آيت يدر يدافع عن مغربية الصحراء و يؤكد أن حكّام الجزائر ظلموا المملكة
آخر تحديث GMT 13:27:55
المغرب اليوم -

آيت يدر يدافع عن مغربية الصحراء و يؤكد أن حكّام الجزائر "ظلموا" المملكة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - آيت يدر يدافع عن مغربية الصحراء و يؤكد أن حكّام الجزائر

محمد بنسعيد آيت يدر
الرباط - المغرب اليوم

كشف محمد بنسعيد آيت يدر، السياسي اليساري والمقاوم الوطني، عن بعض "الحفريات السياسية" الجديدة بشأن تاريخ النضال الوطني، حيث سلط الضوء من جديد على قضية الصحراء المغربية، موردا أنه "كان بإمكان المغرب استرجاع الصحراء آنذاك دون الوصول إلى التطورات الحالية، من خلال المفاوضات التي دارت بين طرف أول يتكون من السفارة الإسبانية بالمغرب وجنرالات فرانكو، وطرف ثانٍ يتشكل من عبد الرحيم بوعبيد وعبد الله إبراهيم".

آيت يدر الذي كان يتحدث خلال لقاء نظمته كلية الآداب والعلوم الإنسانية بن مسيك، الأربعاء، قال إن "المفاوضات الثنائية هدفت إلى تسليم مدن العيون وسيدي إفني والداخلة للمغرب، لكن إقالة حكومة عبد الله إبراهيم سنة 1960 أدت إلى توقف المفاوضات بصفة نهائية"، مشيرا إلى أن "اعتراف إسبانيا بمدينة طرفاية يعد من مكاسب جيش التحرير".

وأضاف المقاوم الوطني الذي عاصر ثلاثة ملوك، من خلال المسح الذي قدمه للوطنية المغربية وغوصه في ذاكرته التاريخية، أنه كان يقود "مبادرات التحاور والنقاش مع بعض توجهات اليسار العربي، التي كانت تعتبر أن الجزائر بلد تقدمي والمغرب دولة يمينية رجعية"، وزاد مستدركا: "عقدت أيضا لقاءات مع أطياف اليسار الماركسي لتصحيح بعض الآراء".

واعترف بنسعيد آيت يدر بأن "القضية الفلسطينية كانت بوابة ولوجي للعمل السياسي"، مبرزا أنه كان يقرأ كثيرا الصفحات التي خصّصتها جريدة "العلم" لحرب فلسطين، إلى أن "صرت أتواصل مع ياسر عرفات وغيره من القياديين"، قبل أن يميط اللثام عن شذرة تاريخية في سياق دفاعه عن قضية الصحراء، قائلا: "كان هنالك قيادي فلسطيني يساند البوليساريو، ما دفعني إلى إحضاره لزيارة العيون، حيث تعرف على الوضع الكائن وغيّر موقفه من القضية".

وخاطب اليساري الوطني جنرالات الجيش الجزائري بلهجة حازمة، قائلا إن "الحكام الجزائريين على دراية بكل هذه التفاصيل التاريخية، لكن ما يقومون به ظلم". كما عاد آيت يدر بالزمن إلى الوراء، حيث تحدث عن حيثيات انضمامه للحركة الوطنية، لافتا إلى أن "المختار السوسي هو الذي أخرجني من البادية إلى المدينة؛ أي من التعليم العتيق صوب المدرسة العصرية"، معتبرا أن السوسي يُصنف ضمن "العلماء الإصلاحيين الذي تأثروا بتوجهات محمد عبده وجمال الدين الأفغاني".

وتابع مسترسلا: "خلال فترة الانفراج السياسي سنة 1946، قام المختار السوسي بإنشاء مدرسة انتقالية ضمّ إليها تلامذة مدن الجنوب، بحيث تعلّمنا بشكل سريع النحو والآداب والتاريخ والجغرافيا، فضلا عن دراستنا لكتب المعسول وسوس العالمة، وغيرها من المؤلفات"، لينتقل سنة 1949 إلى مدرسة ابن يوسف الشهيرة التي أنجبت مجموعة من قيادات الحركة الوطنية، مؤكدا أنه تَعرّف من خلالها على نمط عصري في العيش، موردا: "كنت أذهب إلى السينما وتفتحت على قضايا جديدة".

"تتبعت بشكل جيد تفاصيل حرب فلسطين في الأعداد التي خصصتها جريدة العلم لذلك، ما دفعني إلى الانضمام إلى حزب الاستقلال"، يورد القيادي اليساري، الذي شدد على أن "عبد الله إبراهيم طبع مساره السياسي أيضا، خصوصا حينما انتقل إلى مراكش للإشراف على فرع حزب الاستقلال، بعدما رفض تيار محافظ ترؤسه لجريدة العلم نتيجة أفكاره ومواقفه التي استمدها من دراسته بفرنسا".

"كان يشجعنا على قراءة كتب الحضارات والاهتمام بنقد أوضاع الدين الإسلامي خلال تلك الظرفية ووضعية المرأة، وغيرها من الكتب التي أثارت نقاشات داخل الأوساط الدينية بالشرق الأوسط"، يورد المتحدث، الذي أشار إلى الدور المحوري الذي لعبه رئيس أول حكومة وطنية في توحيد الطلاب والتمهيد لمسلسل الاحتجاج ضد الحماية الفرنسية.

وسلط آيت يدر الضوء على الإرهاصات الأولى لولادة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، موردا أنه كان "ضمن خلية انتقالية سرية شكلت قيادة احتياطية في حالة اعتقال القيادة الطلابية التي كانت نشيطة آنذاك"، لكن أحد الجواسيس كشفه للحماية الفرنسية، ليتم نفيه بسبب الجبهة المفتوحة التي قادها "لرفض توقيع الملك على الإجراءات المزيفة"، لكن النفي هنا لم يكن خارج البلاد، وإنما قصد به آيت يدر النفي الداخلي؛ أي طرده صوب منطقة أخرى.

وتحدث المقاوم الوطني عن علاقته بالمهدي بن بركة، مشيرا إلى أنه التقى به بحزب الاستقلال، وقال: "عملنا معا على مشروع جامعة حركة التحرر العربي، حيث أثير نقاش حامي الوطيس بين تيار محافظ داخل حزب الاستقلال لا يريد الصدام المباشر مع القصر، وتيار ثانٍ ينادي بانتخابات نزيهة، ما دفعنا إلى تأسيس الجامعات المستقلة للحزب، حيث ترأست جامعة أكادير"، علما أن الجامعات المستقلة هي تكتل داخل حزب الاستقلال آنذاك قبل الانشقاق.

وكشف المتحدث خوضه لتجربة صحافية أيضا، من خلال بعثه لمجموعة من المقالات الإعلامية بشكل سري لجريدة "العلم" من اشتوكة آيت باها، مؤكدا أن "جيش التحرير كان يحصل على السلاح من إسبانيا وسبتة ومليلية أو القاعدة الجوية الأمريكية، فضلا عن مساهمات رجال الأعمال المعروفين بالمغرب".

وتحدث آيت إيدر عن مشاركته في تكوين خلايا جيش التحرير بالمناطق المجاورة لسيدي إفني، دون أن يغفل علاقته بالفقيه البصري، موردا أنه كان يتقاسم معه السكن خلال فترة دراستهما بمدرسة ابن يوسف في مراكش.

 

قد يهمك ايضا
آيت يدر يدعو الجزائريين إلى التجاوب مع مبادرة الملك محمد السادس
محمد بنسعيد يرفض تخصيص معاش للنواب ويعتبره ريعًا

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آيت يدر يدافع عن مغربية الصحراء و يؤكد أن حكّام الجزائر ظلموا المملكة آيت يدر يدافع عن مغربية الصحراء و يؤكد أن حكّام الجزائر ظلموا المملكة



خلال حصولها على جائزة تكريمًا لأعمالها الإنسانية في حفل نيويورك

بريانكا شوبرا تلفت الأنظار بإطلالتها الأنيقة باللون الأحمر

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 02:31 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس
المغرب اليوم - إطلالات ساحرة للنجمات خلال عرض أزياء شنيل في باريس

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
المغرب اليوم - أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 15:40 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

جمال سلامي يُحدّد قائمة الأسماء الرحلة عن الرجاء المغربي

GMT 20:22 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أستون فيلا يجدد رغبته في التعاقد مع الجزائري سعيد بن رحمة

GMT 11:38 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

فاران يعلّق على خطأ راموس في لقاء ريال مدريد وسوسيداد

GMT 18:37 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

اتجاه قوي لإقالة فيلموتس من تدريب منتخب إيران

GMT 18:43 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

أطباء يروون قصة نجاح أول عملية قلب بشري في جنوب أفريقيا

GMT 08:06 2017 الأربعاء ,03 أيار / مايو

نبات "ليلك" الأرغواني اللون الأفضل في الربيع

GMT 01:57 2018 الأحد ,02 كانون الأول / ديسمبر

بحث عن شرعية لرئيس جزائري جديد

GMT 10:01 2018 الأربعاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

"تعاونية الشرق للنقل" تخوض اعتصامًا مفتوحًا في "وجدة"

GMT 08:45 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

متحف طبيعي للصخر في حائل يدهش علماء العالم

GMT 13:40 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

النفط الأوروبي يتكبد خسارته الأولى في ثلاثة أيام

GMT 23:10 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جلسة تصوير تظهر فيها إيناس النجار بأجمل إطلالات

GMT 10:41 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

"تغطية الفم" في كرة القدم تُصبح وسيلة معروفة

GMT 15:05 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

ارتفاع أسعار الدواجن يُثير استياء المستهلكين في المغرب

GMT 03:35 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بعض العلامات الخفية تؤكد أنك أكثر ذكاء مما تعتقد

GMT 07:43 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة شَرِيش الإسبانية الساحرة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib