المحامي طبيح يؤكد العقاب وحده لا يكفي أمام جرائم اغتصاب الأطفال
آخر تحديث GMT 23:56:56
المغرب اليوم -

المحامي طبيح يؤكد العقاب وحده لا يكفي أمام جرائم اغتصاب الأطفال

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المحامي طبيح يؤكد العقاب وحده لا يكفي أمام جرائم اغتصاب الأطفال

جرائم الاعتداءات الجنسية
الرباط -المغرب اليوم

قال المحامي عبد الكبير طبيح، عضو شبكة المحاميات والمحامين من أجل حماية الأطفال والدفاع عنهم، إن مواجهة جرائم الاعتداءات الجنسية ضد الأطفال تتطلب اعتماد مقاربة تقوم على العمل الاستباقي، بدل التركيز فقط على الجانب المتعلق بمعاقبة الجناة.

واعتبر طبيح، في كلمة بمناسبة إطلاق المرصد الوطني لحقوق الطفل دينامية وطنية للتصدي ل الاستغلال الجنسي والعنف ضد الأطفال، الأربعاء بالرباط، أن جريمتي قتل الطفلين عدنان ونعيمة في طنجة وزاكورة أبرزتا الحاجة الماسة إلى إبداع المسؤولين الحكوميين والمجتمع المدني في خلق آليات كفيلة بالتصدي لهذه الجرائم، "لأن العقاب لن يفيد في شيء بعد وقوعها".

واستطرد المحامي طبيح بأن الجريمتين اللتين وقعتا خلال الشهر الأخير في طنجة وزاكورة "تجعلاننا نتساءل حول الآليات الناجعة للحد من هذه الظاهرة، لأن العقاب هو من الإجراءات اللاحقة للاعتداء، ونحن بحاجة إلى آليات قبْلية لحماية الأطفال".

ويأتي إطلاق المرصد الوطني لحقوق الطفل الدينامية الوطنية للتصدي للاستغلال الجنسي والعنف ضد الأطفال بعد جريمة اغتصاب وقتل الطفل عدنان بطنجة، والعثور على رميم الطفلة نعيمة بزاكورة بعد شهر من قتلها. وأشار طبيح إلى أن المرصد الذي ترأسه الأميرة مريم اقتحم موضوع الاعتداءات الجنسية ضد الأطفال منذ السنوات الأولى لتأسيسه أواسط تسعينيات القرن الماضي، في وقت لم يكن أحد يجرؤ على الاقتراب من هذا الموضوع.

وتابع المحامي بأنه كان هناك توقع أن تكون ردة فعل المجتمع سلبية إزاء تسليط الضوء على هذا الموضوع، "لكن المفاجأة أن الجميع انخرط في هذا الورش، وأصبحت إثارة النقاش حول موضوع المس الجنسي بالأطفال مقبولة، سواء لدى الفاعلين الحكوميين أو الفاعلين الجمعويين والفقهاء والمثقفين".

وأردف المحدث ذاته بأن المرصد الوطني لحقوق الطفل نهج منذ تأسيسه سياسة متابعة جميع الانتهاكات الخطرة التي تستهدف الأطفال، وزاد: "نتج عن هذا الاهتمام إدخال عدد من التعديلات في القانون الجنائي، من أجل تعزيز المنظومة الحمائية للطفولة".

ورغم المجهودات المحققة في هذا المجال إلا أن المحامي طبيح يرى أن موضوع الاستغلال الجنسي للأطفال "مازال راهنيا"، مضيفا: "تبيّن أن المجتمع بجميع مكوناته مازالت أمامه صعاب أخرى مرتبطة بتغيير العقليات والإستراتيجيات التي ينبغي نهجها، ليس فقط في الجانب التحسيسي، بل العملي الملموس، وألا نبقى في حدود التذكير بالاتفاقيات الدولية والعمل النظري البحْت"، مبرزا أن المدرسة والوسط العائلي ينبغي أن يلعبا دورا "للحيلولة دون وقوع ما وقع في طنجة وزاكورة".

وأشار طبيح إلى أن المرصد الوطني لحقوق الطفل وضع آليات فعلية لحماية الطفولة في عدة مجالات، وشكّل شبكة المحاميات والمحامين، التي تتابع جميع قضايا الاعتداءات التي تطال الأطفال وتنصب طرفا مدنيا فيها باسم المرصد، ثم شبكة الأطباء الذين يواكبون الصحة النفسية والجسدية للأطفال ضحايا الاعتداءات، مشيرا إلى أن شبكة المحاميات والمحامين تتابع قضية الطفل عدنان، وقضية الطفلة نعيمة.

قد يهمك ايضا:

أمن مولاي رشيد ينجح في فك لغز جريمة احتجاز واغتصاب سيدة

أمن مولاي رشيد يحيل شخصا لتورطه في قضية اغتصاب على النيابة العامة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المحامي طبيح يؤكد العقاب وحده لا يكفي أمام جرائم اغتصاب الأطفال المحامي طبيح يؤكد العقاب وحده لا يكفي أمام جرائم اغتصاب الأطفال



لتظهري بمظهر هادئ وغير صاخب وغير مُبالَغ به

إليكِ أبرز إطلالات "ناعومي كامبل" المميَّزة والجريئة

القاهره _المغرب اليوم

GMT 20:28 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة رائعة
المغرب اليوم - الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة رائعة

GMT 04:08 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أفضل مدن أوكرانيا الساحرة لعُطلة لا مثيل لها تعرف عليها
المغرب اليوم - إليك أفضل مدن أوكرانيا الساحرة لعُطلة لا مثيل لها تعرف عليها

GMT 05:18 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة ومبتكرة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها
المغرب اليوم - أفكار جديدة ومبتكرة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها

GMT 06:03 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
المغرب اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 20:09 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ابنة رجاء الجداوي تنشر صورة لوالدتها "

GMT 11:45 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير يرصد قدرات أسرع السيارات في العالم

GMT 14:31 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

إتيكيت وضع الماكياج في الأماكن العامة

GMT 11:13 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء ينصحون بمضغ "علكة" خالية من السكر بعد الوجبات

GMT 01:44 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

«ثندر سنو».. أول جواد يحقق كأس دبي العالمي مرتين توالياً

GMT 03:51 2020 الأحد ,28 حزيران / يونيو

استوحي غرفة نومك من الطراز الملكيّ

GMT 01:56 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

رسميا .. نجوم خارج قائمة درافت WWE لعام 2020

GMT 13:08 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس حكومة لبنان الأسبق سعد الحريري يزور عون بعد قطيعة

GMT 10:28 2020 الخميس ,23 تموز / يوليو

تعرفي على "إتيكيت" تناول الطعام

GMT 18:46 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

لاعبات جمباز يؤدين تحدي "المانيكان" بطريقة مدهشة

GMT 11:15 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

طراز جديد من بي أم دبليو يشعل المنافسة مع فولكسفاجن

GMT 13:36 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد زاهر وابنته يحصلان على لقب أفضل ممثلين لعام 2020

GMT 20:18 2020 الخميس ,23 تموز / يوليو

قواعد الاتيكيت التي تحدد لباقة المرأة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib