إطلاق مشاريع تعزز الخدمات الصحية في المغرب
آخر تحديث GMT 06:26:25
المغرب اليوم -

إطلاق مشاريع تعزز الخدمات الصحية في المغرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إطلاق مشاريع تعزز الخدمات الصحية في المغرب

الرشيدية - وم ع

أطلق الملك محمد السادس ملك المغرب، الجمعة، مشاريع جديدة في إقليم الرشيدية، في إطار مشاريع ومبادرات تعزز من أهداف المبادرة الوطنية المغربية للتنمية البشرية، وعلى رأسها  تعزيز الخدمات الصحية وتيسير الحصول عليها.وتتمثل هذه المشاريع والمبادرات في إعطاء الملك انطلاقة أعمال بناء "دار الحياة"، ووضع الملك الحجر الأساس لبناء ملعب اجتماعي- تربوي للأطفال ذوي الإعاقة، وزيارته لمركز تصفية الدم التابع للمستشفى الإقليمي مولاي علي الشريف، إضافة إشرافه على تسليم تجهيزات طبية وتقنية لمختبر الطب التشريحي التابع للمستشفى ذاته، وثلاث وحدات طبية متنقلة لصالح المندوبية الإقليمية للصحة في الرشيدية.وتشكل مختلف هذه المشاريع والمبادرات تجسيداً جديداً لإرادة الملك المغربي الراسخة في تطوير البنى التحتية التي تمكن المرضى الأكثر احتياجاً من الاستفادة من الخدمات الصحية في أحسن الظروف، وتقريب الخدمات الصحية من المواطنين، وخاصة في المناطق القروية، وكذا حرص الملك الدائم على ضمان تكافؤ الفرص في الولوج إلى العلاجات والرفع من جودتها لصالح شرائح المواطنين جميعاً.كما تتماشى هذه المشاريع مع مضامين الرسالة الملكية الموجهة للمشاركين في المناظرة الوطنية الثانية للصحة (أول شهر تموز/يوليو 2013 في مراكش)، والتي أكد فيها الملك حرصه الموصول "على جعل النهوض في قطاع الصحة من الأوراش الحيوية الكبرى، إيمانا منا بأن حق الولوج للخدمات الصحية، الذي كرسه الدستور الجديد للمملكة، يعد دعامة أساسية لترسيخ المواطنة الكريمة وتحقيق ما نتوخاه لبلدنا من تنمية بشرية شاملة ومستدامة".وبالفعل، فإن أهمية هذه المشاريع تبرز في الوقع الإيجابي الذي ستحققه لصالح الشريحة المستهدفة، حيث ستمكن "دار الحياة" من استقبال المرضى الوافدين من أماكن بعيدة والتخفيف من أعباء وتكاليف إيواء المرضى وذويهم، فيما سيمكن الملعب الاجتماعي التربوي للأطفال ذوي الإعاقة، على الخصوص، من إدماج الأطفال ذوي الإعاقة وتأمين الترويض الطبي لهم علاوة على الجانب التربوي والتأهيلي.ما مركز تصفية الدم للمستشفى الإقليمي مولاي علي الشريف، والذي يندرج في إطار الجهود المبذولة من أجل تقوية العرض أمام مرضى القصور الكلوي المزمن في إقليم الرشيدية، فسيمكن من تحسين التكفل الطبي بهذه الفئة وضمان جودة الخدمات المقدمة لهم وتمكينهم من حياة كريمة عادية.ومكن هذا المركز المرضى المصابين بالقصور الكلوي في الإقليم من امتلاك بنية علاجية للقرب في الوقت الذي كان فيه عدد كبير منهم مضطرين للتنقل إلى فاس ومكناس والرباط ومدن أخرى قصد العلاج. وحسب مندوبية وزارة الصحة في الرشيدية، فإن هذا المركز يستفيد منه حالياً وبشكل دائم 70 مريضاً، أكثر من نصفهم حاملون لبطاقة المساعدة الطبية لذوي الدخل المحدود.ويضاف إلى هذا المركز، حسب المصدر ذاته، مركز آخر سيتم إنجازه في المستشفى المحلي الجديد في أرفود، مجهزاً باثني عشر آلة لتصفية الدم، على أن يفتح أبوابه في نهاية العام 2016، مما سيتيح استيعاب الحالات المرضية كلها في الإقليم خلال الثلاثين عاماً المقبلة.أما الوحدات الطبية المتنقلة التي ستستفيد منها سكان المنطقة، فستمكن من تكريس التوجه الساعي إلى تعميم الخدمات الصحية وتقريبها من المواطنين وتلبية حاجات السكان القرويين في مجال العلاجات الطبية.وهكذا، ستسهم هذه المشاريع والمبادرات في تعزيز مختلف المشروعات والمبادرات التي أطقلها الملك محمد السادس وعلى رأسها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ونظام المساعدة الطبية، والتي توفر علاجات طبيعة عادلة، وتمكين المواطنين من ظروف عيش كريمة.والواقع أن مختلف هذه المشاريع ستساهم في تعزيز أداء المنظومة الصحية على مستوى إقليم الرشيدية خاصة، وفي مجموع تراب المملكة على وجه العموم، وضمان مزيد من النجاعة للجهود التي تبذلها مختلف الأطراف المعنية في المجال الصحي، وعلى رأسها وزارة الصحة التي تسعى إلى تقديم خدمات صحية ميسرة وذات جودة وتيسير ولوج الفئات الأكثر احتياجاً للخدمات الصحية وضمان توزيعها العادل على امتداد التراب الوطني، إلى جانب تكريس التكافؤ بين العرض والطلب في العلاجات فيا يخص بعض الأمراض المزمنة، لاسيما داء السكري والسرطان والقصور الكلوي وأمراض القلب والشرايين والصحة العقلية.وتجدر الإشارة إلى أن المشاريع التي رأت النور، الجمعة، الرشيدية إنما تشكل جزءاً يسيراً مما تمكنت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من تحقيقه في إقليم الرشيدية خلال الفترة 2011-2013، وبلغ عدد المشاريع المنجزة في هذا الإطار 266 مشروعاً كلفتها الإجمالية تصل إلى 160,36 مليون درهم، ساهمت فيها المبادرة ب104,1 مليون درهم (أي نسبة 65 في المائة)، فيما ساهم الشركاء ب56,26 مليون درهم (35 في المائة).

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إطلاق مشاريع تعزز الخدمات الصحية في المغرب إطلاق مشاريع تعزز الخدمات الصحية في المغرب



GMT 23:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع ملحوظ لإصابات كورونا في المغرب الاثنين

GMT 21:04 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طبيب مغربي شهير يعدد فوائد اللقاح ضد “كوفيد 19”

GMT 16:44 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء أول عملية شحن كبيرة للقاح “فايزر” الأميركي جوا

GMT 16:38 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يكتشفون 3 أعراض جديدة وغير متوقعة لفيروس كورونا

GMT 11:39 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تكشف أعراضا جديدة للإصابة بـ “كورونا”

تميّزت بالشكل الأنيق والتصاميم الساحرة خلال الحفل

تعرّفي على أبرز إطلالات النجمات في "ضيافة" لعام 2020

دبي _المغرب اليوم

GMT 01:12 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام "هرم زوسر" والأمن يتدخّل
المغرب اليوم - عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام

GMT 04:04 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
المغرب اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 04:30 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أبرز النصائح لتجديد

GMT 04:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
المغرب اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 21:20 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن روبوت عملاق وسط آمال تنشيط قطاع السياحة في اليابان
المغرب اليوم - الكشف عن روبوت عملاق وسط آمال تنشيط قطاع السياحة في اليابان

GMT 22:36 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل مجموعة عطور مميزة من ماركات عالمية تثقين بها

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 22:56 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

رونالدو يخيب آمال الجماهير البرتغالية

GMT 22:43 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات عامة عن الأجهزة المنزلية

GMT 21:28 2020 السبت ,10 تشرين الأول / أكتوبر

10 نصائح لـ«تكثيف شعر اللحية»

GMT 13:58 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

خبير يكشف دور القفل التفاضلي في السيارة وأهميته بالمنعطفات

GMT 11:02 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

مسعود أوزيل يدافع عن الإسلام بعد أحداث فرنسا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib