أمزازي يدق ناقوس الخطر بشأن خصاص الأساتذة والهدر المدرسي
آخر تحديث GMT 20:55:32
المغرب اليوم -

أمزازي يدق ناقوس الخطر بشأن خصاص الأساتذة والهدر المدرسي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أمزازي يدق ناقوس الخطر بشأن خصاص الأساتذة والهدر المدرسي

وزير التربية الوطنية والتعليم العالي
الرباط ـ المغرب اليوم

كشف وزير التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي مُعطيات مُقلقة بخصوص ظاهرة الهدر المدرسي في المغرب، إذ اعترف بأنّ القضاء عليها لن يتحقق خلال الآجال التي كانت موضوعة في السابق، بسبب الخصاص الكبير في عدد الأساتذة.

وزير التربية الوطنية قدم معطيات صادمة حول الهدر المدرسي خلال مناقشة مستجدات الدخول المدرسي لهذه الموسم بمجلس النواب؛ ففي حين تمّ خفض نسبة الانقطاع عن الدراسة في التعليم الابتدائي إلى 1.1 في المائة كمعدل وطني، و5.7 في العالم القروي، فإنّ الانقطاع عن الدراسة في التعليم الإعدادي يصل إلى 12 في المائة.

ووصف أمزازي هذا الرقم بـ"الخطر الكبير"، وزاد موضحا: "حيت مكنعرفوش فين كيمشيو هاد الشباب"، مشيرا إلى أنّ من بين الأسباب الرئيسية للانقطاع المدرسي في التعليم الإعدادي عدم توفر النقل المدرسي، الذي اعتبره "إشكالية"، مردفا: "نحن بعيدون جدا عن الوصول إلى تلبية جميع الطلبات المتعلقة بالنقل المدرسي، ويجب بذل مجهود كبير جدا من طرف الدولة والجماعات الترابية لتجاوز هذا الإشكال".

ويبدو أنَّ المغرب لن يتمكّن من القضاء على مشكل الهدر المدرسي خلال الآجال التي كانت متوقعة، بسبب الخصاص الكبير المسجّل على مستوى توظيف الأساتذة، رغم نهج وزارة التربية الوطنية سياسة التوظيف بالتعاقد، إذ أقرّ أمزازي بأنّ ضعف المناصب المالية المخصصة لتوظيف الأساتذة سيعوق مخطط القضاء على الهدر المدرسي كما جرى التخطيط له.

التعليم العالي الجامعي ليس أحسن حالا من التعليم الإعدادي في ما يخص قلة عدد الأساتذة؛ إذ يبلغ عددهم في الوقت الراهن 14400، وفي السنة القادمة سيغادر 1378 أستاذا وأستاذة الجامعة بعد وصولهم إلى سن التقاعد، بينما لم تتعدّ المناصب المالية المخصصة لتوظيف الأساتذة الجامعيين في ميزانية السنة الجارية 700 منصب، أيْ أقل من 50 في المائة من عدد الذين سيغادرون.

ولم يتردد أمزازي في وصف عدد الأساتذة المتوفرين حاليا بـ"علامة الخطر"، نظرا لكون عدد الأساتذة يتطور بشكل بطيء، في حين أنّ عدد الطلبة يتطور بشكل سريع، إذ تم تسجيل 256 ألف طالبة وطالب خلال الموسم الجامعي الجاري، أي بنسبة تطور تقارب 10 في المائة.

غير أنّ الخطر الذي يتهدّد التعليم العالي في المغرب بـ"السكتة القلبية" في أي لحظة لا يقتصر على قلّة عدد المناصب المالية التي تخصصها وزارة المالية لتوظيف الأساتذة، والتي لا تكفي لسدّ الخصاص الذي يخلّفه الأساتذة المحالون على التقاعد كل سنة، بل إنّ "الخطر الكبير والمهول"، حسب وصف أمزازي، هو عدد الأساتذة الذين يتوفرون على رصيد 30 سنة أو أكثر من التدريس في الجامعة، والذين يخوّل لهم القانون التوقف عن العمل في أيّ وقت يشاؤون.

ويبلغ عدد هؤلاء الأساتذة حاليا 6678 أستاذة وأستاذا، وأغلبهم مقبلون على التوقف عن العمل، لعدم توفر شروط تحفيزية، ويتوزعون على ثلاث درجات (أ.ب.ج).

ووفق المعطيات التي قدمها الوزير فإنّ حوالي 70 في المائة من المصنفين في درجة (ج) قضوا 15 سنة من العمل في التدريس، وإذا لم تعمل الحكومة على ترقيتهم إلى درجة أعلى سيغادرون، وقال موضحا: "بإمكانهم أن يكسبوا أجرا أكبر من الذين يتلقونه إذا اشتغلوا لحسابهم الشخصي، ونحن لا نملك أي سلطة لمنعهم من المغادرة".

وفي خضم الانتقادات الكثيرة التي تطال جودة التعليم الجامعي بالمغرب، اعترف أمزازي بأنّ ما يُدرّس في الجامعات المغربية لا يرقى إلى المستوى المطلوب، بل ذهب أبعد من ذلك إلى القول إنّ التكوينات الموجودة في الجامعة المغربية "متجاوزة"، كما دعا إلى "إعادة النظر في منهجية العمل لجعل الطالب الجامعي يملك كفايات ذاتية وتكوينا ومشروعا شخصيا ويعرف إلى أين يريد أن يسير"، على حد تعبيره.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أمزازي يدق ناقوس الخطر بشأن خصاص الأساتذة والهدر المدرسي أمزازي يدق ناقوس الخطر بشأن خصاص الأساتذة والهدر المدرسي



ميريام فارس تُبهر الجمهور بإطلالة من التراث الأمازيغي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 11:23 2022 الأحد ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء
المغرب اليوم - أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء

GMT 12:14 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
المغرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 14:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
المغرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى

GMT 12:58 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية
المغرب اليوم - ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية

GMT 11:27 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021
المغرب اليوم - مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب

GMT 21:21 2022 الجمعة ,21 كانون الثاني / يناير

محلل سياسي يُطالب "بي بي سي" بمستحقاته خلال بث مباشر
المغرب اليوم - محلل سياسي يُطالب

GMT 19:42 2021 الجمعة ,17 كانون الأول / ديسمبر

TikTok يجتذب المزيد من المستخدمين بخدمات جديدة

GMT 09:36 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

مبلغ ضخم الذي يدره سوق المارشي" على خزينة الدار البيضاء

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 21:02 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يواصل كتابة التاريخ ويحقق رقماً قياسياً جديداً

GMT 14:09 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

هازارد على رأس التشكيل المتوقع للملكي في كأس الملك

GMT 14:30 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

ليونيل ميسي يعود إلي باريس سان جيرمان بعد شفائه من كورونا

GMT 21:36 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

كلوب يعلق على أزمة تجديد محمد صلاح مع ليفربول

GMT 19:15 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

إنتر ميلان يفقد كوريا ضد ريال مدريد بسبب الإصابة

GMT 20:15 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يفوز بجائزة أفضل لاعب في أفريقيا لعام 2021

GMT 16:06 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيليان مبابي يؤكد رغبته في الرحيل عن ناديه باريس سان جرمان

GMT 13:59 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

ريال مدريد يخوض مواجهة ثأرية ضد ألكويانو في كأس ملك إسبانيا

GMT 16:46 2021 السبت ,18 كانون الأول / ديسمبر

ليفربول يكشف حقيقة إصابة صلاح بكورونا

GMT 18:15 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

كريستيانو رونالدو يعلق على هدفه القاتل في نوريتش

GMT 07:09 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

كورونا "يغزو" توتنهام وإصابة 8 لاعبين بالفيروس

GMT 18:41 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يعادل رقماً تاريخياً في الدوري الإنكليزي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib