انتخاب قطر رئيسًا لإقليم الشرق الأوسط لمتابعة خطط رعاية الأذن والسمع
آخر تحديث GMT 03:48:53
المغرب اليوم -

انتخاب قطر رئيسًا لإقليم الشرق الأوسط لمتابعة خطط رعاية الأذن والسمع

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - انتخاب قطر رئيسًا لإقليم الشرق الأوسط لمتابعة خطط رعاية الأذن والسمع

الدوحه - قنا

أوصت الحلقة العلمية الإقليمية حول تعزيز برنامج الرعاية بالأذن والسمع ودمجه في الرعاية الصحية الأولية والنظم الصحية، التي نظمها المجلس الأعلى للصحة بالتعاون مع مؤسستي حمد الطبية والرعاية الصحية الأولية ومنظمة الصحة العالمية، بانتخاب دولة قطر لتكون رئيسا لإقليم الشرق الأوسط لمتابعة مدى تنفيذ الخطط والمشاريع والخطط المتعلقة برعاية الأذن والسمع في الإقليم، والتعرف على الطرق الممكنة لتقوية برامج الأذن والسمع وإدماجها ضمن الرعاية الصحية الأولية والنظم الصحية. وقال الدكتور خالد عبد الهادي حسن رئيس وحدة السمع والتوازن واستشاري أمراض السمع والتوازن بمؤسسة حمد الطبية ورئيس الحلقة العلمية في تصريح لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ إن الحلقة العلمية أوصت كل دولة بأن تضع خطة لكيفية إدماج صحة الأذن والسمع في الصحة الأولية، مشيرا إلى أن كل الدول قدمت مقترحاتها وأجندتها في هذا الشأن، لكن دولة قطر حصلت على أفضل مقترحات بشأن خطتها المستقبلية. وأضاف عبد الهادي أنه تم انتخابه خلال الحلقة العلمية، التي شارك فيها أطباء من معظم دول المنطقة، وهي كل الدول العربية بالإضافة إلى شمال وباكستان والهند وإيران، رئيسا لمتابعة كل ما يحدث في كل دولة على حدة ومدى تنفيذ خططها المتعلقة بالرعاية السمعية. وأوضح أن خطة قطر تقوم على مسح شامل لجميع كبار السن ما فوق 60 عاما، وكذلك مسح شامل للذين يتعرضون لأصوات عالية وخاصة في المصانع والذين يعملون في الجيش. وأشار إلى أن كل الدول قامت خلال الحلقة العلمية بتقديم عروض حول كل ما يتعلق بصحة السمع والأذن، وبناء عليه تم التوصية بكيفية إجراء الخطة المستقبلية لكل دولة لمدة ثلاث سنوات على أن تباشر كل دولة بعد ذلك رفع توصياتها ورؤاها إلى وزراء الصحة في دول الإقليم لتفعيلها. وردا على سؤال حول عدد من يعانون من مشاكل سمعية في الدول العربية، قال الدكتور خالد عبد الهادي رئيس وحدة السمع والتوازن واستشاري أمراض السمع والتوازن بمؤسسة حمد الطبية ورئيس الحلقة العلمية إن عددهم يتجاوز ثلاثين مليونا، موضحا في الوقت نفسه أن دول الخليج تعتبر الأقل عددا نظرا لارتفاع مستوى الرعاية الصحية فيها. وأوضح أن الحلقة العلمية استهدفت استعراض الوضع الراهن لأنشطة رعاية الأذن والسمع في إقليم شرق المتوسط ، والتعرف على الطرق الممكنة لتقوية برامج الأذن والسمع وإدماجها ضمن الرعاية الصحية الأولية والنظم الصحية، والوقوف على الاحتياجات اللازمة لإنشاء برامج تدريبية للعاملين في الرعاية الصحية الأولية تدور حول رعاية السمع والأذن في الإقليم ، بالإضافة إلى تدشين شبكة شراكة بين المنظمات العاملة في رعاية الأذن والسمع. وأضاف أن الحلقة استهدفت وضع خطة عمل تستطيع الدول الأعضاء في إقليم شرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية تنفيذها للنهوض ببرنامج منظمة الصحة العالمية للرعاية بالأذن والسمع في الإقليم، والاستفادة من الموارد التدريبية للرعاية الأولية بالأذن والسمع. جدير بالذكر أن دولة قطر تعد من أكثر الدول تطورا في مجال السمع ورعاية الأذن، حيث أطلقت قطر في عام 2003 البرنامج الوطني للكشف المبكر عن ضعف السمع والذي يعتبر الأول والوحيد بالمنطقة ويضم ثلاث مراحل، تتمثل الأولى في فحص السمع لجميع المواليد بدولة قطر قبل الخروج من المستشفى، بينما تشمل المرحلة الثانية فحص جميع الأطفال من عمر 2-3 أشهر مقترنة بأول تطعيم، أما المرحلة الثالثة فهي مرحلة دخول المدرسة. وفي إطار اهتمام دولة قطر بمجال الرعاية السمعية، تم إنشاء وحدة السمع والتوازن بمؤسسة حمد الطبية عام 2005، وهي وحدة تشخيصية وعلاجية وتأهيلية تعمل على تشخيص أمراض الأذن والسمع وتضع خطة علاجية لجميع الأعمار، وتغطي كافة أنحاء البلاد ولديها فروع في المستشفيات الأخرى، كما تم إنشاء وحدة خاصة بالتعليم المستمر بالتعاون مع مؤسسة حمد الطبية وجامعة (تورنتو) بكندا، حيث تقوم هذه الوحدة بتدريس ثلاث دبلومات في مجالات علم السمعيات السريري، والتأهيل السمعي اللفظي، وتأهيل مرضى الاتزان والدوار، بالإضافة إلى إنشاء وحدة للبحوث العلمية في مجال السمع والاتزان.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انتخاب قطر رئيسًا لإقليم الشرق الأوسط لمتابعة خطط رعاية الأذن والسمع انتخاب قطر رئيسًا لإقليم الشرق الأوسط لمتابعة خطط رعاية الأذن والسمع



GMT 03:34 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

فيروس كورونا يلاحق المتعافين

GMT 23:24 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

فرنسا الدولة الأشد معارضة للقاحات في العالم

GMT 17:16 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

وزير الصحة يتحدث عن موعد "تلقيح" المغاربة ضد فيروس "كورونا"

GMT 16:52 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

التلقيح ضد "كورونا" ليس إجباريًا في المغرب

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي"

مدريد - المغرب اليوم

GMT 18:38 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية
المغرب اليوم - طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية

GMT 05:46 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي
المغرب اليوم - تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي

GMT 18:51 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

أفكار الخبراء تبعد الملل والرتابة عن "ديكورات" منزلك
المغرب اليوم - أفكار الخبراء تبعد الملل والرتابة عن

GMT 01:12 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام "هرم زوسر" والأمن يتدخّل
المغرب اليوم - عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام

GMT 04:04 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
المغرب اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 04:30 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أبرز النصائح لتجديد

GMT 14:32 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

زوج مصري يطلق زوجته بعد 5 ساعات من الزفاف

GMT 13:27 2020 الخميس ,21 أيار / مايو

عطور فخمة لجلسات رمضان

GMT 21:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الـCNSS يزف خبرا سارا لمهنيي القطاع السياحي

GMT 18:27 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 19:12 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس والشعور

GMT 20:28 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib