الصحة في رام الله تعمم برتوكولاً علاجيًا لانفلونزا الخنازير
آخر تحديث GMT 05:27:07
المغرب اليوم -

"الصحة" في رام الله تعمم برتوكولاً علاجيًا لانفلونزا الخنازير

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

القدس المحتلة ـ وكالات

أعلنت وزارة الصحة في حكومة رام الله أنها عممّت برتوكولا علاجيا خاصا بمرض أنفلونزا الخنازير " H1N1" ، من أجل توحيد إجراءات العلاج داخل المستشفيات الحكومية منها أو الخاصة أو عيادات الرعاية الصحية الأولية، الأهلية، الخاصة ووكالة الغوث. وقد شرح مدير عام الرعاية الصحية الأولية والصحة العامة اسعد رملاوي، خلال اجتماع موسع للرعاية الصحية برام الله، فقرات البرتوكول وأهمية تكليف مدراء الصحة بتعميمه على كافة المستشفيات الحكومية والخاصة ومختلف القطاعات الصحية، من أجل توحيد العمل بكافة أنحاء الوطن سواء بالإجراءات الوقائية أو العلاجية وتحديد كيفية التعامل مع الإصابات سواء من كان منها بحاجة إلى إدخال للمستشفيات أو حتى صرف العلاج اللازم، ما يعني العمل اعتبارا من الآن ضمن معايير موحدة في كل المحافظات وعدم ترك الأمور للاجتهادات الشخصية. وقدم رملاوي للحضور عددا من النقاط التي تتلخص بأن مرض H1N1 كان جائحة عام 2009 وأن وزارة الصحة أعلنت حينها أن الفيروس لن يختف ويصبح ملازماً للأنفلونزا الموسمية حيث أصبح حالياً مرض H1N1 معروفاً لدى الطواقم الطبية ولدى منظمة الصحة العالمية من ناحية أعراضه ومضاعفاته وعلاجه وتشخيصه ولم يعد غامضاً كما كان عليه الحال في عام 2009. وأضاف، يجب إعلام الجمهور أن المرض يأتي على شكل وباء فقط حيث لا يوجد حالات أنفلونزا فردية وهي موسمية تأتي في فصل الشتاء وتكون على شكل وباء أي عدد كبير جداً من الناس يمكن أن يصابوا في المرض وتنتقل العدوى من شخص إلى شخص بسهولة كبيرة والمعروف أن مرض الأنفلونزا مرض سريع الانتشار، حيث من المتوقع خلال الأيام القليلة القادمة أن ينتشر في كافة أنحاء الوطن، موضحا أنه لا يوجد أي فرق في الإعراض ما بين أنفلونزا وأخرى، حيث تتلخص الأعراض بحرارة مرتفعة، وقشعريرة، وصداع، آلام في المفاصل، وهزال وضعف عام، وقلة شهية للأكل، ودوخة، وغثيان، وقيء، وإسهال وليس من الضروري تواجد جميع الإعراض، إضافة أحيانا إلى سعال وعطس واختناق في الحلق، علما أنه لا يوجد أيضا أي فرق بين الأنواع المختلفة لوسيلة انتقال العدوى (الفيروس) من شخص لآخر حيث ينتقل من خلال الرذاذ الذي يخرج من الإنسان من خلال السعال، العطس والكلام، وله القدرة على الانتقال لمدة متر من شخص إلى آخر ويعيش في الجو الخارجي لمدة ساعتين مما يعني أن العدوى تكون في كثير من الأحيان بطريقة غير مباشرة. وعن التشخيص، قال رملاوي: إنه يكون فقط عن طريق الفحص ألمخبري لتفريق فيروس عن آخر أو أنفلونزا عن أخرى ولا يكون ذلك أبدا من خلال الإعراض. وعن العلاج، أوضح أن العلاج المضاد للفيروس Tamui Flu يعطي فقط للحالات الحرجة والتي يوجد لديها مضاعفات والتي يتم إدخالها إلى المستشفى أما الحالات التي تشكو من أمراض مزمنة تضعف المناعة فتأخذ علاجاً وقائياً من قبل الطبيب المعالج، أما عن الحالات المرضية لباقي الناس ولمن لا يوجد لديهم أمراض مزمنة عند ظهور أعراض مرض الأنفلونزا لا يوجد داعي لإعطائهم أي علاج مضاد للفيروسات ولا حتى مضادات حيوية حيث نتكلم عن عدوى فيروسية ونطلب من المريض الراحة واخذ مهبطات الحرارة بالإضافة إلى شرب السوائل والحمضيات وتناول الفواكه والخضراوات والتغذية الجيدة التي تقوي المناعة وتقاوم الفيروس، ناصحا جميع المرضى الذين يشكون من أمراض مزمنة والنساء الحوامل والمتقدمين في العمر اخذ الطعم الخاص ضد مرض الأنفلونزا حيث أن درهم وقاية خير من قنطار علاج، مع أهمية التهوية وتغيير الهواء باستمرار خاصة في الأماكن العامة كالمدارس والمكاتب والمحلات التجارية ووسائل المواصلات ضروري وهام لتخفيف تركيز الفيروس وللحد من انتشار العدوى وكذلك ينطبق الحال على بيت المريض والمستشفى وتغيير الهواء أمر هام وضروري، إضافة إلى النظافة العامة ونظافة الأيدي وغسلها قبل الأكل وقبل لمس الوجه والأنف والعينين حيث أن الرذاذ موجود في البيئة ويعيش لمدة ساعتين واحتمال العدوى والتلوث وارد في أي لحظة دون علمنا. وأوضح أن الفحوصات التي تعمل في فلسطين تعمل في أي مكان في العالم والعلاج هو نفسه الذي يعطى في أي مستشفى في العالم ولا يوجد أي علاج آخر حتى هذه اللحظة ولا داعي للقلق وتحويل الحالات.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصحة في رام الله تعمم برتوكولاً علاجيًا لانفلونزا الخنازير الصحة في رام الله تعمم برتوكولاً علاجيًا لانفلونزا الخنازير



GMT 04:37 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أطعمة شتوية تسبب زيادة سريعة في الوزن

GMT 00:37 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عادات شائعة لشرب القهوة تعجّل من علامات الشيخوخة

GMT 23:55 2021 الأربعاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب يراهن على عقار “مولنوبيرافير” لمكافحة أعراض كورونا

GMT 23:31 2021 الأربعاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

5 عادات يومية تزيد من خطر الإصابة بالخرف

GMT 13:53 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

30 طريقة لتنسيق التنورة الميدي في الشتاء لمظهر رائع
المغرب اليوم - 30 طريقة لتنسيق التنورة الميدي في الشتاء لمظهر رائع

GMT 13:59 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب يعلق الرحلات الجوية مع فرنسا بسبب الوضع الصحي
المغرب اليوم - المغرب يعلق الرحلات الجوية مع فرنسا بسبب الوضع الصحي

GMT 14:15 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات فخمة لمداخل المنازل الكلاسيكية والعصريّة
المغرب اليوم - ديكورات فخمة لمداخل المنازل الكلاسيكية والعصريّة

GMT 23:41 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر
المغرب اليوم - حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر

GMT 13:47 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
المغرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 14:29 2021 الأربعاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

قائمة بفنادق روما الاقتصادية لتمتع بإقامة مميزة
المغرب اليوم - قائمة بفنادق روما الاقتصادية لتمتع بإقامة مميزة

GMT 13:49 2021 الأربعاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل توضح أناقة الألوان في ديكورات غرف الطعام
المغرب اليوم - تفاصيل توضح أناقة الألوان في ديكورات غرف الطعام

GMT 16:28 2021 الثلاثاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ميريام فارس تستعد لإصدار أغنية أمازيغية

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 22:37 2021 الجمعة ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بريد المغرب يحتفي بـ"المسيرة" ويعتمد"الأمازيغية

GMT 02:02 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ميني تسونامي" يضرب سواحل تطوان وشفشاون

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 07:14 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

راموس يقترب من المشاركة في أول مباراة مع باريس سان جيرمان

GMT 04:48 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

الدنمارك ثاني منتخب أوروبي يبلغ مونديال قطر 2022

GMT 11:24 2021 الثلاثاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

نيوكاسل يقترب من حسم مدربه الجديد بشروط استثنائية

GMT 14:57 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة يمنح ديمبيلي فرصة اخيرة لحسم مستقبله

GMT 09:32 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة يتلقى دفعة كبيرة قبل مباراة الكلاسيكو
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib