الآلام تجعل الإنسان أكثر عطفًا وتواضعًا
آخر تحديث GMT 02:26:06
المغرب اليوم -

الآلام تجعل الإنسان أكثر عطفًا وتواضعًا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الآلام تجعل الإنسان أكثر عطفًا وتواضعًا

واشنطن ـ وكالات

هل انتبهت يوما لكون الأشخاص الأكثر عطفا، وتفهما، وتواضعا هم من كانوا قد مروا بالمعاناة في الماضي، أو مورس عليهم الاضطهاد، أو في بحث دائم عن الغاية الأسمى وراء العيش. هذا الأمر صحيح لأن الألم يدفعنا للانتباه لأشياء كنا عنها غافلين، ويجعلنا نعيد ترتيب أولوياتنا. كما أنه يؤدي لتحطيم الرغبة الإنسانية في التنافس وفي التفوق على الآخرين، ويبني شخصية البعض ويساهم في توقيتها. عندما يبدأ الأشخاص في استيعاب المزايا الفردية، والمكافآت، والامتيازات المحتملة المرتبطة بإحساسهم بالألم، يتمكنون حينها من رفض الغضب والإحساس بالمرارة، واستبداله بتجارب النمو التي تسعى لجلب التغيير، وإعادة ترتيب الأمور، وتغيير طريقتهم في التفكير، وسلوكهم، وحياتهم، وهدفهم. فيما يلي قائمة تضم الأسباب التي تدفع إلى الإحساس بالأمور الإيجابية بعد اختبار الألم والمعاناة: - عندما تمر بتجربة من الألم تصبح ترى العالم بشكل مغاير، سواء عالمك الشخصي أو عالم الآخرين. وتشرع في مقاربة الحياة بطريقة مغايرة، وتدرك بأن الوقت ثمين وغال ما يدفعك للسعي وراء الحصول على الأمور الجوهرية ورفض الملذات الزائلة. - يؤدي الألم لجعلنا ندرك نقاط ضعفنا وهشاشتنا، وعدم قدرتنا على تجاوز بعض الحدود، وهو ما يدفعنا لكي نصبح أكثر تواضعا ومستعدين لتقديم يد العون للآخرين. كما يجعلنا ندرك بأن أي إنسان عرضة لكثير من ظروف الحياة القاسية (التشرد، والعنف، والوحدة، والاكتئاب، والمشاكل النفسية والجسدية، وفقدان العائلة والأصدقاء، والمصاعب المالية، والموت). - لعل أحد أكبر المزايا المرتبطة بالألم هي أنه عندما يصيبك التعب من المعاناة، تشرع بطريقة ما في تحدي الوضع. حينها تبدأ في البحث عن كافة الطرق للتخفيف من الضغط وتسعى للحصول على ظروف أفضل ومستوى أحسن من العيش.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الآلام تجعل الإنسان أكثر عطفًا وتواضعًا الآلام تجعل الإنسان أكثر عطفًا وتواضعًا



GMT 23:07 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تسجيل 4115 إصابة بفيروس كورونا في المغرب الأحد

GMT 20:15 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

“كورونا” يودي بحياة طبيب آخر في سطات

GMT 17:05 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بناء 11 مستشفى و8 مراكز استشفائية و2260 سرير جديد في المغرب

GMT 12:39 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

اللقاح يقترب من الأجساد في المغرب

بدت ساحرة في البدلة مع الشورت القصير والقميص الأسود

أجمل إطلالات الشتاء بـ"الأبيض" المستوحاة من ريا أبي راشد تعرفي عليها

بيروت _المغرب اليوم
المغرب اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 12:06 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
المغرب اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 13:06 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أسعار النفط تقفز بنحو 8%

GMT 18:20 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

باحث يكشف خطورة الموجة الثانية لوباء كورونا في المغرب

GMT 03:01 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

البصرة وطنجة وتطوان

GMT 01:39 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

خبيرة المظهر عفت عسلي تنصح الرجال بـ6 قطع أساسية

GMT 04:20 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رقص الباليه متواصل في حي برازيلي فقير رغم «كورونا»

GMT 09:37 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل هالي بيري الحجري

GMT 04:13 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

عذابات المهاجرين المكسيكيين كما ترويها كاتبة أميركية

GMT 03:41 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

إسبانيا تستلهم التراث العربي في السير الشعبية والمسرح

GMT 02:52 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رواية العام عن بطلة قاومت النازيين ودعمت الثورة الجزائرية

GMT 03:49 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مليونا نخلة في «العلا» تجذب الأنظار بمهرجان التمور

GMT 22:17 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

بايرن ميونخ يتراجَع عن عرضه لتجديد عقد مدافعه ديفيد ألابا

GMT 04:37 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

هدى نجيب محفوظ: أخشى على والدي من النسيان وأتمنى رد اعتباره

GMT 04:32 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مثقفون خليجيون: قراءات «ثقيلة» ... وعودة لكتب قديمة

GMT 04:06 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

روبرت دي نيرو يملأ فراغ المهنة بأعمال دون مستواه
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib