الحكومة المغربيّة تصادق على قانون التبرع بالأعضاء
آخر تحديث GMT 11:39:30
المغرب اليوم -

الحكومة المغربيّة تصادق على قانون "التبرع بالأعضاء"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الحكومة المغربيّة تصادق على قانون

الرباط - المغرب اليوم

صادق مجلس الوزراء المغربي، الخميس، برئاسة عبد الإله بن كيران، على مشروع قانون التبرع بالأعضاء والأنسجة البشرية، وأخذها وزرعها. وأوضح بيان، تلاه الناطق الرسمي باسم الحكومة، وزير الاتصال، مصطفى الخلفي، في مؤتمر صحافي عقب اجتماع المجلس، أن "مشروع قانون، الذي تقدم به الأمين العام للحكومة، نيابة عن وزير الصحة، يقترح تغيير المادة 11 من القانون 98/16، التي تنص على أنه لا يجوز أخذ عضو بغية زرعه من شخص حي قاصر، أو من شخص حي راشد، يخضع لإجراء من إجراءات الحماية القانونية، على اعتبار أن هذا القانون لم يميز بين الأعضاء والأنسجة البشرية، في حين أن التبرع بهذه الأخيرة، وزرعها، لا يشكل خطرًا على المتبرع، مهما كان سنه، مقارنة مع أخذ الأعضاء وزرعها". وبيّن الوزير أن "التغيير المقترح يهدف إلى السماح بأخذ الخلايا الأصلية المكونة للدم، من شخص قاصر، لفائدة أخيه أو أخته، على اعتبار أن الواقع أفرز بعض الحالات، التي استدعت ضرورة أخذ خلايا أصلية مكونة للدم، من قاصر، بغية إنقاذ حياة أخيه، في غياب متبرع راشد من العائلة". وأشار الوزير إلى أن "المشروع يقترح إحاطة هذا الإجراء بإذن من السلطة الحكومية المختصة، أي وزير الصحة، مشفوع بأربع شروط مجتمعة، تحدد في أن يوافق الوالدان معًا، وفي حالة غيابهما أن يوافق القاضي أو الوصي أو المقدم، فضلاً عن أحد الوالدين في حال وجوده، على عملية الأخذ، مع مراعاة أحكام المادتين 8 و10 من القانون 98/16، وألا تشكل عملية الأخذ أي خطر حال أو محتمل على نمو القاصر، بالنظر إلى سنه، وألا يوجد ضمن العائلة متبرع راشد، متوافق بما فيه الكفاية مع المتبَرّع له، وأن يتم إخبار المتبرع له، وأن يتم إخبار المتبرِع القاصر بعملية الأخذ، قصد التعبير عن إرادته، إذ يعتبر رفضه مانعًا لها".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة المغربيّة تصادق على قانون التبرع بالأعضاء الحكومة المغربيّة تصادق على قانون التبرع بالأعضاء



بدت ساحرة في البدلة مع الشورت القصير والقميص الأسود

أجمل إطلالات الشتاء بـ"الأبيض" المستوحاة من ريا أبي راشد

بيروت _المغرب اليوم

GMT 04:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
المغرب اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 05:21 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 13:06 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أسعار النفط تقفز بنحو 8%

GMT 18:20 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

باحث يكشف خطورة الموجة الثانية لوباء كورونا في المغرب

GMT 03:01 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

البصرة وطنجة وتطوان

GMT 01:39 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

خبيرة المظهر عفت عسلي تنصح الرجال بـ6 قطع أساسية

GMT 04:20 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رقص الباليه متواصل في حي برازيلي فقير رغم «كورونا»

GMT 09:37 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل هالي بيري الحجري

GMT 04:13 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

عذابات المهاجرين المكسيكيين كما ترويها كاتبة أميركية

GMT 03:41 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

إسبانيا تستلهم التراث العربي في السير الشعبية والمسرح

GMT 02:52 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رواية العام عن بطلة قاومت النازيين ودعمت الثورة الجزائرية

GMT 03:49 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مليونا نخلة في «العلا» تجذب الأنظار بمهرجان التمور

GMT 22:17 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

بايرن ميونخ يتراجَع عن عرضه لتجديد عقد مدافعه ديفيد ألابا

GMT 04:37 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

هدى نجيب محفوظ: أخشى على والدي من النسيان وأتمنى رد اعتباره

GMT 04:32 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مثقفون خليجيون: قراءات «ثقيلة» ... وعودة لكتب قديمة

GMT 04:06 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

روبرت دي نيرو يملأ فراغ المهنة بأعمال دون مستواه
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib