر سلسلة بشرية في تاريخ تونس رفضاً للتلوث البحري جنوب العاصمة أكبر سلسلة بشرية في تاريخ تونس رفضاً للتلوث البحري جنوب العاصمة



لجين عمران تتألق بإطلالة ناعمة في مهرجان الجونة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 16:06 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات مزيّنة بنفحات اللون الوردي من النجمات
المغرب اليوم - إطلالات مزيّنة بنفحات اللون الوردي من النجمات

GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الوسائد لإضافة جذابة في الديكور الداخلي للمنزل
المغرب اليوم - الوسائد لإضافة جذابة في الديكور الداخلي للمنزل

GMT 22:51 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مراسل صحيفة مصرية يتعرض لسرقة هاتفه خلال بث مباشر
المغرب اليوم - مراسل صحيفة مصرية يتعرض لسرقة هاتفه خلال بث مباشر

GMT 12:40 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل أنواع الحقائب الخريفية لإطلالة مميزة وأنثوية
المغرب اليوم - أفضل أنواع الحقائب الخريفية لإطلالة مميزة وأنثوية

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 14:39 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات غرف النوم المودرن لمنزل عصري ومتجدد
المغرب اليوم - ديكورات غرف النوم المودرن لمنزل عصري ومتجدد

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 13:37 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

سترلينغ يرفض تجديد عقده مع مانشستر سيتي وينتظر برشلونة

GMT 00:34 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تقلب تأخرها ضد بلجيكا إلى فوز قاتل

GMT 09:27 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ميلان يسجل خسائر قياسية بقيمة 245.6 مليون يورو

GMT 09:23 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

فندق إقامة حكيمي وميسي في باريس يتعرض للسرقة

GMT 04:28 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

نابولي يسقط أمام سبارتاك موسكو بمجموعات الدوري الأوروبي

GMT 01:39 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد مكان وموعد قرعة أمم أوروبا "يورو 2024"

GMT 02:11 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

طرق استخدام زيت اللحية للترطيب والتنعيم

GMT 22:35 2014 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

فوائد الخيار للصحة والجلد
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib