عدد عمليات الإجهاض وصل إلى أدنى مستوياته سنة 2011
آخر تحديث GMT 11:39:30
المغرب اليوم -

عدد عمليات الإجهاض وصل إلى أدنى مستوياته سنة 2011

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عدد عمليات الإجهاض وصل إلى أدنى مستوياته سنة 2011

واشنطن - أ.ف.ب

تراجع عدد عمليات الإجهاض التي أجريت سنة 2011 في الولايات المتحدة إلى أدنى مستوياته في خلال 40 عاما بفضل زيادة استخدام وسائل منع الحمل وليس لأن النفاذ إلى هذا النوع من العمليات بات محدودا، بحسب ما كشفت دراسة.وجاء في هذه الدراسة التي أجراها معهد "غاتماكر إنستيتوت" المتخصص في مسائل الصحة الإنجابية أن عدد عمليات الإجهاض التي أجريت سنة 2011 كان 16,9 عملية لكل ألف امرأة يراوح عمرها بين 15 و44 عاما، أي ما مجموعه 1,1 مليون عملية. وهذا المعدل هو الأدنى منذ ذاك المسجل سنة 1973 (16,3).وقد انخفض عدد عمليات الإجهاض بنسبة 13 % بين العامين 2008 و2011 وباتت العمليات تجرى في مرحلة أبكر في جميع الولايات تقريبا. وكانت عمليات الإجهاض قد بلغت أعلى مستوى لها في العام 1981 مع 29,3 عملية لكل ألف امرأة.وجاء في الدراسة أن عدد المؤسسات المتخصصة في الإجهاض إنخفض بنسبة 4 % فقط بين العامين 2008 و2011.ولفتت رايتشل جونز التي أشرفت على هذه الدراسة أنه لم يثبت أن "هذا الانخفاض ناجم عن تدني عدد النساء الراغبات في الإجهاض".ويصادف هذا الإنخفاض في الواقع مع تراجع في عدد حالات الحمل والولادات إثر الاستخدام المتزايد لوسائل منع الحمل الفعالة، فضلا عن "الأزمة التي دفعت الكثير من الأزواج إلى تأخير مشاريع الإنجاب أو التخلي عنها"، بحسب الدراسة.وقد أجريت هذه الدراسة قبل اعتماد مجموعة من القواعد التي تقيد النفاذ إلى عمليات الإجهاض في عدة ولايات أميركية في نهاية العام 2011. ومن المفترض أن تتطرق دراسات لاحقة إلى آثار هذه القيود الجديدة.ونشرت هذه الدراسة الاثنين على الانترنت وهي ستصدر في آذار/مارس في مجلة "غاتماكر إنستيتوت" المعنونة "بيرسبيكتيف أون سيكشويل أند ريبروداكتيف هيلث".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عدد عمليات الإجهاض وصل إلى أدنى مستوياته سنة 2011 عدد عمليات الإجهاض وصل إلى أدنى مستوياته سنة 2011



بدت ساحرة في البدلة مع الشورت القصير والقميص الأسود

أجمل إطلالات الشتاء بـ"الأبيض" المستوحاة من ريا أبي راشد

بيروت _المغرب اليوم

GMT 04:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
المغرب اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 05:21 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 13:06 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أسعار النفط تقفز بنحو 8%

GMT 18:20 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

باحث يكشف خطورة الموجة الثانية لوباء كورونا في المغرب

GMT 03:01 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

البصرة وطنجة وتطوان

GMT 01:39 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

خبيرة المظهر عفت عسلي تنصح الرجال بـ6 قطع أساسية

GMT 04:20 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رقص الباليه متواصل في حي برازيلي فقير رغم «كورونا»

GMT 09:37 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل هالي بيري الحجري

GMT 04:13 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

عذابات المهاجرين المكسيكيين كما ترويها كاتبة أميركية

GMT 03:41 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

إسبانيا تستلهم التراث العربي في السير الشعبية والمسرح

GMT 02:52 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رواية العام عن بطلة قاومت النازيين ودعمت الثورة الجزائرية

GMT 03:49 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مليونا نخلة في «العلا» تجذب الأنظار بمهرجان التمور

GMT 22:17 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

بايرن ميونخ يتراجَع عن عرضه لتجديد عقد مدافعه ديفيد ألابا

GMT 04:37 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

هدى نجيب محفوظ: أخشى على والدي من النسيان وأتمنى رد اعتباره

GMT 04:32 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مثقفون خليجيون: قراءات «ثقيلة» ... وعودة لكتب قديمة

GMT 04:06 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

روبرت دي نيرو يملأ فراغ المهنة بأعمال دون مستواه
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib