منظمة الصحة العالمية لا توصي بوقف موسم الحج
آخر تحديث GMT 16:17:07
المغرب اليوم -

منظمة الصحة العالمية لا توصي بوقف موسم الحج

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - منظمة الصحة العالمية لا توصي بوقف موسم الحج

مدخل الطوارئ في أحد مستشفيات الرياض
الرياض - أ.ف.ب

اعلنت منظمة الصحة العالمية الاربعاء اثر انتهاء مهمة لفريق من خبرائها في السعودية انها لا ترى موجبا للتوصية بمنع موسم الحج في حين بلغ عدد الوفيات بفيروس كورونا 117 شخصا من اصل 431 مصابا في المملكة. واكدت المنظمة في بيان انها "لا توصي في هذه المرحلة بفرض قيود على السفر أو التجارة، بما في ذلك السفر إلى موسم الحج القادم" في تشرين الاول/اكتوبر. ويؤدي مناسك الحج اكثر من مليوني مسلم سنويا. واوضحت ان "الدلائل الحالية لا ترجِح ان الزيادة الأخيرة في الاعداد تعكس تغيرا في نمط انتقال الفيروس". واعلنت وزارة الصحة السعودية الاربعاء ان عدد الوفيات بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الاوسط التنفسية ارتفع الى 117 شخصا من اصل 431 اصابة في المملكة منذ ايلول/سبتمبر 2012. وتعود اخر الوفيات لامرأة (68 عاما) في محافظة جدة، ورجل (60 عاما) في منطقة المدينة المنورة. واوضحت منظمة الصحة العالمية ان خبراءها تفقدوا مستشفيين في جدة والتقوا مسؤولين صحيين في الرياض في مهمة عمل استمرت خمسة أيام ساعدوا خلالها السلطات الصحية في تقييم الزيادة الأخيرة في أعداد المصابين بفيروس كورونا في جدة. واضافت ان من "الممكن تفسير الارتفاع المفاجئ في عدد الحالات بالزيادة، التي قد تكون موسمية" مشيرة الى "ثغرات في تطبيق إجراءات الوقاية من العدوى ومكافحتها التي توصي" بها المنظمة. واقال وزير الصحة المكلف عادل فقيه مدير مستشفى الملك فهد الذي شكل بؤرة لفيروس كورونا في جدة ما اسفر عن عدة وفيات بين الاطباء والممرضات. وكان اعلن الاسبوع الماضي ان مجموعة خبراء بحثوا في سلسلة تدابير وقائية لاحتواء تفشي الفيروس، موضحا ان هذه التدابير ستعلن في وقت لاحق. وكورونا من سلالة فيروس سارس المسبب للالتهاب الرئوي الحاد والذي ادى الى وفاة 800 شخص في العالم العام 2003. ويسبب هذا الفيروس التهابات في الرئتين مصحوبة بحمى وسعال وصعوبات في التنفس ويؤدي ايضا الى فشل في الكلى. وليس هناك حاليا اي لقاح ضد هذا الفيروس. وطلبت وزارة الصحة السعودية تعاون خمس شركات لانتاج الادوية لايجاد لقاح ضد الفيروس. وافادت دراسة نشرت نهاية شباط/فبراير في الولايات المتحدة واخرى قبل ايام في فيينا، ان الجمال تعتبر ناقلة لفيروس كورونا.  واشارت المنظمة الى عدم وجود "دليل على انتقال مؤكد للعدوى بين البشر في المجتمع". واضافت ان "غالبية حالات انتقال العدوى بين البشر وقعت في المنشآت الصحية. وربع أعداد المصابين هم من العاملين الصحيِين". واعتبرت ان هناك "حاجة واضحة لتحسين معارف العاملين الصحيين وتوجهاتهم حيال المرض والتطبيق المنتظم للإجراءات التي توصي بها" المنظمة. واكدت المنظمة ان "سبب الزيادة في أعداد الإصابة الأولية داخل المجتمعات وكذلك مسار العدوى يظلان مجهولين. فثلاثة أرباع حالات الإصابة الأولية بين أفراد المجتمع وقعت بين الذكور، وغالبيتهم فوق الخمسين". واشارت الى ان "انتقال العدوى في المجتمع وداخل الأسر أقل كثيرا عنها داخل المنشآت الصحية". بدوره، اطلق فقيه حملة لتوعية الجمهور بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية هدفها تزويد المجتمع بالمعلومات والارشادات اللازمة للقيام بدوره في مكافحة الفيروس، بحسب مصدر رسمي. وتحض الحملة التي ستبدا خلال اسابيع على اتباع العادات الصحية السليمة كغسل اليدين بالماء والصابون دائما واستخدام معقم اليدين، وتجنب ملامسة العينين والأنف والفم باليد قبل غسلها. وكذلك اتخاذ "الاحتياطات القصوى أثناء التعامل مع لحم الإبل النيئ، وبناء على نصائح الخبراء يجب تجنب لحم الإبل النيئ وكبدها وحليبها غير المغلي، كما يجب الابتعاد عن الإبل المريضة". وتشدد على امكانية تناول لحم الإبل المطهو، وحليبها المغلي. وقال فقيه أن الوزارة تبذل كل ما في وسعها لمنع انتشار فيروس كورونا لكنها تحتاج الى مساعدة المجتمع عبر اتخاذ بعض التدابير الوقائية البسيطة. واكد ان الحملة تستند الى "النصائح الطبية من المؤسسات المرموقة وخبراء الرعاية الصحية". وافاد ان خبراء الصحة والطب من داخل وخارج المملكة تدارسوا في الرياض لبحث الاستراتيجيات اللازمة لمكافحة الفيروس. وتشمل الاجراءات الاخرى التي تم القيام بها العمل مع خبراء القطاع الطبي لايجاد حل فعال للحد من انتشار الفيروس، بما في ذلك تعيين مجلس طبي استشاري مستقل، وتخصيص ثلاث مستشفيات في كل من جدة والرياض والدمام مراكز لمكافحة كورونا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منظمة الصحة العالمية لا توصي بوقف موسم الحج منظمة الصحة العالمية لا توصي بوقف موسم الحج



تميّزت بالشكل الأنيق والتصاميم الساحرة خلال الحفل

تعرّفي على أبرز إطلالات النجمات في "ضيافة" لعام 2020

دبي _المغرب اليوم

GMT 01:12 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام "هرم زوسر" والأمن يتدخّل
المغرب اليوم - عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام

GMT 04:04 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
المغرب اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 04:30 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أبرز النصائح لتجديد

GMT 04:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
المغرب اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 21:20 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن روبوت عملاق وسط آمال تنشيط قطاع السياحة في اليابان
المغرب اليوم - الكشف عن روبوت عملاق وسط آمال تنشيط قطاع السياحة في اليابان

GMT 22:36 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل مجموعة عطور مميزة من ماركات عالمية تثقين بها

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 22:56 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

رونالدو يخيب آمال الجماهير البرتغالية

GMT 22:43 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات عامة عن الأجهزة المنزلية

GMT 21:28 2020 السبت ,10 تشرين الأول / أكتوبر

10 نصائح لـ«تكثيف شعر اللحية»

GMT 13:58 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

خبير يكشف دور القفل التفاضلي في السيارة وأهميته بالمنعطفات

GMT 11:02 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

مسعود أوزيل يدافع عن الإسلام بعد أحداث فرنسا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib