علاج الألزهايمر اكتشاف قد يجعل المستحيل ممكناً
آخر تحديث GMT 21:33:57
المغرب اليوم -

علاج الألزهايمر اكتشاف قد يجعل المستحيل ممكناً

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - علاج الألزهايمر اكتشاف قد يجعل المستحيل ممكناً

الرباط _المغرب اليوم

حددت دراسة جديدة مجموعة صغيرة من الخلايا في الدماغ، والتي يمكن أن تكون حاسمة لفهم كيفية بدء مرض الألزهايمر وكيفية إبطاء تقدمه. يمكن أن يساعد هذا الاكتشاف في البحث في علاج المرض من خلال التركيز على هذه المجموعة الرئيسية من الخلايا في الدماغ.

يُعدّ مرض الألزهايمر أكثر أنواع الخرف شيوعاً، إذْ يصيب ما بين 50 و75 في المائة من المصابين بالخرف. يوجد حالياً حوالي 850.000 شخص مصاب بالخرف في المملكة المتحدة وحدها. ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد إلى 1.6 مليون بحلول عام 2040.

في هذه الدراسة الجديدة، التي نشرت في مجلة Cell Reports ، الشهر الجاري، شرع فريق بحثي من جامعة ساوثهامبتون في استكشاف ما إذا كانت هذه المواجهة المستمرة بين الخلايا الدماغية الدبقية الصغيرة وبين مادة بروتينية تتراكم بصورة مَرَضيّة بين الخلايا تسمى "الأميلويد"، ستؤدي إلى تغييرات طويلة الأمد في الخلايا الدبقية الصغيرة من شأنها التأثير على سرعة تطور المرض.

وأوضح المشارك الرئيسي في الدراسة دييغو غوميز نيكولا، أستاذ طب المناعة العصبية في جامعة ساوثهامبتون، أنَّ مرض الألزهايمر يتطور على مدى عقود، لكننا حالياً نفتقر إلى فهم الأحداث التي تحدث في المراحل المبكرة من الإصابة بهذا المرض. في الدراسة الحالية، توصل الباحثون إلى أن الخلايا الدبقية الصغيرة تمثل بالفعل الخلايا المناعية الرئيسية في الدماغ، وهي الخلايا الأولى التي تتفاعل مع تراكم البروتين المسمى بالأميلويد، والذي يرتبط بتطور أعراض الخرف، من خلال زيادة تراكم هذه المادة وتكاثرها.

عن طريق التجارب المعملية، وجد الباحثون دليلاً رئيسياً على أن التنشيط المستمر للخلايا الدبقية الصغيرة يؤدي إلى شيخوخة جزء منها، وهي حالة من الخلل الوظيفي الالتهابي في عملها. وبدورها، تسرع هذه الخلايا الدبقية الصغيرة الشائخة من تراكم الأميلويد، ما يؤثر على المراحل المبكرة من تطور المرض.

وبالرغم من أن التجارب الأولى لهذه الدراسة أجريت على الفئران، فإن الفريق البحثي تحقق من صحة النتائج في عينات بشرية أخذت بعد الوفاة من أشخاص كانوا مصابين بمرض الألزهايمر. وأضاف نيكولا، في تصريح لـ"العربي الجديد": "لقد أثبتنا سابقاً أن الخلايا الدبقية الصغيرة تستجيب للأميلويد السام عن طريق التكاثر، وهو جزء من وظيفتها كخلايا مناعية، فهي تحاول احتواء بروتين غريب.

ومع ذلك، فهذه هي المرة الأولى التي نشهد فيها العواقب طويلة المدى لهذا الانتشار على الخلايا، وتأثير ذلك على تطور المرض". اكتشف الفريق أنه من خلال وقف تكاثر الخلايا الدبقية الصغيرة في الفئران، يمكن إبطاء معدل حدوث الشيخوخة، وهو ما يؤدي بدوره إلى خفض مستوى الأميلويد السام في الدماغ، وقد تكون لهذا الأمر آثار كبيرة لإبطاء تقدم المرض لدى الإنسان. وبالإضافة إلى تزويد العلماء بمزيد من المعرفة عن كيفية بداية المرض، فإن النتائج يتوقع أن تساهم في المستقبل في تحسين جهود البحث واكتشاف العقاقير لاستهداف هذه الخلايا الشائخة على وجه التحديد، وتسريع إمكانية إيجاد علاجات فعالة لمرض الألزهايمر والخرف.

يهمك ايضا:

المعدل اليومي للإصابات لفيروس كورونا "كوفيد-١٩" في المغرب اليوم الثلاثاء 1 حزيران / يونيو 2021

أعلنت وزارة الصحة المغربية استمرار انخفاض حالات الإصابة للأسبوع السادس

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علاج الألزهايمر اكتشاف قد يجعل المستحيل ممكناً علاج الألزهايمر اكتشاف قد يجعل المستحيل ممكناً



درة تُبهِر جمهورها بإطلالة جَذَّابٌة ورّاقِية

تونس - المغرب اليوم

GMT 14:29 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن
المغرب اليوم - إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن

GMT 19:24 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

طائرة قطرية تشهد ولادة "معجزة" فوق الأجواء المصرية
المغرب اليوم - طائرة قطرية تشهد ولادة

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب

GMT 16:12 2022 الأربعاء ,12 كانون الثاني / يناير

أفكار مُتعددة لتدفئة المنزل في موسم الشتاء
المغرب اليوم - أفكار مُتعددة لتدفئة المنزل في موسم الشتاء

GMT 01:56 2022 الخميس ,13 كانون الثاني / يناير

5 أنشطة تحبس الأنفاس في مدينة دبي بأجواء حماسية
المغرب اليوم - 5 أنشطة تحبس الأنفاس في مدينة دبي بأجواء حماسية

GMT 11:20 2022 الثلاثاء ,11 كانون الثاني / يناير

أفكار متنوعة ومُميَّزة لِتزْيِين المنزل بألوان طبيعية
المغرب اليوم - أفكار متنوعة ومُميَّزة لِتزْيِين المنزل بألوان طبيعية

GMT 15:55 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يكشف عن جوانب حياته وسر تسديد ضربات الجزاء

GMT 20:31 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

مانشستر يونايتد يحقق أول انتصار مع رانجنيك

GMT 21:02 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بيدري نجم برشلونة يُتوج بجائزة كوبا لأفضل لاعب شاب في عام 2021
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib