الأطفال ضعيفو النمو يدركون أقرانهم في المراهقة
آخر تحديث GMT 22:50:48
المغرب اليوم -

الأطفال ضعيفو النمو يدركون أقرانهم في المراهقة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الأطفال ضعيفو النمو يدركون أقرانهم في المراهقة

لندن ـ وكالات

أظهرت دراسة بريطانية ان الاطفال الذين يعانون من نقص الوزن في الاشهر الاولى بعد ولادتهم يدركون عادة حالة نظرائهم السليمين عند بلوغ سن الثالثة عشرة. وقال الباحثون في دراسة نشرتها دورية (بدياتريكس) المعنية بطب الاطفال إن نتائج الدراسة تكفل الطمأنينة لدى الآباء ممن لديهم اطفال يعانون من نقص الوزن. وحذر الباحثون من مخاطر تحفيز اكتساب السعرات بالنسبة للاطفال الذين يعانون من تباطؤ النمو لاحتمال ان يفضي ذلك الى حدوث السمنة. وقال الخبراء ان مراقبة زيادة وزن الاطفال مازال مهما للغاية. واستعان الباحثون ببيانات شملت 11499 طفلا شاركوا في دراسة كبيرة في مدينة بريستول جنوبي بريطانيا في تسعينيات القرن الماضي. وأظهرت نتيجة البحث ان 507 من الاطفال ممن يعانون من نقص الوزن في الأسابيع الثمانية الاولى يتعافون بسرعة الى حد ما، وسرعان ما يدركون مستوى النمو عند نظرائهم من نفس العمر ببلوغهم عامين من العمر. في حين أظهرت فئة عمرية اخرى ضمت 480 طفلا بين سن ثمانية اشهر وتسعة اشهر استمرار تباطؤ نمو الوزن حتى بلوغ سن السابعة، غير انهم يدركون نظراءهم من الاطفال السليمين من حيث النمو في سن الثالثة عشر. مجال طبيعي يقول الباحثون ان انماط التعافي المختلفة بين الفئتين ترجع على الارجح الى اسباب مختلفة تؤدي الى تباطؤ النمو. فجميع الاطفال يظلون اخف وزنا وأقصر طولا مقارنة بنظرائهم عندما يبلغون سن المراهقة ولكن في محيط المجال الطبيعي. وقال البروفيسور ألان أيموند، الأستاذ في جامعة بريستول، إن النتائج ابرزت أهمية مراقبة وزن الاطفال وطولهم خلال الاسابيع الاولى والاشهر الاولى من الولادة، لكن دون اثارة القلق لدى الاباء ممن لديهم اطفال من بطيئي النمو. واضاف أيوموند "في الماضي كان الكثير من الاباء ينتابهم شعور بالقلق من تباطؤ نمو أطفالهم، لكن هذه (الدراسة) الايجابية هي رسالة اطمئنان لهم." وقال إن "النقطة الثانية التي تتعلق بالمهنيين في المجال الطبي هي إن كان الطفل سليما ولا تظهر عليه اي أعراض عليهم ألا يقلقوا بشأنه ولا يحفزوا جسمه لاستيعاب المزيد من السعرات لان ذلك قد يكون له تأثير عكسي." واضاف أيموند أن العادات الغذائية في الاشهر الستة الثانية لمولد الطفل تحدد مستقبل وزن الطفل، لذا فان استهلاك الجسم للكثير من السعرات في مرحلة الطفولة يمكن ان يؤدي الى حدوث السمنة بعد ذلك. وقال سيمون نيويل، نائب رئيس الكلية الملكية لطب وصحة الاطفال، انه يوافق تماما على الاستنتاجات التي توصل اليها الباحثون، غير انهم شددوا على سوء وزن الطفل من الاشياء اللازم مراقبتها عن كثب. واضاف "يتأثر وزن المولود بمرحلة الحمل، كما يتعلق الوزن خلال الاسابيع الثمانية بطريقة التغذية، ثم يحدث تغير في العام التالي للنسبة المئوية الطبيعية لنمو الجسم. وقال إن المهنيين في المجال الطبي بحاجة الى النظر للصورة بأكملها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأطفال ضعيفو النمو يدركون أقرانهم في المراهقة الأطفال ضعيفو النمو يدركون أقرانهم في المراهقة



GMT 18:20 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

تقرير يوضح 10 أطعمة مفيدة لمرضى السكري خلال فصل الشتاء

GMT 17:55 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

تجربة بسيطة مدتها 3 دقائق تحسن النظر المتدهور كثيرًا

GMT 15:29 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

8 طرق بسيطة يمكن اتباعها لتقوية جهاز المناعة بسهولة

GMT 17:34 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

خضروات شائعة ينبغي تجنبها تماماً للتخلص من انتفاخ البطن

GMT 16:56 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

6 علامات مفاجئة لسرطان مميت قد لا يعرفها الجميع

GMT 15:40 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

تمارين لتقوية عضلات اليد تخفف من آلام المفاصل

GMT 15:15 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

4 أنواع للشاي تُعزز الصحة وفقدان الوزن

GMT 14:43 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز
المغرب اليوم - 6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز

GMT 14:39 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس
المغرب اليوم - طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس

GMT 12:42 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

التعاون البرلماني يجمع المغرب واليابان في طوكيو
المغرب اليوم - التعاون البرلماني يجمع المغرب واليابان في طوكيو

GMT 14:06 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

أساليب تنسيق اللون الزهري في الديكور العصري
المغرب اليوم - أساليب تنسيق اللون الزهري في الديكور العصري

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 10:51 2021 الأربعاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

بايرن ميونخ يتأهل إلى دور الـ16 من دوري الأبطال

GMT 13:03 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مواعيد مباريات المحترفين المغاربة في دوري أبطال أوروبا

GMT 10:35 2021 الثلاثاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعادل إيطاليا يؤهل سويسرا إلى مونديال قطر

GMT 12:48 2021 الخميس ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يهزم كلوب بروج و"يقترب" من دور الـ16

GMT 12:08 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ديمبلي ومبابي يثيران الخلاف بين نجوم بايرن ميونخ
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib