موسيقى فاغنر تسبب الصداع النصفي
آخر تحديث GMT 11:30:48
المغرب اليوم -

موسيقى "فاغنر" تسبب الصداع النصفي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - موسيقى

برلين - المغرب اليوم

أوبرا فاجنر سيجفريد، إن أصابتك قبل ذلك بالصداع، فلا تقلق، لست وحدك الذى يشعر بهذا، فقد ادعى باحثون أن نوبات الصداع النصفى المؤلمة على الأرجح هى مصدر إلهام موسيقى ريتشارد فاجنر الدرامية، فقد كان يعانى من هذه النوبات، وكان يصف هذه الأعراض والصداع، بـطاعون حياته الرئيسى. يدّعى باحثون فى ألمانيا، أن الموسيقار الكبير يسكب معاناته فى أوبراه، كمثال على ذلك سيجفريد. سيجفريد هى الأوبرا الثالثة من أربعة أوبرات تشكل إبداعه فى "دير رينج ديس نيبيلونج"، حيث يفتتح أوبراه، بلحن نشاز، نابض، يصبح تدريجيًا أكثر كثافة حتى يصل إلى "نبض مؤلم فعلًا". تصرخ الشخصية الرئيسية فى ذروتها،"ألم الطاعون القهرى، بلا نهاية، حيث يقول الباحثون إنها تمثيل لنوبة صداع نصفى مؤلمة نابضة. ذكر فاجنر، فى مذكراته وصفًا للأعراض التى انتابته فى سبتمبر عام 1865، وكانت فى نفس الوقت، الحالة التى تم تأليف مؤلفاته فيها، حيث كتب لفرانس ليزست 1857 مشتكيا أنه: لم يكن قادرا على كتابة سطر واحد، دون أن يبتعد، ويتعطل عن عمله، بسبب تلك النوبات العنيفة من الصداع"، قائلا" الآن جهازى العصبى يشبه البيانو الملئ بالنغمات، سأتخيل أن السلاسل تكسر، وأن هناك نهاية. شملت تصويرات فاجنر، عن صداعه النصفى أنه: "لحن متألق، يخفق، لكنه متعرج المسار، سرقة، وطنين صاخب " كما غنتها إحدى الشخصيات الرئيسية فى أوبراه "ضوء كريه". و يقول الباحثون، إن الموسيقى لها خصائص الصداع النصفى تماما، وتردد الوميض التجريبى يعطى مفاتيح هامة، عن سرعة الآداء التى أرادها فاجنر، ومن هذا يستنتجون أن فاجنر كان يعانى كثيرا من النوبات، واستخدم معاناته هذه بإبداع، كى ينقلها مع مشاعره، وتصوراته للأجيال القادمة. وقال الدكتور كارل جوبل، من قسم علم الأعصاب فى مستشفى جامعة كولونيا: "إن تفاصيل كتاباته، ورسائله، وكذلك العديد من سجلات زوجته الثانية "كوزيما فاجنر"، يؤكد أن لديه اضطراب صداع نصفى شديدة، عطله عن انتاجه، وكان يهاجمه فى نوبات متكررة جدا". و يضيف: "هنا نتبين كم كان فاجنر عبقريًا، وعميقًا حيث دمج نوبات صداعه النصفى، وأعراضها المصاحبة فى موسيقاه وأعماله". هذا، وقد نشرت هذه الدراسة فى المجلة الطبية البريطانية، وكتبت التليجراف تقريرا عنها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موسيقى فاغنر تسبب الصداع النصفي موسيقى فاغنر تسبب الصداع النصفي



تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي"

مدريد - المغرب اليوم

GMT 10:33 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

إليك أبرز أفكار تنسيق الكنزة الحمراء موضة شتاء 2021
المغرب اليوم - إليك أبرز أفكار تنسيق الكنزة الحمراء موضة شتاء 2021

GMT 10:50 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
المغرب اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن

GMT 11:05 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
المغرب اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية

GMT 18:38 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية
المغرب اليوم - طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية

GMT 05:46 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي
المغرب اليوم - تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي

GMT 18:51 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

أفكار الخبراء تبعد الملل والرتابة عن "ديكورات" منزلك
المغرب اليوم - أفكار الخبراء تبعد الملل والرتابة عن

GMT 14:32 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

زوج مصري يطلق زوجته بعد 5 ساعات من الزفاف

GMT 13:27 2020 الخميس ,21 أيار / مايو

عطور فخمة لجلسات رمضان

GMT 21:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الـCNSS يزف خبرا سارا لمهنيي القطاع السياحي

GMT 18:27 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 19:12 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس والشعور

GMT 20:28 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib