الشيخة موزا بنت ناصر تفتتح الدورة الأولى لمؤتمر القمة العالمي للابتكار
آخر تحديث GMT 14:13:15
المغرب اليوم -

الشيخة موزا بنت ناصر تفتتح الدورة الأولى لمؤتمر القمة العالمي للابتكار

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الشيخة موزا بنت ناصر تفتتح الدورة الأولى لمؤتمر القمة العالمي للابتكار

الدوحه - قنا

افتتحت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع صباح اليوم بمركز قطر الوطني للمؤتمرات فعاليات الدورة الأولى لمؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية (ويش)، بحضور معالي الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية. كما حضر المؤتمر صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى حرم ملك المملكة المغربية ورئيسة مؤسسة للا سلمى للوقاية وعلاج السرطان، والسيدة "آنا كومورفسكي" حرم فخامة رئيس جمهورية بولندا، وعدد من أصحاب السعادة الوزراء وعدد كبير من المشاركين المتخصصين والخبراء والباحثين في مجال الرعاية الصحية. وأعلنت صاحبة السمو في كلمتها خلال افتتاح المؤتمر عن إطلاق مشروع "جينوم قطر"، مؤكدة أن هذا المشروع يجسد خريطة طريق للعلاج في المستقبل بما يعرف بالطب الشخصي. وأكدت سموها أن أكثر التحديات الاجتماعية والتنموية إلحاحا في العالم كله هي قضايا التعليم والصحة التي تتشكـل في ضوئها مختلف القضايا الأخرى، لكن حدة هذه التحديات تتفاوت من بلد إلى آخر تبعا لمعايير التنمية. وأوضحت سموها أن أبرز أهداف المؤتمر هو توفير البيئة المناسبة للتلاقح المعرفي بين الأفكار والبحث عن حلول مبتكرة شاملة تغطي متطلبات التعامل مع خصوصية المشاكل بالاستفادة من مختلف التجارب. وأشارت إلى أن الدورة الأولى لمؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية، هي محصلة عمل متراكم يتسـق مع منطق التنمية المتكاملة. وأضافت أننا بدأنا بمؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم عام 2009، ثم المؤتمر السنوي للبحوث منذ عام 2010،  وها نحن نعقد مؤتمر الابتكار في الصحة والذي يشكل ضلعا ثالثا في ثلاثية التعليم والصحة والبحث العلمي، وهي ثلاثية لا تنفصل عناصرها  عن بعضها بعضا ولا تتجزأ أهدافها ورؤاها المشتركة، مثلما تأتي ضرورة الابتكار في صميمها باعتبارها عاملا حاسما في استنباط الحلول لمواجهة مختلف التحديات. وأوضحت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع إلى أن الابتكار في جوهره يتجسد هنا في الكيفية التي نفكر فيها، والآلية التي نحل بها المشاكل، والطريقة التي نضع فيها السياسات والبرامج، علاوة على تطوير التقنيات بطبيعة الحال. وأكدت سموها أن الابتكار ليس مجرد بحث عن علاج أفضل، وإنما يكمن في الكيفيات التي تقود إلى تقليص الحاجة إلى العلاج، ولعل من بينها غرس الثقافة الصحية بين المواطنين وتشجيعهم على السلوك الصحي والنشاطات الصحية. وقالت صاحبة السمو إننا نرى في هذا المؤتمر الفضاء الأرحب والأكثر تحفيزا على ابتكار الحلول المناسبة للسيطرة على تحديات صحية عديدة ستكون موضوعات للبحث في جلسات المؤتمر. ورأت سموها أن مثل هذه التحديات تدفعنا جميعا بروح الشراكة الأخلاقية والمعرفية والتنفيذية إلى توظيف الابتكار في صناعة الحلول، وقالت إنه كلما نجحنا في تحقيق تقدم ما على مستوى الرعاية الصحية، نكون بذلك قد وفقنا في الدفاع عن المستقبل وأجياله. وبينت سمو الشيخة موزا أن قطر تصدت لمختلف التحديات الصحية، عندما سعت إلى بناء ثقافة صحية من منظور شامل، وذلك من خلال تحويل المراكز الصحية إلى مراكز بحثية وأكاديمية تربط بين الخبرات العملية ونتائج البحث العلمي. وقالت سمو الشيخة موزا إن دولة قطر سعت إلى بناء أنظمة صحية عالمية المعايير تعتمد على الابتكار كأساس لها، مبينة أن قطر لم تعمد فقط إلى عمليات إصلاح الاستراتيجيات فقط، ولكن عمدت إلى تغيير المفاهيم بهدف تحويل النظام الصحي إلى التركيز على المرضى. وبينت سموها أن الرؤية الجديدة تجسدت في بناء مراكز طبية أكاديمية تركز على الأبحاث بما يجعل المرضى هم بؤرة الاهتمام ويكونوا شركاء في اختيار القرارات الصحية، مشيرة إلى أهمية خلق بيئة بحثية وتعليمية متطورة، منوهة في السياق ذاته إلى أن هناك محاولات لخلق مقاربات عصرية للدمج بين الأبحاث والدراسات والتطبيقات العملية لخلق منظومة صحية متكاملة وقوية. وأوضحت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع أن مشروع "جينوم" قطر يسعى إلى وضع خريطة جينية للشعب القطري، مشيرة إلى أن رؤية قطر هي السعي إلى استخدام تقنيات الطب الشخصي والذي يعتبر طريقة لإحداث ثورة في سبل تشخيص الأمراض وعلاجها في المستقبل. وفيما يتعلق بسعي قطر إلى تقديم نموذج عالمي للرعاية الصحية، أكدت سمو الشيخة موزا بنت ناصر أن طموحات قطر لا حدود لها، مشددة على أن الرؤية التي تتبناها قطر تعتمد على إحداث تغييرات جوهرية، ونبهت إلى وجود مجتمع قليل العدد له العديد من المزايا من أبرزها الإسراع وتعزيز التغيير، مضيفة في السياق ذاته "أن قطر ماضية في خلق نظام صحي عالمي نموذجا يحتذى". وتابعت سموها أن لب الرؤية القطرية لا ينظر إلى خلق نظام يحتذى به عالميا فقط، بل إعادة النظر في طريقة عملنا وطرق إدارة النظم الصحية في قطر، كما نسعى إلى تقديم النظام إلى مواطنينا قبل أن نقدمه للعالم. ورأت سموها أن مشاركة المرضى في القرارات الصحية يعد أمرا حيويا في تطوير النظام، حيث يجب أن يسمع صوت المرضى عند إحداث تغييرات في الأنظمة الصحية، منبهة إلى أن ذلك أحد الأسس التي قامت عليها الاستراتيجية الوطنية للصحة. وأشارت سموها إلى أن البعض يستخدم لفظ " الراديكالية " في الأمور السلبية فقط، موضحة أن " الراديكالية" لها جوانب إيجابية وبناءة، على الدول أن تستقي من ثقافتها الراسخة وعليها أن تجري التغييرات الجذرية إن كانت ثقافتها تأبى التغيير. وأعربت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر في الختام عن أملها أن يكون هذا المؤتمر حافزا للابتكار وبيئة عمل للمبتكرين في المجال الصحي، متمنية أن تكون نقاشات المؤتمر ذات استمرارية، وأن تشكل خطوطا عامة يهتدى بها عند تحسين أسلوب حياتنا في المستقبل. من جانبها، نوهت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى حرم ملك المملكة المغربية ورئيسة مؤسسة للا سلمى للوقاية وعلاج السرطان، بالمبادرات الخيرة لصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر والتي مكنت مؤسسة قطر من الاضطلاع بدور فاعل في مختلف المجالات الاجتماعية، ولاسيما في قطاعي التعليم والصحة. وأعربت الأميرة للا في كلمة لها عن يقينها بأن هذا المؤتمر سيساهم في إيجاد الإجابات الناجعة وتبني حلول عملية ومستدامة للنهوض بالابتكار في المجال الصحي على الصعيد العالمي. وقالت إن بلوغ الهدف المنشود في تحقيق أعلى مستوى من البحث العلمي النظري وتشجيع نسق الابتكار في روافده التطبيقية والعملية لن يتحقق إلا بوضع الإنسان في صلب اهتماماته، كما أنه مرهون بتعاون المؤسسات الدولية وبتعبئة الموارد الفكرية الفردية المتخصصة التي تسهم في تغيير سريان الأمور إلى الأفضل. وأوضحت أن الابتكار لا يكون فقط في وسائل التكنولوجيا والأدوية وتقنيات العلاج والجراحة، بل أيضا في الأفكار والسياسات والمقاربات ومنهجيات العمل من أجل ضمان الوصول إلى العلاج. واستعرضت سمو الأميرة للا في كلمتها السياسات الصحية في المملكة المغربية، وقالت إنه في هذا النطاق اعتمدت المملكة سياسة عمومية ابتكارية في مجال الرعاية الصحية للمواطنين بصفة عامة، وفي مجال محاربة السرطان بصفة خاصة، باعتباره أحد الأمراض الفتاكة، وذلك في إطار المخطط الاستراتيجي الوطني، حيث أن المقاربات التي ابتكرناها مكنتنا من تحقيق نتائج إيجابية للغاية. وأكدت أن الابتكار يجب أن يهدف إلى تعميم الاستفادة من الرعاية الصحية، وفي هذا الصدد ندعو الدول الغنية المتقدمة إلى تجاوز احتكارها لمجالات الابتكار العملي تفاديا لتوسيع الهوة بين دول الشمال والجنوب والى تمكين الدول الفقيرة من نتائج هذا الابتكار بما يعود بالنفع على مواطنيها وكذلك تطوير علاقات التعاون في هذا المجال. وقالت إن تشجيع مؤسساتنا العملية الابتكارية مكنت بلدنا من أن تتبوأ مكانة متميزة في هذا مجال الرعاية الصحية، حيث تمكننا من تحقيق نتائج محفزة في وقت زمني قصير، وذلك رغم التحديات العديدة ومحدودية الإمكانات، إلا أننا واعون بحجم التحديات ومؤمنون بأن الطريق مازال طويلا ويتطلب المزيد من العمل الخلاق. وأعربت عن ثقتها بأن أعمال هذا المؤتمر الدولي ستعرف نجاحا كبيرا بما تتمخض عنه من توصيات وشراكات لتدعيم أسس التعاون المثمر والبناء وتبادل الخبرات بين مختلف الفعاليات المشاركة فيه، وذلك من أجل توفير أفضل السبل والإمكانيات الكفيلة بالنهوض بالبحث والابتكار في مجال الرعاية الصحية، آملة أن تكون الرعاية الصحية مجالا ديمقراطيا بامتياز. من جانبه، توجه "اللورد دارزي" الرئيس التنفيذي لمؤتمر القمة العالمي للابتكار بالشكر إلى صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر رئيس مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع على جهودها الكبيرة في مجال الرعاية الصحية من خلال مؤسسة قطر التي أصبحت مؤسسة عالمية معروفة. وقال اللورد دارزي في كلمة له إن دولة قطر أصبحت تحمل في القرن الحادي والعشرين راية التطور في الرعاية الصحية وزيادة معدلات الاستثمار في مجال الطب. وأشار إلى أنه من أجل مكافحة انتشار الأمراض فإنه ينبغي توفير رعاية صحية مناسبة وذلك بالاعتماد على الابتكارات للنهوض بالقطاع الصحي، لافتا إلى أن السياسات الصحية باتت أمرا ضروريا بهدف إتاحة المجال للمزيد من الابتكار في الرعاية الصحية. وأضاف أن هذا المؤتمر سيطرح دراسة حول مجال الابتكار في ثماني دول من مختلف مناطق العالم للاطلاع على أحدث الابتكارات وتطبيقها في مجال الرعاية الصحية. ولفت إلى أن المؤتمر سيبحث ابتكارات جديدة لتقليل معدلات الوفيات ومكافحة السمنة وتحسين الصيدلة وتطوير نظم الرعاية الصحية وإشراك المرضى في تحسين الخدمات الصحية. وقال إن المؤتمر سيبحث كذلك سبل استخدام التكنولوجيا في الرعية الصحية والمواثيق العالمية لتبادل المعلومات والوثائق الطبية ومقاومة المضادات الحيوية للميكروبات، إضافة إلى تقليص تكلفة الخدمات الصحية والارتقاء بمنظومة الرعاية النفسية وتقليل معدلات الوفيات للأمهات خلال مرحلة الحمل. من جانبه، قال الأمير آندرو دوق يورك إن قطاع الصناعة والأعمال يلعب دورا هاما في الارتقاء بمنظومة الخدمات في القطاع الصحي على مستوى العالمي، داعيا إلى تضافر الجهود الدولية لتحسين الصحة وزيادة معدلات الابتكار في الرعاية الصحية وتقليل معدل التكلفة العلاجية وتحسين مخرجات القطاع الصحي في مختلف الدول. وأشار إلى أهمية أن تشهد فعاليات المؤتمر طرح الأفكار والمبادرات الخلاقة والجديدة التي ستؤدي إلى تعزيز الرعاية الصحية ووضع حلول مبتكرة لتحديات القطاع الصحي في العالم. من ناحيته، أوضح السير "دونالد تسانج" رئيس السلطة الإقليمية في هونج كونج أن الصحة تمثل أولوية في التخطيط على مستوى كافة دول العالم، كذلك أصبحت هناك ضرورة ملحة للتخطيط والتطبيق وتوفير المزيد من الخدمات المتطورة للرعاية الصحية. وذكر أنه خلال السنوات الماضية حدثت زيادة كبيرة في معدلات الإنفاق على القطاع الصحي نتيجة ارتفاع معدلات الطلب على الخدمات الصحية، وهو ما ضاعف الأعباء على الموازنات الحكومية، لذلك أصبح من الضروري الاعتماد على التكنولوجيا لتقليل معدلات تكلفة الخدمات الصحية. وألمح إلى أن منظومة الرعاية الصحية في هونج كونج شهدت طفرة كبيرة في مستوى تحسين الخدمات، حيث تفوقت منظومة الرعاية الصحية في تقديم خدمات الطوارئ والتقنيات العلاجية وتقليل معدلات الوفيات، إلا أنه لا تزال تواجه هونج كونج العديد من التحديات في مجال الصحة من بينها الخلل بين القطاعين العام والخاص في تقديم الخدمات الصحية وانخفاض مستوى الخدمات الوقائية.​

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشيخة موزا بنت ناصر تفتتح الدورة الأولى لمؤتمر القمة العالمي للابتكار الشيخة موزا بنت ناصر تفتتح الدورة الأولى لمؤتمر القمة العالمي للابتكار



اعتمدت على تسريحة شعر بسيطة ومكياج قوي

سيرين عبد النور تتألق في إطلالة أنيقة من دار "سان لوران"

بيروت _المغرب اليوم

GMT 12:06 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
المغرب اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 11:34 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
المغرب اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 22:36 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل مجموعة عطور مميزة من ماركات عالمية تثقين بها

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 12:23 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات" ذكيّة تُناسب غرف المنزل الضيقة تعرفي عليها

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 16:59 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

تفاصيل مسرحية كواليسنا قبل عرضها

GMT 12:00 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل خواتم زفاف ماسية بالقطع البيضاوي الرائجة هذا الموسم

GMT 09:05 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

قرابة نصف الشباب المغربي يعيشون في منازل خالية من الكتب

GMT 12:34 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات شتوية بميزانية معقولة

GMT 00:06 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتريهات مريحة لغرفة المعيشة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib