انقباض راحة اليد مرض غامض يؤدي إلى الإعاقة
آخر تحديث GMT 05:15:47
المغرب اليوم -

انقباض راحة اليد مرض غامض يؤدي إلى الإعاقة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - انقباض راحة اليد مرض غامض يؤدي إلى الإعاقة

لندن ـ وكالات

مرض انقباض راحة اليد المسمى «انقباض دوبويترين»، مرض غامض في نشأته وأعراضه ومسبباته، يبدأ بداية سلمية بظهور عقد صلبة براحة اليد غير مصحوبة بألم، ولا تُعرف له أسباب واضحة، إلا أن بعض الباحثين أشاروا إلى إمكانية ارتباطه برد فعل لجهاز المناعة في جسم المريض، وإلى العامل العائلي الذي يلعب دورا كبيرا في احتمال الإصابة بهذا المرض. وكثيرا ما يتم تشخيص المرض تشخيصا خاطئا في المراحل الأولى على أن تلك العقد ما هي إلا أنسجة صلبة براحة اليد. ومع الوقت يحدث انقباض في هذه الأنسجة مؤديا إلى العجز عن فرد الإصبع أو الأصابع المصابة، ومنتهيا بتشوهات في اليد المصابة تجعل القدرة على الإمساك والقبض بالأشياء محدودة، وتنتج هذه التغيرات نتيجة لاستعدادات وراثية. انقباض اليد * ويعود المرض إلى انقباض أو انكماش أو تقلص ألياف الأنسجة الضامة المشدودة براحة اليد، ويطلق عليه مصطلح «انقباض دوبويترين Dupuytren›s contraction» نسبة إلى الدكتور بارون جيلوم دوبويترين وهو الجراح الذي وصف الطريقة الجراحية له لأول مرة عام 1831. وقد أنشئت من أجل رعاية المصابين بهذا المرض مؤسسة دوبويترين في فلوريدا. عن تفاصيل هذا المرض، تحدث لـ«صحتك» الدكتور وليد بن صالح العديني استشاري جراحة العظام وجراحة اليد بمستشفى الثغر بجدة، مشيرا إلى استقباله مؤخرا لمريض سعودي الجنسية عمره 61 سنة مصاب بهذا المرض. وهذا المريض مثله مثل آلاف المرضى لا يجدون مركزا متخصصا في جراحة اليد ليقدم لهم العلاج الأمثل ويعيشون بقية حياتهم بإعاقاتهم ممثلين عبئا على أنفسهم وأسرهم والمجتمع والدولة. وقد تم إجراء تدخل جراحي ناجح للمريض الذي بدأ الآن في مرحلة العلاج الطبيعي. انتشار المرض* أوضح د. وليد أن انقباض دوبويترين يعرف أيضا بوجود تضخم عقدي مصاحَب بانكماشات في الأنسجة الصفاقية لراحة كف اليد، وهي حالة وراثية جينية سائدة ومنتشرة بصفة خاصة بين الأوروبيين والمندرجين من السلالة الأنجلوسكسونية وبين القوقازيين واليابانيين، ويقل انتشاره بين الآسيويين، ويكاد يكون معدوما بين الأفارقة. ونسبة انتشاره بين الرجال أكثر من النساء، وتزداد سيطرة المرض مع تقدم العمر. ويتميز المرض في بداية مرحلته المبكرة بشدته، وتزداد نسبة الإصابة به لدى مرضى الصرع (الذين يستخدمون علاج الفينوتوين) ومرضى السكري كما يحدث عند المدخنين ومدمني الخمر ومرضى نقص المناعة (الإيدز) ومرضى داء السل الرئوي. تكاثر الأنسجة * إن المشكلة الأساسية في مرض دوبويترين تتمثل في تكاثر أنسجة ليفية غير طبيعية أي مرضية حول منطقة الصفاق (وهي الألياف الطبيعية والأربطة) لراحة الكف والأصابع. وسبب حدوث هذا التكاثر غير معروف وغير واضح. وبعد حدوث المرحلة الأولى من الاجتياح تبدأ مرحلة تكاثر الأنسجة الليفية وتداخلها مع أنسجة الصفاق الطبيعية وأنسجة الأربطة الخاصة باليد والأصابع محدثة انقباضات وانكماشات في أربطة وأنسجة الأصابع وبالتالي تحدث تشوهات في الأصابع خاصة عند المفاصل المشطية السلامية والمفاصل السلامية الأولى. كما يحدث التصاق ألياف غير طبيعية بالجلد مسببا تضغن أو تجعد الجلد، ويصاحب تلك التغيرات انحراف والتفاف للألياف العصبية المغذية للأصابع فيحدث تغير كبير في ملامح التشريح الطبيعية للأوعية الدموية والألياف العصبية. صورة المرض * يحدث المريض عادة في متوسط العمر بين 40 - 50 سنة تقريبا، ويشكو المريض من ظهور عقد سميكة في الجلد وتحت الجلد في راحة الكف، ثم تبدأ تلك العقد تدريجيا بالتمدد عبر حبل ليفي سميك إلى النهاية الطرفية للأصابع وعادة ما تبدأ الإصابة بإصبع الخاتم (الخنصر) والإصبع الصغير (البنصر). قد يكون هناك ألم ولكن ليس بصفة دائمة، وكثيرا ما يشتكي المريض من اليدين الاثنتين في نفس الوقت أو أن تكون الإصابة بيد واحدة أكثر من الأخرى، وتصبح راحة الكف متضغنة وذات عقد سميكة وجلد سميك. وإذا تمدد الحبل الليفي إلى الإصبع أدى ذلك إلى تشوه انقباضي في الإصبع عند منطقة المفصل المشطي السلامي والسلامي الأوَّلي. وأحيانا يصيب المرض باطن القدم ولكن من دون حدوث مضاعفات وتشوهات مثل تلك التي تصيب اليدين. التشخيص والعلاج * في البداية يجب التمييز بين مرض دوبويترين الانكماشي والحالات الأخرى لانكماشات اليد الناتجة من أمراض أخرى أو إصابات قديمة، ويمكن معرفة ذلك من خلال الفحص السريري لليدين إضافة إلى الفحص الشعاعي. للحقيقة، فإنه لا يوجد في الوقت الحاضر علاج دوائي أو علاج طبيعي أو أي وسائل أخرى فعالة تفيد في علاج هذا المرض وتعيد فرد الإصبع المثني إلى وضعه الطبيعي. ويبقى التدخل الجراحي الخيار الوحيد المتاح لإزالة النسيج الضام المصاب من موضعه نهائيا خاصة بعد حدوث انكماشات مصاحبة بتشوهات في الأصابع وإعاقة حركتها الطبيعية لأن هذا المرض سريع الانتشار مسببا الإعاقة عن ممارسة مهام الحياة اليومية. وبالإضافة إلى ذلك فهناك بعض التشوهات في مفاصل اليد خاصة السلامية الأولى والتي يصعب علاجها حتى جراحيا في الحالات المتقدمة. وللعلم فإن الجراحة بحد ذاتها لا تعتبر الحل الجذري في علاج هذا المرض، لأن العملية الحيوية للمرض لا تنتهي بالعمل الجراحي حيث يستمر إفراز الألياف غير الطبيعية (لأسباب غير معروفة كما ذكرنا سابقا). ولكن يمكن تخفيف حدة التشوهات الحاصلة بواسطة العمل الجراحي إضافة إلى إخضاع المريض لعلاج طبيعي مكثف. إن مبدأ العملية الجراحية يقوم على إزالة الحبل الليفي وإزالة الالتصاقات الليفية المحيطة بالأوتار والعضلات والألياف العصبية والأوعية الدموية دون المساس بالأنسجة الطبيعية قدر الإمكان، كذلك إزالة الالتصاقات الحاصلة حول المفاصل ويتم ذلك بفتح الإصبع الأكثر تشوها من طرف الإصبع لراحة الكف على شكل الحرف الإنجليزي «z». وخلال التشريح الدقيق والحذر لليد والإصبع يتم تحرير الجلد أولا من الألياف المبطنة الملتصقة به ثم تحرير الألياف العصبية والأوعية الدموية المحيطة المغذية للإصبع قدر الإمكان إلى أن يتم استئصال الحبل الليفي كاملا. والعمل الجراحي ليس بالسهل، فهو يحمل صعوبة تتمثل في خطورة احتمال إلحاق ضرر بالأوعية الدموية أو الأعصاب، وتزداد هذه الخطورة في حالة خضوع الإصبع لجراحة سابقة. ويمكن البدء بالعلاج الطبيعي بعد أسبوع تقريبا من العملية وينصح المريض بعمل تمارين لليد والأصابع بصورة مستمرة تفاديا لحدوث انكماشات وحفاظا على حرية حركة الأصابع والاهتمام بمتابعة الطبيب دوريا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انقباض راحة اليد مرض غامض يؤدي إلى الإعاقة انقباض راحة اليد مرض غامض يؤدي إلى الإعاقة



GMT 18:47 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب يعتزم مناقشة لقاح "سبوتنيك V"

يُعرف عنها حبها إلى دعم علامات ملابس "أزياء الشارع"

دوقة كامبريدج تتألق بفستان والدتها في أحد إطلالة لها وتُحافظ على شعرها مُنسدلًا

لندن _المغرب اليوم
المغرب اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 12:06 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
المغرب اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 00:12 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

حدائق منزلية صغيرة خارجية في ملكيات المشاهير

GMT 09:49 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

المرأة الحديدية نانسي بيلوسي تعود لرئاسة "النواب الأميركي"

GMT 13:54 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

كمبيوتر ياباني فائق يظهر مفعول الرطوبة على فيروس كورونا

GMT 03:29 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

جمعية مصارف لبنان تنتقد التباطؤ في تشكيل الحكومة

GMT 14:47 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على قصة انطلاق مسبار كاسيني لاستكشاف كوكب زحل

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

عطرك هذا الخريف بنغمات الياسمين والفانيليا

GMT 11:54 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

كيف أعالج مشاكل السلوك الجنسي لدى طفلي

GMT 08:56 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

10 نباتات تنقي الهواء في المنزل

GMT 13:45 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"سامسونغ" تسخر من هاتف "آيفون 12" الجديد

GMT 20:41 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

حكيم زياش يسجل أول أهدافه مع تشيلسي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib