المصابون بـعمه التعرف على الوجوه قد لا يعرفون أبناءهم
آخر تحديث GMT 16:39:25
المغرب اليوم -

المصابون بـ"عمه التعرف على الوجوه" قد لا يعرفون أبناءهم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المصابون بـ

واشنطن - وكالات

تخيل أنك لا تستطيع التعرف على ابنك في الحضانة أو حتى لا تستطيع التعرف على نفسك في الصورة، هكذا يمكن أن تكون بعض الحالات الشديدة من عمه التعرف على الوجوه. باختصار يمكن القول إن عمه التعرف على الوجوه هو حالة من فقدان ذاكرة الوجوه، حيث يستطيع الشخص تحديد ميزات الوجه، ولكن لا يستطيع التعرف على صاحب هذا الوجه. سبب هذه المشكلة هو خلل في جزء الدماغ المسؤول عن التعرف على الوجوه والذي يدعى "الفص المغزلي" وقد يحصل ذلك بسبب حصول رضوض على الرأس أو السكتة الدماغية، ويمكن أن يكون خلقيا. في التقرير الذي ورد على موقع "ديلي ساينس" لأخبار العلوم والذي يشجع على ضرورة معرفة المزيد عن هذا الاضطراب، تقول الدكتور سارة بيت أخصائية الأمراض النفسية في جامعة بورنيموث في جنوب بريطانيا "يعاني الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب من العزلة الاجتماعية والاكتئاب، وقد يضطرون لترك العمل، وغالبا ما يقعون في مواقف محرجة جداً". وتضيف الدكتور بأن عمه التعرف على الوجوه يشكل مشكلة كبيرة لدى الأطفال في المدارس، حيث إن معظم الأطفال يرتدون اللباس الموحد، وبالتالي لا توجد أي طرق بديلة للتعرف على الآخرين، ولذا يجد الأطفال صعوبة في بناء الصداقات. وتقدر الدكتور بيت أن 2% من سكان بريطانيا أو ما يقارب المليون والنصف يعانون من هذه الحالة بدرجات متفاوتة، فمنهم من لا يستطيع ربط الأسماء بالوجوه، وآخرون لا يستطيعون التعرف على الأشخاص الذين يعيشون معهم طوال حياتهم، وفي بعض الحالات الشديدة لا يستطيع المصابون التعرف على شريك الحياة أو الأولاد أو حتى لا يستطيعون التعرف على أنفسهم في المرآة. طورت الدكتورة بيت وفريقها طريقة جديدة تماماً لتشخيص هذا الاضطراب، تعتمد على حركة العينين عند النظر إلى الوجه، وقد لاحظوا أن الشخص السليم ينظر إلى وجه الشخص المقابل على هيئة المثلث أي يبدأ بالنظر إلى عيني الطرف المقابل، ثم الأنف فالفم، أما المصابون بعمه التعرف على الوجوه فيعوضون عن عدم قدرتهم على التعرف على الوجه بالنظر إلى محيط الوجه كالشعر والأذنين.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المصابون بـعمه التعرف على الوجوه قد لا يعرفون أبناءهم المصابون بـعمه التعرف على الوجوه قد لا يعرفون أبناءهم



تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي"

مدريد - المغرب اليوم

GMT 10:33 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

إليك أبرز أفكار تنسيق الكنزة الحمراء موضة شتاء 2021
المغرب اليوم - إليك أبرز أفكار تنسيق الكنزة الحمراء موضة شتاء 2021

GMT 10:50 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
المغرب اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن

GMT 11:05 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
المغرب اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية

GMT 18:38 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية
المغرب اليوم - طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية

GMT 05:46 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي
المغرب اليوم - تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي

GMT 18:51 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

أفكار الخبراء تبعد الملل والرتابة عن "ديكورات" منزلك
المغرب اليوم - أفكار الخبراء تبعد الملل والرتابة عن

GMT 14:32 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

زوج مصري يطلق زوجته بعد 5 ساعات من الزفاف

GMT 13:27 2020 الخميس ,21 أيار / مايو

عطور فخمة لجلسات رمضان

GMT 21:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الـCNSS يزف خبرا سارا لمهنيي القطاع السياحي

GMT 18:27 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 19:12 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس والشعور

GMT 20:28 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib