المستشفى الاستشاري العربي يستعد لتشغيل المرحلة الأولى
آخر تحديث GMT 23:54:02
المغرب اليوم -

المستشفى الاستشاري العربي يستعد لتشغيل المرحلة الأولى

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المستشفى الاستشاري العربي يستعد لتشغيل المرحلة الأولى

المستشفى الاستشاري العربي يستعد لتشغيل المرحلة الأولى
الرياض ـ و ا س

في ضاحية الريحان، شمال رام الله، ينتصب مبنى ضخم من 14 طابقا، بتصميم هندسي متقن، وتحيطه مساحة واسعة من الأرض يجري تجهيزها كحدائق ومواقف للسيارات، فيما يجتهد عشرات الفنيين والعمال لانجاز أعمال التشطيب ليتسنى افتتاح أضخم مستشفى يقام باستثمارات خاصة في الضفة الغربية. ويبلغ حجم الاستثمار في المستشفى كاملا حوالي 50 مليون دولار، وهو أضخم استثمار خاص في قطاع الصحة الفلسطيني حتى الآن. وبحسب الدكتور سالم ابو خيزران، المساهم الرئيسي في شركة المستشفى الاستشاري العربي، رئيس مجلس الإدارة، فان المستشفى سيركز على تقديم الخدمات التخصصية الفرعية، وهي خدمات لا تتوفر في جهاز الصحة الحكومي أو الأهلي، يكلف شراؤها من الخارج، غالبا من الأردن وإسرائيل، حوالي 350 مليون دولار سنويا، جزء كبير منها تحويلات على نفقة السلطة. وكان أبو خيزران يتحدث للصحفيين في جولة اصطحبهم بها في مرافق المستشفى، اليوم الاثنين، بمشاركة أعضاء مجلس إدارة الشركة، وعدد من المهندسين المشرفين على أعمال البناء والتشطيب. منذ قيام السلطة الوطنية، فإن القطاع الخاص يحجم عن الاستثمار في قطاع الصحة لاعتقاده أنه غير مجدٍ، لكن لأبي خيزران وشركائه رأي آخر، 'إذ أثبت استثمارنا الأول في إنشاء المستشفى العربي التخصصي بنابلس أن الاستثمار في هذا القطاع مجد، إذا اختير بشكل مناسب من حيث التوقيت ونوعية الخدمات التي يقدمها'. وقال: إذا كان الاستثمار لتقديم خدمات متوفرة في الجهاز الصحي الحكومي أو الأهلي، فبالتأكيد هو استثمار غير مجد، إذ لا نستطيع المنافسة في هذا المجال، أما إذا كانت الخدمات غير متوفرة، واختيرت على أساس تكاملي مع القطاع الحكومي والأهلي، فإنها بالتأكيد مجدية'. وأضاف: الاستثمارات القائمة هي للأسف استثمارات تنافسية، وليست تكاملية، لهذا فهي غير قادرة على تقديم خدمات نوعية. إقامة المستشفى الاستشاري العربي استندت إلى دراسات أظهرت أن حاجة السوق الفلسطينية إلى أكثر من ضعف المرافق الموجودة، إذ يبلغ معدل الأسرة في الضفة وغزة 1.2 سرير لكل ألف نسمة، مقارنة مع 2.2 سرير في الأردن و3.2 سرير في إسرائيل، و3-10 أسرة في الدول الأوروبية 'ومطلوب ضعف الموجود للوفاء بالحد الأدنى من احتياجات السوق الفلسطينية. كذلك، فقد أظهرت الدراسات أن الأسِرَّة الموجودة حاليا لا ترافقها خدمات كفؤة، إذ تفتقر المرافق الصحية الفلسطينية إلى العديد من الخدمات، كجراحة الأعصاب، وزراعة الأعضاء، وعمليات القلب النوعية، وجميعها يكلف شراؤها من الخارج الاقتصاد الفلسطيني مبالغ طائلة. العمل ببناء المستشفى الاستشاري العربي بدأ في العام 2011، بقدرة استيعابية تبلغ 330 سريرا، يخطط القائمون عليه لتشغيل المرحلة الأولى، وتشمل 151 سريرا إضافة إلى المرافق الحيوية، كقسم العمليات، والعناية المكثفة، والطوارئ، والولادة، وغيرها، تتوزع على 9 طوابق من أصل 14 طابقا، في مطلع العام 2015، على أن يتم تشغيله بطاقته الاستيعابية الكاملة بحلول العام 2017. وقال أبو خيزران 'في المرحلة الأولى سنبدأ بحوالي 150 سريرا، ومن ثم التوسع وتطوير الكادر الطبي بالتدريج وصولا إلى تشغيل المستشفى بكامل طاقته الاستيعابية في غضون سنتين'. ويتوقع أن يوفر المستشفى في مرحلته التشغيلية الأولى نحو 750 وظيفة، بما في ذلك أطباء متخصصون على درجة عالية من الكفاءة. وقال 'في المرحلة الأولى لا مشكلة لدينا في الكادر الطبي، وسيكون 90% منه من أفضل الخبرات المحلية، والتوسع في المستقبل سيكون مدروسا بعناية حسب توفر كادر طبي كفء في التخصصات الفرعية. وتخطط الشركة لإلحاق مرافق تعليمية بالمستشفى في المستقبل، كمدرسة للتمريض ترفده بممرضين مؤهلين، ولاحقا كلية طب. إحدى العقبات التي تواجهها المراكز الصحية الخاصة تكمن في ديونها المستحقة على السلطة مقابل الخدمات التي تقدمها للمرضى المحولين على حساب التامين الصحي. وقال أبو خيزران 'التحويلات الحكومية تشكل نحو 95% من المرضى في العديد من المراكز الطبية الخاصة، ولهذا فإنها تقع في أزمات مالية تعجزها أحيانا عن تقديم خدمات نوعية، في تجربتنا الأولى في المستشفى العربي التخصصي، فان 70% من المرضى هم من القطاع الخاص، إما مؤمَّنين لدى شركات خاصة أو على حسابهم الخاص، ورغم المديونية العالية لنا على وزارة المالية، إلا أننا نجحنا في الاستمرار بتقديم خدمات نوعية، باختصار نحن نغطي مرضى التحويلات الحكومية من مرضى القطاع الخاص'. ويبدو أن تجربة المستشفى الاستشاري العربي لفتت أنظار مستثمرين آخرين إلى هذا القطاع، إذ كشف أبو خيزران عن مفاوضات بين الشركة وصندوق الاستثمار الفلسطيني، وشركة أبراج للاستثمار، للدخول كشركاء في المشروع. وقال 'نحن منفتحون على الشراكات، وهناك بالفعل مفاوضات مع صندوق الاستثمار، الذي يعتزم إنشاء صندوق خاص للاستثمار في قطاع الصحة بتوجيهات من الرئيس محمود عباس، كما أبلغتنا شركة أبراج عن رغبتها في الدخول كشريك معنا في المستشفى'.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المستشفى الاستشاري العربي يستعد لتشغيل المرحلة الأولى المستشفى الاستشاري العربي يستعد لتشغيل المرحلة الأولى



GMT 22:57 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على التوزيع الجغرافي للإصابة بكورونا في المغرب الثلاثاء

GMT 22:37 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الصحة المغربية تعلن عن تراجع عدد الإصابات بفيروس كورونا

GMT 21:18 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الإعلان رسميا عن سعر لقاح "أسترازينيكا" الذي سيستخدمه المغرب

GMT 15:09 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

“مودرنا” تعلن سعر لقاح كورونا

GMT 12:23 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع إصابات “كورونا” بالمغرب خبير يوضح ويرجح وقوع مفاجآت

للحصول على إطلالات برّاقة وساحرة من أجمل صيحات الموضة

تعرّفي على أفضل النصائح لتنسيق البناطيل المزينة بـ"الترتر"

القاهره _المغرب اليوم

GMT 11:13 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ
المغرب اليوم - أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ

GMT 09:38 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

امرأة أسترالية تكشف تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"
المغرب اليوم - امرأة أسترالية تكشف تفاصيل ما حدث في واقعة

GMT 04:38 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها
المغرب اليوم - 6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها

GMT 17:06 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سعيد الناصري يغادر مصحّة خاصّة بعد العلاج من فيروس كورونا

GMT 22:36 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل مجموعة عطور مميزة من ماركات عالمية تثقين بها

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 01:56 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

رسميا .. نجوم خارج قائمة درافت WWE لعام 2020

GMT 22:07 2020 الإثنين ,21 أيلول / سبتمبر

إطلالات مخملية من وحي الفاشينيستا لينا أسعد

GMT 18:12 2020 الإثنين ,21 أيلول / سبتمبر

الإعلان عن حاسب لوحي من صناعة عربية مخصص للأطفال

GMT 11:26 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

جميلة عوض تعتز بدورها كـ"مريضة بهاق" في "لازم أعيش"

GMT 01:04 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على توقّعات الأبراج وحظك اليوم الثلاثاء 27 تشرين الأول
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib