المغربي جمال بوطيّب يقتفي الكتابة والتأليف في النص العربي
آخر تحديث GMT 12:50:53
المغرب اليوم -

المغربي جمال بوطيّب يقتفي "الكتابة والتأليف" في النص العربي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المغربي جمال بوطيّب يقتفي

المغربي جمال بوطيّب
الرباط -المغرب اليوم

يتتبّع الأكاديمي المغربي جمال بوطيّب "الحضور العرفي للشّكل المعتمد كتابيا في النص العربي بمختلف تجلياته"، في كتاب جديد صدر عن دار خطوط وظلال، معنونا بـ"أعراف الكتابة والتأليف.. بحث في إستراتيجيّات النص العربي".

ويقوم تتبُّع هذا الكتاب على "قاعدة ملاحظةِ النصوص المنتجة، ومساءلة بنيات تكونها الداخلي، ابتداعا أو اتّباعا"، وتذكر مقدّمته أنّ الملاحظة يمكنها "أن تؤسس لفرضية قراءةٍ من شأنها أن تبحث في النص ذاته عن هذا الحضور، باعتماد الاستنباط، والمقارنة، وتسجيل كل ما من شأنه أن يسجّل خرقا للمتداول، بغية تأسيس عرف جديد.

ويسجّل جمال بوطيب أنّ "أعرافَ الكتابة والتّأليف لا تعدو أن تكون اختيارا نصيا إستراتيجيا لهذا الكاتب أو ذاك"، وهو اختيار يكتب أنّه "يمكن أن يُتَّبَع أو يُتَخَلّى عنه"، ويقدّم مثالا على هذا بـ"الأشكال الكتابية العربيّة المبتدَعة"، فيقول: "قارئ "المقامة" قد لا يتساءل عن بنائها إلا بعد معرفة هذا البناء، وهو لا يتبع حضور السارد أو الراوي أو البطل إلا باستنساخ المقامة ووضعها على محك المقارنة، وهي مقارنة تقوده إلى الامتثال للعرف في كتابة "الحريري" باعتباره زمنيا لاحقا لـ"الهمذاني". إلا أن غير المتتبع يسقط في فخ التعميم إذا لم يعتمد قاعدة الملاحظة المتجددة حتى يستطيع الحكم على مقامات ابن الصيقل الجزري ومقامات الزمخشري، وما يقال عن المقامة يقال عن "الرحلة" وعن "أدب الأمثال" وغيرهما".

ويذكر الكاتب أنّ الأمر نفسه يطّرد في كتابات المعاصرين؛ فـ"الباحث في القصة عن المكوّنات السردية قد يصدمه غيابها في نصوص كثيرة، ومُعْتبِرها أمرا لا مناص عنه، لكاتب القصة، قد يسقطه في فخّ التساؤل عن السرد الحاضر في كثير من النصوص الشعرية، وغيرُ العارف بالرواية يصدمه رأي نقديّ وهو يصف نصا روائيا بالقصة أو الشهادة أو غيرهما".

ويقول بوطيب إنّ "هذا التداخل في الحضور، والتجدد في الظهور، والاطراد وعدمه في الثبات بالنسبة إلى العرف، وتكرّر الملاحظة" هو ما دفعه إلى "تخصيص مؤلَّف لأعراف الكتابة والتأليف العربيين، من خلال البحث في إستراتيجيات النص العربي".

ولا يبحث جمال بوطيب في هذه الإستراتيجيات "باعتبارها شكلا دفاعيا احترازيا توقعيا للمؤاخذات النقدية، واستباقيا في رتق الفتوق"، التي هي "شيء آخر غير البحث في إستراتيجيات المؤلف الخاصة أثناء بناء نصه"، وهو ما دفعه إلى تجاوز مجموعة مِن المحاور المتعلّقة بـ"مفهوم الكتابة، وصناعة الكتابة، ومفهوم التأليف، وصناعة الكتاب وعلاقتها بالعلوم أو بالفنون العربية، والكتابة الإسلامية والكتابة العربية، والكتابة والصناعة الترجمية وغيرها"، التي صنّف فيها الباحثون غير قليل من المؤلفات، عربا كانوا أم غربيين.

وقصدَ "تجاوز إعادة إنتاج التعاريف ودلالاتها وارتباطاتها السياقية"، كان للكاتب اختيارٌ منهجيٌّ قائم على: تخصيص مدخل أسماه "في عرفية الكتابة"، يتناول فيه "مفهوم العرف وأنماطه، وحده وكيفية بنائه"، وقسّم الكتاب إلى قِسمَين كبيرين، أحدهما خاص بـ"الكتابة الإبداعية "، وثانيهما خاص بـ"الكتابة البحثية"، تمييزا لها عن الكتابة النقدية، باعتبارها نصوصا أولى في حاجة إلى لغة قراءة قد تكون نقدية.

ويتطرّق كتاب "أعراف الكتابة والتّأليف" في قسمه الأوّل إلى "صناعة الكتاب الإسلامي" مِن خلال العتبات والحواشي، و"الأعراف المرجعية للنص العربي" و"أعراف الكتابة الروائية" و"العنوان في الرواية" و"المقولات الظنية في الكتابة النسائية" و"العرف باعتباره إيديولوجيا" و"التوثيق بالنصوص" و"آليات الاشتغال والتلقي في القصة"، وغيرها من المباحث المرتبطة بالقسم المعنون بـ"العرف بين الصدور والامتداد".

وعنوَن الأكاديميّ جمال بوطيب القسم الثاني من كتابه الجديد بـ"الكتابة البحثية.. جدلية العرف والقاعدة"، ويتناول فيه "ما ينطلق من القواعد ليؤسس الأعراف"، وهو "الكتابة البحثية"؛ من خِلال "حقول معرفية مختلفة، مثل: الفلسفة، والسوسيولوجيا، والأدب، والنقد، ونقد النقد، وغيرها".

قد يهمك ايضا:

المغرب يشارك في معرض فن تشكيلي جماعي في المكسيك

معرض فن تشكيلي في بيت ثقافة نبروه في الدقهلية

   
almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغربي جمال بوطيّب يقتفي الكتابة والتأليف في النص العربي المغربي جمال بوطيّب يقتفي الكتابة والتأليف في النص العربي



احتلّت عناوين الأخبار بعدما وضعت طفلتها الأولى

إليكِ أجمل إطلالات جيجي حديد خلال فترة حمّلها

واشنطن _المغرب اليوم

GMT 01:50 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

أفضل الوجهات في جدة السعودية للعائلات لخريف 2020
المغرب اليوم - أفضل الوجهات في جدة السعودية للعائلات لخريف 2020

GMT 03:56 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

تحالف دعم الشرعية يؤكّد أنّ اتفاقية الأسرى مهمة
المغرب اليوم - تحالف دعم الشرعية يؤكّد أنّ اتفاقية الأسرى مهمة

GMT 17:17 2020 الخميس ,17 أيلول / سبتمبر

وفاة الشاعر العراقي عادل محسن بسبب مرض عضال

GMT 10:20 2020 الثلاثاء ,28 تموز / يوليو

عطر الفرمونات وتأثيره على العلاقة الحميمية

GMT 01:39 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

خبيرة المظهر عفت عسلي تنصح الرجال بـ6 قطع أساسية

GMT 06:17 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

لاند روفر تطلق Evoque وDiscovery Sport بمحركات جديدة

GMT 06:40 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

اليابان يحقق حلم اختراع السيارة الطائرة

GMT 06:12 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

فولكسفاجن تطلق أيقونتها "جولف" بالتيار الكهربائي

GMT 17:30 2020 الأحد ,12 تموز / يوليو

طريقة تحضير ماربل كيك بالبرتقال
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib