خلايا سرطان الثدى تطلق بروتينات واقية يمكنها التصدى للأورام
آخر تحديث GMT 01:19:26
المغرب اليوم -

خلايا سرطان الثدى تطلق بروتينات واقية يمكنها التصدى للأورام

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - خلايا سرطان الثدى تطلق بروتينات واقية يمكنها التصدى للأورام

لندن - أ ش أ

كشفت دراسة بريطانية جديدة، أن خلايا سرطان الثدى تطلق بروتينات واقية يمكنها فى الواقع أن تتصدى للأورام وذكرت صحيفة ديلى ميل البريطانية، أن الدراسة تشير إلى أن أحد الإنزيمات يحفز جهاز المناعة على مهاجمة المرض، وقال العلماء إن استغلال هذا الأمر قد يؤدى إلى تطوير علاجات جديدة ويأمل العلماء فى أن يساعد هذا الاكتشاف، الذى يختلف تماما مع الآراء السابقة، فى ابتكار عقاقير، أو حتى نصائح بنظام غذائى معين، لتعزيز إنتاج هذه الخلايا "الجيدة"ووفقا للصحيفة، اعتقد العلماء فى السابق أن إنتاج خلايا سرطان الثدى لإنزيم إم إم بى-8 يساعد فى نمو الورم بشكل أكبر وقال القائمون على الدراسة الجديدة من جامعة شرق أنجليا البريطانية، إن "إم إم بى-8" عبارة عن عائلة من الإنزيمات التى تطلق من الخلايا السرطانية وكان يعتقد فى السابق أنها تعمل كـ"مقصات جزيئية" تساعد على شق طريق أمام الخلايا السرطانية لتغزو وتنتشر فى أعضاء أخرى وأضاف الباحثون أنه تمت تجربة عقاقير تستهدف هذه العائلة واسعة النطاق من الإنزيمات لعلاج السرطان فى التسعينات لكن الأمر باء بالفشل، وهو ما قاد العلماء إلى التفكير فى أن هذه الإنزيمات ليست جميعها خلايا ضارة يمكن أن تحفز نمو وانتشار الورم وأشاروا إلى أن شركات الأدوية تعمل الآن على تطوير عقاقير من الجيل الثانى والثالث تكون أكثر انتقائية، وثمة إمكانية أخرى لتطوير عقاقير تعزز إنزيمات إم إم بى أو أطعمة تقوم بهذا العمل.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خلايا سرطان الثدى تطلق بروتينات واقية يمكنها التصدى للأورام خلايا سرطان الثدى تطلق بروتينات واقية يمكنها التصدى للأورام



GMT 23:07 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تسجيل 4115 إصابة بفيروس كورونا في المغرب الأحد

GMT 20:15 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

“كورونا” يودي بحياة طبيب آخر في سطات

GMT 17:05 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بناء 11 مستشفى و8 مراكز استشفائية و2260 سرير جديد في المغرب

GMT 12:39 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

اللقاح يقترب من الأجساد في المغرب

يُعرف عنها حبها إلى دعم علامات ملابس "أزياء الشارع"

دوقة كامبريدج تتألق بفستان والدتها في أحد إطلالة لها وتُحافظ على شعرها مُنسدلًا

لندن _المغرب اليوم
المغرب اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 12:06 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
المغرب اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 13:06 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أسعار النفط تقفز بنحو 8%

GMT 18:20 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

باحث يكشف خطورة الموجة الثانية لوباء كورونا في المغرب

GMT 03:01 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

البصرة وطنجة وتطوان

GMT 01:39 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

خبيرة المظهر عفت عسلي تنصح الرجال بـ6 قطع أساسية

GMT 04:20 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رقص الباليه متواصل في حي برازيلي فقير رغم «كورونا»

GMT 09:37 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل هالي بيري الحجري

GMT 04:13 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

عذابات المهاجرين المكسيكيين كما ترويها كاتبة أميركية

GMT 03:41 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

إسبانيا تستلهم التراث العربي في السير الشعبية والمسرح

GMT 02:52 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رواية العام عن بطلة قاومت النازيين ودعمت الثورة الجزائرية

GMT 03:49 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مليونا نخلة في «العلا» تجذب الأنظار بمهرجان التمور

GMT 22:17 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

بايرن ميونخ يتراجَع عن عرضه لتجديد عقد مدافعه ديفيد ألابا

GMT 04:37 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

هدى نجيب محفوظ: أخشى على والدي من النسيان وأتمنى رد اعتباره

GMT 04:32 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مثقفون خليجيون: قراءات «ثقيلة» ... وعودة لكتب قديمة

GMT 04:06 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

روبرت دي نيرو يملأ فراغ المهنة بأعمال دون مستواه
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib