حملة لتطعيم مليون طفل ضد شلل الأطفال في حلب
آخر تحديث GMT 14:40:54
المغرب اليوم -

حملة لتطعيم مليون طفل ضد شلل الأطفال في حلب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حملة لتطعيم مليون طفل ضد شلل الأطفال في حلب

حلب ـ هوازن عبدالسلام

بدأت المعارضة السوريّة في محافظة حلب، في التحضير والاستعداد لتقديم لقاحات شلل الأطفال إلى مليون طفل، وذلك بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية ومنظمة "اليونيسيف".وقد انتشر في الآونة الأخيرة مرض شلل الأطفال في سورية، بعد أن نسيه الشعب السوريّ لفترة طويلة، ليبدأ في الظهور بعد توقّف تزويد الأطفال باللقاحات الدورية، بسبب الحرب الدائرة، وما يتعرض له المواطن السوري من ويلات هذه الحرب من نزوح ودماروجوع وتراجع مستوى الخدمات الصحية، حيث بدأت أولى الإصابات في الظهور في دير الزور، ثم انتقلت إلى مناطق أخرى كحلب، والتي سجّلت 55 حالة إصابة في أماكن متفرقة من المحافظة.وقال الدكتور شرفان إيبش، أحد المسؤولين عن الحملة، "بدأنا التحضير لتقديم اللقاحات ضد شلل الأطفال إلى مليون ومائة ألف طفل في المناطق المُحررة، تحت عمر خمس سنوات، وسيتم تدريب 3000 مُلقّح موزّعين على عشر مراكز، تشمل الريف والمدينة وكل مركز موزّع إلى نقاط عدة، تقوم بتقديم اللقاحات للأطفال جميعهم".وأشار إيبش، إلى أن "منظمة الصحة العالمية و(اليونيسف) ستقدم مليون و268 ألف جرعة لقاح، ستغطي أطفال محافظة حلب جميعهم في المناطق المُحررة".وعن الجهة التي ستقوم بالتنفيذ، قال المسؤول عن الحملة، "إن مجلس محافظة حلب الحرة سيكون هو الجهة المنفذة عبر مكتبه الصحي، أما الجهة الممولة فهي منظمة الصحة العالمية ومنظمة (اليونيسيف)، ولقد تم توثيق 55 إصابة بمرض شلل الأطفال في مناطق متفرقة من حلب، وهذا يُنذر بخطر مما جعلنا نسارع بتقديم العلاج، وسيتم إخضاع الملقحين لدورة تدريبية، يتم من خلالها تعريفهم بالمرض وكيفية تقديم اللقاحات أسباب المرض".وكشف أخصائي الأطفال وأحد المُشرفين على الحملة الدكتور حسن نيرباني، أن أهم أسباب ظهور هذا المرض تعود إلى وجود مياه ملوّثة وغذاء ملوّث وتماس مباشر مع مخلفات المريض، ينتقل الفيروس عبر جهاز الهضم، وأن معظم أطفال سورية عانوا نتيجة حرب النظام على الشعب، مما جعلهم يسكنون في أماكن غير صحيّة تمامًا، ونتيجة الحاجة تناولوا غذاءً ومياهًا غير سليمة، مما كان أحد هذه الأسباب لظهور هذا المرض".وعن التعريف بهذا المرض، قال نيرباني، "إن مرض شلل الأطفال هو مرض إنتاني، وأن المُسبب له فيروس يُصيب الجذور العصبية في النخاع الشوكي، يترافق مع حمى وإسهال وإقياء أحيانًا، وهذه هي المرحلة الأولى، ثم يتطوّر إلى ضعف عضلي غير متناظر بين الأطراف، ينتهي إما بالشفاء التام أو إلى شلل شقي تام، وتختلف درجة الشلل بين الطرف العلوي والسفلي لدرجات مختلفة، وأن الفئة العمرية الأكثر عرضةً لهذا المرض هي من سن 6 أشهر وحتى خمس سنوات".وبشأن نوعية اللقاحات التي تُعطى، أفاد نيرباني، أن "اللقاح نوعان، الأول هو حي مضعف ويعطى فمويًا، والثاني، مقتول يُعطى عضليًا، ويستعمل النوعان معًا في إطار التلقيح الوطني في الأحوال العادية".  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حملة لتطعيم مليون طفل ضد شلل الأطفال في حلب حملة لتطعيم مليون طفل ضد شلل الأطفال في حلب



اعتمدت على تسريحة شعر بسيطة ومكياج قوي

سيرين عبد النور تتألق في إطلالة أنيقة من دار "سان لوران"

بيروت _المغرب اليوم

GMT 12:06 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
المغرب اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 11:34 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
المغرب اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 22:36 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل مجموعة عطور مميزة من ماركات عالمية تثقين بها

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 12:23 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات" ذكيّة تُناسب غرف المنزل الضيقة تعرفي عليها

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 16:59 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

تفاصيل مسرحية كواليسنا قبل عرضها

GMT 12:00 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل خواتم زفاف ماسية بالقطع البيضاوي الرائجة هذا الموسم

GMT 09:05 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

قرابة نصف الشباب المغربي يعيشون في منازل خالية من الكتب

GMT 12:34 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات شتوية بميزانية معقولة

GMT 00:06 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتريهات مريحة لغرفة المعيشة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib