نضج الإناث قبل الذكور يرجع للاتصالات العصبية بالمخ
آخر تحديث GMT 23:53:56
المغرب اليوم -

نضج الإناث قبل الذكور يرجع للاتصالات العصبية بالمخ

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - نضج الإناث قبل الذكور يرجع للاتصالات العصبية بالمخ

واشنطن - المغرب اليوم

مع التقدم فى السن تقوم أدمغتنا بإعادة تنظيم أنفسها، وتنظيم وتبسيط الروابط العصبية، وذلك للمساعدة على الحساسية العالية فى معالجة الأمور المتعلقة بموضوع ما، مما يساهم فى تكامل المعلومات. اكتشف فريق بحثى بجامعة نيوكاسل فى المملكة المتحدة، أن الدماغ يبدأ فى عملية التبسيط هذه مبكرا فى الفتيات، مما قد يفسر لماذا فى سن المراهقة تنضجن قبل الفتيان فى نفس أعمارهن. ويشير الباحثون إلى أن إنجاز عملية التقليم الانتقائية هذه تدريجيا فى الروابط العصبية، قد يفسر لماذا لا تتدهور وظيفة الدماغ بل تتحسن بواسطة عملية التبسيط. يقول الدكتور ماركوس كايزر، أحد القائمين الدراسة، إن الاتصالات العصبية لمسافات طويلة من الصعب إنشاؤها والمحافظة عليها، لكنها ضرورية جدا لمعالجة سريعة وفعالة للمعلومات، ويشرح قيمة الاتصالات العصبية الطويلة: "إذا مثلنا التفكير بشبكة اجتماعية، فإن كل الأصدقاء فى مكان قريب يعطونك نفس الأخبار والمعلومات تقريبا، أما إن كانوا من أماكن بعيدة ومختلفة ستكون أخبارهم جديدة ومختلفة، فبنفس الطريقة، بعض تدفق المعلومات داخل وحدة معينة من الدماغ قد تكون زائدة عن الحاجة، فى حين أن المعلومات الواردة من وحدات أخرى هى أمر حيوى فى صنع إحساسك بالعالم الخارجى، مثلا كمعلومات بصرية عن وجه ما مع معلومات صوتية عن هذا الوجه". ففى الدراسة قام باحثون من جامعات نيوكاسل وجلاسكو وسيول، بتقييم مسح دماغى من 121 فرادا أصحاء، تتراوح أعمارهم بين 4 و40 عاما، وتم تحديد هذه الفئة العمرية لأنها الفترة الزمنية التى يحدث فيها التنظيم الأكبر للاتصالات فى الدماغ. هذا المسح الدماغى تم باستخدام وحدة خاصة وحساسة للغاية للتصوير بالرنين المغناطيسى (MRI)، وتعرف باسم (DTI)، وتعمل بقياس المياه التى تنتقل على طول الألياف العصبية. وأظهر المسح أنه ما بين 4 و40 عاما يكون الدماغ مشغولا بتقليم الاتصالات العصبية، واكتشفوا أن هناك أنواعا من الاتصالات يتم تقليمها أكثر من الأخرى بطريقة انتقائية، وأن بعض التغييرات فى هذه الاتصالات قد يكون له علاقة باضطرابات مثل الصرع، والتوحد والفصام. فلو عدنا لنموذج الشبكة الاجتماعية الذى قد يخدمنا فى فهم أهمية تقليم الاتصالات العصبية فى عملية التركيز فى الدماغ، فإن فقدت طريقك وأردت أن تعرفه من أحد معارفك، فلن تكلم أيهم، بل ستكلم من له علاقة أو علم مع المكان الذى تريد أن تذهب إليه. فلأول مرة وبهذه الدراسة أظهر الباحثون أن خسارة المادة البيضاء من مناطق الدماغ هى عملية انتقائية للغاية أطلقوا عليها اسم الفرز التفضيلى. فقد وجدوا انخفاضا فى اتصالات المخ بين المناطق البعيدة مثل شقى المخ ووحدات المعالجة، خاصة خلال فترة نضوج الدماغ، مما يوضح أن المخ يحافظ على استقرار تركيبه خلال عملية النضج.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نضج الإناث قبل الذكور يرجع للاتصالات العصبية بالمخ نضج الإناث قبل الذكور يرجع للاتصالات العصبية بالمخ



GMT 23:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع ملحوظ لإصابات كورونا في المغرب الاثنين

GMT 21:04 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طبيب مغربي شهير يعدد فوائد اللقاح ضد “كوفيد 19”

GMT 16:44 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء أول عملية شحن كبيرة للقاح “فايزر” الأميركي جوا

GMT 16:38 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يكتشفون 3 أعراض جديدة وغير متوقعة لفيروس كورونا

GMT 11:39 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تكشف أعراضا جديدة للإصابة بـ “كورونا”

بدت ساحرة في البدلة مع الشورت القصير والقميص الأسود

أجمل إطلالات الشتاء بـ"الأبيض" المستوحاة من ريا أبي راشد

بيروت _المغرب اليوم

GMT 04:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
المغرب اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 21:20 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن روبوت عملاق وسط آمال تنشيط قطاع السياحة في اليابان
المغرب اليوم - الكشف عن روبوت عملاق وسط آمال تنشيط قطاع السياحة في اليابان

GMT 17:30 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

مجلس الحكومة المغربية يتدارس تمديد مفعول حالة الطوارئ
المغرب اليوم - مجلس الحكومة المغربية يتدارس تمديد مفعول حالة الطوارئ

GMT 05:21 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 22:36 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل مجموعة عطور مميزة من ماركات عالمية تثقين بها

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 22:56 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

رونالدو يخيب آمال الجماهير البرتغالية

GMT 22:43 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات عامة عن الأجهزة المنزلية

GMT 21:28 2020 السبت ,10 تشرين الأول / أكتوبر

10 نصائح لـ«تكثيف شعر اللحية»

GMT 13:58 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

خبير يكشف دور القفل التفاضلي في السيارة وأهميته بالمنعطفات

GMT 11:02 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

مسعود أوزيل يدافع عن الإسلام بعد أحداث فرنسا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib