ملتقى للتغذية في بروكسل يدعو إلى زراعة بديلة
آخر تحديث GMT 20:13:50
المغرب اليوم -

ملتقى للتغذية في بروكسل يدعو إلى زراعة بديلة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ملتقى للتغذية في بروكسل يدعو إلى زراعة بديلة

بروكسل ـ وكالات

احتضنت العاصمة البلجيكية مهرجان "التغذية/العالم" للعام الرابع على التوالي، والذي يهدف إلى تعريف جمهور واسع بملف الزراعة وخاصة كيفية تأمين الحصول على الغذاء الكافي لجميع سكان الكرة الأرضية وطرق الزراعات البديلة. ويشكل المهرجان، الذي يقام في عدة بلدان في العالم، منصة للنقاش المفتوح بين منظمات المزارعين وممثلي الجمعيات الاستهلاكية والمواطنين العاديين. كما يقترح دورات تكوينية للاطلاع على نماذج للزراعة الأكثر عدلا والأكثر احتراما للبيئة والنظم الإيكولوجية. ويقول جون جاك غرودون، المتحدث باسم  منظمة إس أو إس مجاعة، المنظمة للمهرجان، إن "المنظمة تدرك أهمية الصورة وأثرها لذا تهتم بتنظيم مثل هذه الملتقيات". وأضاف أن "الفيلم الوثائقي يعد أداة جيدة لإيصال الرسائل وطريقة ممتازة للتعبير والتبليغ. فعبر فيلم وثائقي جيد يمكن للجمهور أن يفهم بشكل أفضل المسائل المعقدة المتعلقة بالزراعة والغذاء". وأشار إلى أن المنظمة تسعى أيضا عبر "هذا المهرجان السينمائي إلى دعم إنتاج أفلام ملتزمة بالعلاقات الجيدة بين شمال وجنوب الكرة الأرضية، وتنهج منحى فنيا يحمل معاني معينة". ويعد الفيلم الوثائقي "حصاد المستقبل" للفرنسية ماري مونيك روبين حدث هذا المهرجان، ففيه عرض لأول مرة قبل أن يجد طريقه للعرض في مجموعة من القنوات التلفزيونية وقاعات العرض. وماري مونيك روبين معروفة بأعمالها المنددة بكبريات الشركات الزراعية في العالم، على غرار شركة مونسانوتو التي تعمل في مجال التكنولوجيا الحيوية الزراعية وتعد بلا منازع أكبر منتج للبذور العادية والمعدلة وراثيا. وكانت مونيك قد أنتجت من قبل فيلما تنتقد فيه شركة مونسانتو بسبب خطورة منتجاتها المعدلة وراثيا وتأثيرها على صحة المواطنين وتعامل الشركة مع المزارعين الصغار. ويعد فيلم مونيك الجديد "حصاد المستقبل" مرافعة ضد الزراعة الصناعية التي فشلت، بحسبها، في إطعام العالم واستنفدت التربة الزراعية والموارد المائية والتنوع البيولوجي وساهمت إلى حد كبير في ظاهرة الاحتباس الحراري، إضافة إلى دفع الملايين من الفلاحين إلى الأحياء الفقيرة في المدن. وقد تمكنت في تحقيقها من جمع شهادات لمزارعين ومهندسين زراعيين واقتصاديين وصانعي قرارات سياسية وممثلي منظمات دولية من القارات الأربع. وتحاول ماري مونيك الدفاع، في "حصاد المستقبل"، عن فكرة مفادها أن وجود نموذج آخر للزراعة والتجارة، يعتمد على الابتكار والإنتاج، ممكن. بل إن هناك العديد من الأمثلة في العالم تؤكد ذلك وتعيد للمزارعين الدور الرئيسي في مستقبل البشرية. ويقول أحد الخبراء في المجال الزراعي، مارك دوفومييه، الذين التقتهم المخرجة، "هناك زراعة عالمية تتطلب معرفة جيدة بالتربة والمنتجات المحلية". ويضيف "بدل زراعة مادة وحيدة واستعمال مبيدات للحشرات خطيرة يتم زرع مجموعة مختلفة من المنتجات الفلاحية في نفس الحقل، يمكنها أن تلعب بنفسها دور مبيدات الحشرات لبعضها بعضا". وحتى لا يعتقد المشاهد بأن الكلام هذيان نظري توجهت مونيك إلى مجموعة من الدول كالمكسيك ومالاوي وكينيا وحتى اليابان حيث يتم تطبيق هذا النوع من الزراعة، في محاولة لإقناع المشاهد بإمكانية ممارسة زراعة بديلة تحترم الإنسان والطبيعة وتحقق الاكتفاء الغذائي. من جانبه يقول باتريك بيستيو، الذي يحضر المهرجان للمرة الأولى "من الصعب قبول فكرة زراعة بديلة تؤمن التغذية لكل المواطنين في العالم". ويضيف "ولو لم أر الفيلم والتجارب الزراعية التي صورها لما قبلت الفكرة أيضا. لكن يبقى معرفة إن كان ذلك ممكنا على مستوى أكبر من مستوى التجارب التي قدمت".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملتقى للتغذية في بروكسل يدعو إلى زراعة بديلة ملتقى للتغذية في بروكسل يدعو إلى زراعة بديلة



GMT 17:34 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

خضروات شائعة ينبغي تجنبها تماماً للتخلص من انتفاخ البطن

GMT 16:56 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

6 علامات مفاجئة لسرطان مميت قد لا يعرفها الجميع

GMT 15:40 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

تمارين لتقوية عضلات اليد تخفف من آلام المفاصل

GMT 15:15 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

4 أنواع للشاي تُعزز الصحة وفقدان الوزن

GMT 14:26 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

أعراض التوتر العصبي وتأثيره على الجسم

GMT 23:26 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تكشف قدرة "أوميكرون" على إفشال المناعة

GMT 20:10 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

4 نصائح لتقليل فرص الإصابة بنزلات الأنفلونزا فى الشتاء

GMT 14:39 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس
المغرب اليوم - طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس

GMT 19:37 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـ"خبر غير مهم للغاية"
المغرب اليوم - قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـ

GMT 14:01 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

كيفية تنسيق التنورة الدانتيل في الشتاء لمظهر أنيق
المغرب اليوم - كيفية تنسيق التنورة الدانتيل في الشتاء لمظهر أنيق

GMT 14:17 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

"ريان إير" تلغي جميع رحلاتها من وإلى المغرب
المغرب اليوم -

GMT 14:06 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

أساليب تنسيق اللون الزهري في الديكور العصري
المغرب اليوم - أساليب تنسيق اللون الزهري في الديكور العصري

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 02:02 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ميني تسونامي" يضرب سواحل تطوان وشفشاون

GMT 22:37 2021 الجمعة ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بريد المغرب يحتفي بـ"المسيرة" ويعتمد"الأمازيغية

GMT 22:12 2021 الأحد ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

كرواتيا تهزم روسيا لتتأهل إلى كأس العالم

GMT 16:07 2021 الأحد ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ميسي يشارك في تدريبات الأرجنتين قبيل مواجهة البرازيل

GMT 13:21 2021 الأحد ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ميسي يشارك في تدريبات الأرجنتين قبل مواجهة البرازيل

GMT 20:10 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر يونايتد يقيل مدربه سولشاير

GMT 17:22 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدًا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 14:17 2020 السبت ,02 أيار / مايو

بدرية طلبة ضيف الليلة في "رامز مجنون رسمي"
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib