الاطباء المجريون يهاجرون هربًا من نظام الصحة المتعثر
آخر تحديث GMT 07:51:40
المغرب اليوم -

الاطباء المجريون يهاجرون هربًا من نظام الصحة المتعثر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الاطباء المجريون يهاجرون هربًا من نظام الصحة المتعثر

بودابست - أ.ف.ب

يهاجر الأطباء المجريون بلدهم هربا من الرواتب المنخفضة والفساد وظروف العمل السيئة، ما يؤدي إلى إضعاف نظام الصحة المتعثر أصلا والذي يعاني عواقب الأزمة الاقتصادية. فالطبيب الشاب في المجر يجني ما معدله 140 ألف فورنت (420 يورو) في الشهر، أي أقل بخمس مرات من راتب طبيب في ألمانيا أو بريطانيا أو البلدان السكندينافية، بحسب إيميز باتيزان، مديرة وكالة "أي-تيم ميديكال ريكروتمينت". وتوضح باتيزان أن هذه البلدان هي الوجهات المفضلة لدى الأطباء المجريين الذين يختارون الهجرة، مؤكدة أنهم "مطلوبون في الخارج بفضل تدريبهم الجيد وتفانيهم في العمل". وبحسب منظمة التعاون والتنمية في أوروبا، فإن الوضع الصحي لسكان المجر هو من الأسوأ في البلدان المتطورة، علما أن المجر لا تنفق المال على نظامها الصحي بقدر البلدان الصناعية الأخرى. وقد دفعت الرواتب المنخفضة الأطباء إلى القبول بالرشوة التي باتت واقع حال يلحق الضرر بالأجيال الشابة. ويقول ايستفان ايجير (57 عاما) وهو رئيس رابطة الاطباء المجريين إن "النظام مليء بالرشاوى، والطبيب المتمرس لا يدع طبيبا شابا يجري الجراحات لأنه ليس مستعدا لخسارة الأموال التي يتلقاها من المرضى في المقابل". ويجد الأطباء المتخرجون حديثا أنفسهم في مستشفيات "طاقمها متعب وغير مندفع وظروفها التقنية في حال يرثى لها والطموح المهني فيها صعب جدا"، على ما يضيف ايجير. ولا أحد يعرف بالضبط عدد الأطباء الذين غادروا البلاد. لكن تم التقدم ب1600 شهادة للعمل في الخارج سنة 2012، مقابل 1400 سنة 2011، بحسب بيانات صندوق الصحة الوطني. وقد تقدم بثلثي هذه الطلبات تقريبا أطباء دون الأربعين من العمر. ويقول ايستفان ايجير "منذ انضمامنا الى الاتحاد الاوروبي قبل 9 سنوات، غادر آلاف الاطباء المتخصصين المجر. ويقدر عددهم بنحو 5 آلاف شخص". وازدادت هجرة الأطباء مع الأزمة الاقتصادية التي عصفت بالبلاد سنة 2008، بحسب ايجير. فمنذ العام 2008، يتخطى عدد الأطباء الذين يهاجرون البلاد عدد الخريجين الجدد. يتابع دانييل جيرو (27 عاما) تدريبه في الجراحة في لوزان (سويسرا)، بعد أن درس في بودابست وتابع دورات تدريبية في فرنسا والولايات المتحدة وسويسرا. ويقول لوكالة فرانس برس "الجو هنا محفز، والعمل مع زملائي تجربة جيدة جدا"، مشيرا إلى أنه يعمل في لوزان ما بين 60 و90 ساعة في الأسبوع. ويشرح أنه يحب العمل هناك نظرا إلى الحالات المثيرة للاهتمام والعلاجات الحديثة والانفتاح الذهني. ويرفض بعض الأطباء مغادرة بلدهم، وإن كانوا قد اختبروا الراحة في الخارج. فبعد دورة تدريبية في السويد، قرر بيلا كوفيس وهو اختصاصي في المسالك البولية يبلغ من العمر 32 عاما البقاء في بودابست مع زوجته التي تمارس الطب بدورها. ويقول "من الصعب جدا العودة بعد السفر، لكننا لا نريد العيش في الخارج إلى الأبد". ويضيف أن "الفساد لا يزال مستشريا في المجر، وفي القسم الذي أعمل فيه أيضا. ولن يزول إلا إذا ارتفعت رواتبنا بشكل ملحوظ". ويعتبر رئيس رابطة الأطباء المجريين، ايستفان ايجير، ان الحل يكمن في "زيادة الرواتب بشكل كبير وحظر الرشاوى مع فرض عقوبات صارمة على كل من ينتفع منها". ومنذ حزيران/يونيو، أصدرت الحكومة نظام منح تصل الى ما بين 100 و150% من الراتب الأساسي للأطباء المجريين الشباب. في المقابل، يتعين على هؤلاء توقيع عقد يؤكدون فيه عدم قبولهم أي رشاوى. وبالتالي، انخفض عدد طلبات الهجرة وسجل 454 طلبا في تموز/يوليو، مقابل 542 في الشهر نفسه من السنة الماضية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاطباء المجريون يهاجرون هربًا من نظام الصحة المتعثر الاطباء المجريون يهاجرون هربًا من نظام الصحة المتعثر



اعتمدت على تسريحة شعر بسيطة ومكياج قوي

سيرين عبد النور تتألق في إطلالة أنيقة من دار "سان لوران"

بيروت _المغرب اليوم

GMT 11:15 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
المغرب اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 11:34 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
المغرب اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 22:36 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل مجموعة عطور مميزة من ماركات عالمية تثقين بها

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 12:23 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات" ذكيّة تُناسب غرف المنزل الضيقة تعرفي عليها

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 16:59 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

تفاصيل مسرحية كواليسنا قبل عرضها

GMT 12:00 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل خواتم زفاف ماسية بالقطع البيضاوي الرائجة هذا الموسم

GMT 09:05 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

قرابة نصف الشباب المغربي يعيشون في منازل خالية من الكتب

GMT 12:34 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات شتوية بميزانية معقولة

GMT 00:06 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتريهات مريحة لغرفة المعيشة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib