دراسة تنفي وجود مخاطر للرضاعة الطبيعية
آخر تحديث GMT 17:35:44
المغرب اليوم -

دراسة تنفي وجود مخاطر للرضاعة الطبيعية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دراسة تنفي وجود مخاطر للرضاعة الطبيعية

لندن ـ كاتيا حداد

 ينتاب الكثير من النساء مخاوف حيال إمكان عدم حصول الأطفال الرضع على الكميات المطلوبة من اللبن من الرضاعة الطبيعية، إلا أن بحثًا جديدًا رجح أن الرضاعة الطبيعية صحية جدًا، وانه لا خطر من ورائها، وأن حدوث مشكلة يمكنها أن تؤدي إلى الإصابة بالجفاف أو أي من الأمراض الخطيرة الأخرى احتمال< نادر، وأن أقل من 1% من النساء لا يتوافر لديهن لبن لإرضاع الأطفال. استهدف الباحثون الواقفون خلف هذه  الدراسة من خلال بحثهم الدعوة إلى دعم أفضل للرضاعة الطبيعية للأمهات، وعدم تحولهم إلى الرضاعة الصناعية.قام فريق من الأطباء في برادفورد وشيفليد بجمع تفاصيل عن حالات نقص الصوديوم في الدم لدى الأطفال الرضع، التي تتمثل أعراضها في نقص الوزن والإصابة بالجفاف، بسبب النقص في لبن الأم، وهي البيانات التي تم جمعها لأطفال في بريطانيا وأيرلندا في الفترة من أيار/ مايو 2009 إلى حزيران/ يونيو 2010. في الوقت نفسه، اكتشف الطبيب البريطاني، سام أودي، هو وفريق من زملائه 62 حالة نقص في الصوديوم، نتيجةً لنقص لبن الأم، وعدم كفايته لسد حاجة الرضيع، وهي النسبة الضئيلة للغاية التي بلغت 7 حالات بين كل 100 ألف رضيع.كما أكدت نائب مدير برنامج المبادرة الصديقة للطفل التابعة لليونيسيف آن وودز، التي تستهدف تشجيع المستشفيات على تدريب الممرضات على دعم الرضاعة الطبيعي، على أن عدد الأطفال الذين لا يكفيهم لبن الأم لا يُذكر، وأن أقل من 1% من النساء لا يتوافر لديهن لبن لإرضاع الأطفال.جدير بالذكر أن نقص الصوديوم في الدم يصيب الأطفال بدءًا من عمر 10 أيام، وأبرز العلامات الأولى للإصابة بالمرض حالة من السبات تجعل الطفل نائمًا طوال الوقت، مع هياج يصيب جسم الرضيع، وقد تتطور الحالة بسرعة لدى بعض الأطفال، مما يجعل من الضروري إيداعه المستشفى لتلقي الرعاية الطبية اللازمة، وأحيانًا ما يزداد تدهور الحالة، ليصل إلى تلف في المخ والوفاة أيضًا.على الجانب الآخر، رصدت الدراسة أن هناك حالات نقص صوديوم في الدم ناتجة عن عدم كفاية لبن الأم لتلبية حاجات الطفل الرضيع أودعت المستشفى بالفعل، إلا أنهم تم شفاؤهم وخرجوا من المستشفى بعد أسبوعين بعد العودة إلى الوزن الطبيعي، مع سلامتهم الكاملة من أي مشكلات دائمة في المخ.وتؤكد المبادرة الصديقة للأطفال على أن حالات العجز في لبن الأم لا تشكل خطورة كبيرة على الأطفال، حيث إن عددها ضئيل للغاية، وأنه يجب دعم الرضاعة الطبيعية، ومساعدة الأمهات اللاتي يواجهن صعوبة في إرضاع الصغار، والبحث عن الحالات المتطورة التي تعاني من مشكلات أكبر، وتوفير المساعدة لهن لتمكينهن من الرضاعة الطبيعية.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تنفي وجود مخاطر للرضاعة الطبيعية دراسة تنفي وجود مخاطر للرضاعة الطبيعية



تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي"

مدريد - المغرب اليوم

GMT 10:33 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

إليك أبرز أفكار تنسيق الكنزة الحمراء موضة شتاء 2021
المغرب اليوم - إليك أبرز أفكار تنسيق الكنزة الحمراء موضة شتاء 2021

GMT 10:50 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
المغرب اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن

GMT 11:05 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
المغرب اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية

GMT 18:38 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية
المغرب اليوم - طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية

GMT 05:46 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي
المغرب اليوم - تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي

GMT 18:51 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

أفكار الخبراء تبعد الملل والرتابة عن "ديكورات" منزلك
المغرب اليوم - أفكار الخبراء تبعد الملل والرتابة عن

GMT 14:32 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

زوج مصري يطلق زوجته بعد 5 ساعات من الزفاف

GMT 13:27 2020 الخميس ,21 أيار / مايو

عطور فخمة لجلسات رمضان

GMT 21:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الـCNSS يزف خبرا سارا لمهنيي القطاع السياحي

GMT 18:27 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 19:12 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس والشعور

GMT 20:28 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib