نظام إنذار مبكر للتحذير من البكتيريا
آخر تحديث GMT 01:21:48
المغرب اليوم -

نظام إنذار مبكر للتحذير من البكتيريا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - نظام إنذار مبكر للتحذير من البكتيريا

برلين ـ وكالات

أدت كثرة استخدام المضادات الحيوية إلى زيادة مقاومة البكتيريا لها، لذا يعكف باحثون في ألمانيا على تطوير نظام للـ"إنذار المبكر" يساعد على معرفة الأماكن المعرضة للالتهاب وبالتالي علاجها مبكرا وتجنب الآثار الجانبية المحتملة. لفترات طويلة كان ينظر للمضادات الحيوية على أنها الوسيلة السحرية لعلاج الالتهابات لكن التجارب تثبت دائما أنها ليست كذلك فالمستشفيات الألمانية تستقبل سنويا ما يصل إلى 600 ألف إصابة بالبكتيريا. فأحيانا تتدرب مسببات الأمراض من فيروسات وبكتيريا وطفيليات، على كيفية تدمير المضاد الحيوي بأنواع المختلفة وهنا يتحدث العلماء عن "فيروسات عالية المقاومة". والسبب في فقدان المضادات الحيوية على مستوى العالم كله فاعليتها صار معروفا، فاستخدامها بكثرة وبشكل منتظم يعطي للبكتيريا فرصة جيدة "للتدريب" على مقاومتها. أبحاث متواصلة لمحاربة البكتيريا التي تدربت على مقاومة المضادات الحيوية التعرف على الجروح الممكن أن تصاب بالتهابات بكتيرية في الوقت المناسب وعلاجها في وقت مبكر هو الهدف الذي تعمل عليه كاترينا لاندفيستر وفريقها بمعهد ماكس بلانك لأبحاث البلمرة في مدينة ماينس الألمانية. وتوضح لاندفيستر أبحاثها العلمية قائلة: "نجري أبحاثنا على اللدائن فهي مجال واسع يشمل أكثر من مجرد أنابيب معجون الأسنان أو مواسير الصرف الصحي". وطورت لاندفيستر وفريقها البحثي كبسولات صغيرة من مادة الهايلورنيك يطلق عليها اسم "حاويات النانو". وتحاول لاندفيستر تقريب صورة هذه المادة العلمية للذهن بقولها: "عشرة آلاف من حاويات النانو تشكل في النهاية مليمترا واحدا". يتم توزيع الحاويات الممتلئة بمادة ملونة على الرباط الذي يغطي الجرح. ويبدأ التفاعل الكيميائي حال استقرت بكتيريا على الجرح إذ تهاجم البكتيريا الكبسولات وتمتص ما بداخلها وهنا تخرج المادة الملونة من داخل الكبسولة وتظهر بوضوح ألوان خضراء أو زرقاء أو حمراء على الرباط الذي يغطي الجرح وتصبح كأنها إنذار للأطباء بوجود بكتيريا في هذه المنطقة. أعدد البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية في تزايد مستمر على مستوى العالم يحمل نظام الإنذار المبكر من البكتيريا أهمية كبيرة لأنه يكشف عن العدوى في بدايتها المبكرة وبالتالي يقلل من كمية المضادات الحيوية الضرورية. تستخدم المضادات الحيوية منذ سنوات طويلة كعلاج سحري على مستوى العالم ولكن هذا الإفراط في استخدامها لا يخلو من نتائج خطيرة فهو يجعل البكتريا أكثر مقاومة كما يقول الخبير مارتين ميلكه المختص في أبحاث العدوى بمعهد روبرت كوخ: "البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية تتمتع بفرصة أكبر في النجاة وهي تتكاثر أيضا بشكل أكبر". يرى الباحثون في معهد ماكس بلانك أن تطوير تقنية فعالة للإنذار المبكر من البكتيريا هي الحل الأمثل للكشف عن البكتيريا والبدء في التصدي لها في الوقت المناسب. وتقول لاندفيستر:" يجب أن تبدأ عملية التصدي للبكتيريا بمجرد أن يتحول لون الرباط الذي يغطي الجرح للأخضر أو الأزرق أو الأحمر. مجرد ساعات قليلة هي التي قد تحدد ما إذا كان الجرح سيشفى أم أن الأمر سيتطور لتسمم في الدم". وتتم عملية العلاج بنفس مبدأ الإنذار المبكر مع تعديل في محتوى الكبسولات الصغيرة ووضع المواد الدوائية كبديل عن المواد الملونة. والمادة الدوائية هنا هي غالبا المضاد الحيوي. فالعدوى يجب أن تعالج بعقار طبي حتى وإن تم اكتشافها مبكرا، لكن الحالات التي تكون فيها الإصابات طفيفة يمكن فيها الاستعانة بأدوية أخف من المضادات الحيوية. يجب الاستفادة من جميع الإمكانيات التي تحد من استخدام المضادات الحيوية. وتشير ريناتا فورش، الباحثة في مشروع تطوير آلية الإنذار المبكر، إلى طرق علاجية قديمة وإلى الاعتماد على خلط مواد مع بعضها وتقول:"عرف اليونانيون والرومانيون أهمية الفضة والزنك كمضادات للبكتيريا". وتتركز ميزة "تقنية النانو" على الوصول إلى النتيجة المثالية باستخدام أقل كميات ممكنة من المواد الدوائية كما تقول لاندفيستر. وفي حال لم يتغير لون الرباط الأبيض الذي يغطي الجرح بعد وضع الكبسولات فإن هذا يعني أن "كل شيء على ما يرام" وبالتالي يوفر الطبيب على المريض ألم فك الرباط وفحص الجرح لمعرفة ما إذا كانت هناك التهابات أم لا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نظام إنذار مبكر للتحذير من البكتيريا نظام إنذار مبكر للتحذير من البكتيريا



GMT 18:20 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

تقرير يوضح 10 أطعمة مفيدة لمرضى السكري خلال فصل الشتاء

GMT 17:55 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

تجربة بسيطة مدتها 3 دقائق تحسن النظر المتدهور كثيرًا

GMT 15:29 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

8 طرق بسيطة يمكن اتباعها لتقوية جهاز المناعة بسهولة

GMT 17:34 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

خضروات شائعة ينبغي تجنبها تماماً للتخلص من انتفاخ البطن

GMT 16:56 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

6 علامات مفاجئة لسرطان مميت قد لا يعرفها الجميع

GMT 15:40 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

تمارين لتقوية عضلات اليد تخفف من آلام المفاصل

GMT 15:15 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

4 أنواع للشاي تُعزز الصحة وفقدان الوزن

GMT 14:43 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز
المغرب اليوم - 6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز

GMT 14:39 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس
المغرب اليوم - طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس

GMT 12:42 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

التعاون البرلماني يجمع المغرب واليابان في طوكيو
المغرب اليوم - التعاون البرلماني يجمع المغرب واليابان في طوكيو

GMT 14:06 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

أساليب تنسيق اللون الزهري في الديكور العصري
المغرب اليوم - أساليب تنسيق اللون الزهري في الديكور العصري

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 10:51 2021 الأربعاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

بايرن ميونخ يتأهل إلى دور الـ16 من دوري الأبطال

GMT 13:03 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مواعيد مباريات المحترفين المغاربة في دوري أبطال أوروبا

GMT 10:35 2021 الثلاثاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعادل إيطاليا يؤهل سويسرا إلى مونديال قطر

GMT 12:48 2021 الخميس ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يهزم كلوب بروج و"يقترب" من دور الـ16

GMT 12:08 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ديمبلي ومبابي يثيران الخلاف بين نجوم بايرن ميونخ
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib