الضحك يعالج الضغوط والاضطرابات النفسية
آخر تحديث GMT 04:18:40
المغرب اليوم -

الضحك يعالج الضغوط والاضطرابات النفسية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الضحك يعالج الضغوط والاضطرابات النفسية

لندن ـ وكالات

نشرت مجلة طبية في بريطانيا دراسة حديثة عن استخدام الضحك كعلاج نفسي لعلاج الضغوط والاضطرابات النفسية. وأكدت دراسات نفسية حديثة أن الضحك وسيلة للتخلص من الصداع وآلام الظهر، وسوء الهضم، والإجهاد، واضطرابات ضربات القلب، كما أنه بديل للعقاقير المهدئة. وثبت أن المشاعر الإنسانية عدوى تنتقل بين الناس ومن حولهم ويتأثرون بها، والعبوس الزائد يؤثر سلبياً على الفرد ومن حوله، وبالتالي الابتسام والضحك ينشر الإحساس بالراحة والسعادة بين من نتعامل معهم. ويمتد تأثير الضحك على الفرد وحالته ليشمل وظائف الجسم الداخلية، حيث يساعد على زيادة الأكسجين الذي يصل إلى الرئتين، وينشط الدورة الدموية، ويساعد على دفع الدم في الشرايين، فيتولد إحساس بدفء الأطراف، وربما كان هذا هو السبب في احمرار الوجه حين نضحك من قلوبنا، كما تضفي بريقاً بالعين، حيث أكدت الدراسات أن مفعول الابتسامة إن كانت صادقة يختلف ظاهرياً وجوهرياُ. وما يتضح جلياً في الأعوام الأخيرة أن الإنسان أصبح يضحك بنسبة أقل عن الأعوام السابقة ، ويبدو أن هذا سر الأمراض النفسية الهائلة والتي تؤثر على الحياة الاجتماعية والكفاءات الحياتية بأكملها. و يفسر عالم النفس  "فرويد" أن الضحك  مثل اللهو ، يقوم على مبدأ اللذة والإنسان بصفة عامة يميل إلى ما يعطيه شعور اللذة وتجنب الألم، وبهذا يتضمن الضحك إنكاراً للواقع وتحرراً منه، وهو في ذلك يشبه الأحلام وبعض الحالات النفسية من حيث حدوثه على مستوى اللاشعور أو العقل الباطن، إلا أن الفارق  واضحاً بين الضحك وبين تلك الحالات، فنجد الضحك وسيلة صحية للتهرب وقتياً من هموم الحياة المعتادة، و استجابة صحية للتخلص من ضغوط الواقع الخارجي تحت ضبط الإرادة.  و ربط بعض العلماء النفسيين بين الضحك والعدوان بعد ملاحظة الكثيرين يضحكون أحياناً للمصائب والمواقف التي يتورط فيها الآخرون، وأحياناً يستخدم لمجاملة الآخرين، ومواقف مرضية نجد رد الفعل بالضحك نتيجة لبعض الاضطراب النفسي المؤقت مثل الضحك الهستيري، ونوبات الضحك البديلة للتشنج والتي لا تكون خلالها سيطرة العقل كاملة علي السلوك. وأنعم الله علينا بــ " الضحك " كدواء يمنع الحزن واليأس ، ويزيح الآلام النفسية ،ويستخدمه بعض الأطباء النفسيين كعلاج نفسي وتمرين رياضي في نفس الوقت ،ففي الطب النفسي  تقسم الوظائف العقلية إلى الوجدان المتمثل في العواطف، والإدراك المتمثل في التفكير، والنزوع المتمثل في السلوك ، و حين نضحك نمارس نشاطاً يتعلق بكل هذه الجوانب الثلاثة، أي أن الضحك هو عملية عقلية، فمثلاً إذا تعرض لموقف فيه دعابة فإنه يحس بالسرور ينبعث في نفسه حين يفهم ما يعنيه الموقف ويدركه ثم يكون التعبير عن ذلك بالضحك تلقائياً. وأشارت دراسات علمية بأن الأشخاص المتمتعون بالحس الفكاهي هم الأقل عرضة للإصابة بالأمراض النفسية ،ولذا فالضحك خير علاج ، و هو بصمة كل إنسان لمن حوله ، فامنح نفسك جواً هادئاً مشعاً بالتفاؤل بمجرد ابتسامة بسيطة تمنحها للآخرين ولنفسك أيضاً.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الضحك يعالج الضغوط والاضطرابات النفسية الضحك يعالج الضغوط والاضطرابات النفسية



GMT 03:34 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

فيروس كورونا يلاحق المتعافين

GMT 23:24 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

فرنسا الدولة الأشد معارضة للقاحات في العالم

GMT 17:16 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

وزير الصحة يتحدث عن موعد "تلقيح" المغاربة ضد فيروس "كورونا"

GMT 16:52 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

التلقيح ضد "كورونا" ليس إجباريًا في المغرب

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي"

مدريد - المغرب اليوم

GMT 18:38 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية
المغرب اليوم - طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية

GMT 05:46 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي
المغرب اليوم - تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي

GMT 18:51 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

أفكار الخبراء تبعد الملل والرتابة عن "ديكورات" منزلك
المغرب اليوم - أفكار الخبراء تبعد الملل والرتابة عن

GMT 01:12 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام "هرم زوسر" والأمن يتدخّل
المغرب اليوم - عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام

GMT 04:04 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
المغرب اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 04:30 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أبرز النصائح لتجديد

GMT 14:32 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

زوج مصري يطلق زوجته بعد 5 ساعات من الزفاف

GMT 13:27 2020 الخميس ,21 أيار / مايو

عطور فخمة لجلسات رمضان

GMT 21:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الـCNSS يزف خبرا سارا لمهنيي القطاع السياحي

GMT 18:27 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 19:12 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس والشعور

GMT 20:28 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib