زيادة الإقبال على العناية بالجسم في ألمانيا
آخر تحديث GMT 03:35:54
المغرب اليوم -

زيادة الإقبال على "العناية بالجسم" في ألمانيا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - زيادة الإقبال على

برلين - د.ب.أ

ازداد في ألمانيا خلال العشرين سنة الماضية الإقبال على العناية بالجسم. إضافة إلى ذلك تم افتتاح العديد من المراكز التي تقدم النصيحة والتدريب في هذا المجال. "ما يريده زبون مراكز العناية بالجسم هو الإحساس بالراحة والاسترخاء" كما توضح مارغيت كينيموند من الأكاديمية الألمانية للعناية بالجسم في مقاطعة أولدينبورغ الألمانية وهذا ما يحاولون تقديمه في الأكاديمية، حيث يقومون بتدريب كوادر الفنادق والمنتجعات السياحيّة على أحدث أساليب العناية بالجسم والاسترخاء. التسويق والطب البديل تشير كينيموند في حديث لها مع DW إلى أن مجال العناية بالجسم لا يحتاج لـ"ديكورات فاخرة"، بل يحتاج لأشخاص مؤهلين، مضيفة: "قمنا بتوظيف أشخاص ينحدرون من دول تمارس فيها أنشطة العناية بالجسم منذ القدم مثل هاواي والهند، ويقوم هؤلاء بتدريس هذه المهارات في الأكاديمية". وتقوم الأكاديمية بتدريس 11 موضوعا تتعلق بالعناية بالجسم وأساليب الاسترخاء، إضافة إلى تعليم الطلاب أساليب التسويق الناجح. وتؤكد كينيموند على أنه يجب الاهتمام بكل التفاصيل ذات العلاقة بالموضوع مثل تجهيزات المكان ونوع الموسيقى وطبيعة الزيوت المستخدمة، موضحة: "يجب أن تقوم بتنشيط كل الحواس قبل أن يشعر الزبون بالاستعداد للدخول في جو الاسترخاء". و لقد تزايد مؤخرا الإقبال على العمل في مجال العناية بالجسم، إذ أنه بات يستهوي الكثيرين كما أن مردوده المادي يعتبر جيدا. ومعظم المهتمين بهذا المجال هم من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و30 عاما من أخصائيي تدليك أومعالجين فيزيائيين أو خبراء تجميل. ولقد أبدى الزبائن مؤخرا اهتماما متزايدا بتقنيات العناية بالجسم الشرق آسيوية. وتؤكد كينيموند ذلك مشيرة إلى أن العناية بالجسم لا تستقيم دون استخدام أساليب الطب البديل التقليدي كالـ"أيورفيدا"، التي نشأت في شبه القارة الهندية وتستخدم حاليًا في كثير من الدول الغربية في أنماط العناية بالجسم. الجسم، العقل والروح وبينما تعتبر مارغيت كينيموند العناية بالجسم من الأنشطة الترفيهية، يرى فولكر أولريش، مدير مدرسة المهن الصحية الحرة في مدينة فوبيرتال الألمانية، أن الأمر يذهب لأبعد من ذلك، فهو يشير إلى أن العناية بالجسم تتضمن تعلم فنون الاسترخاء والتركيز على الغذاء الصحي، مؤكدًا أن العناية بالجسم لا تقتصر على البدن وحده بل تتعداها إلى الاهتمام بالعقل والروح كذلك. بالنسبة له يندرج تحت مفهوم العناية بالجسم جميع الأنشطة التي قد تشعر الإنسان بالراحة والاسترخاء، لكن ليس فقط بشكل سلبي. فحتى الآن، يسود في ألمانيا الاعتقاد أن الاسترخاء عمل سلبي مثل: الذهاب إلى الساونا أو التدليك. لكن بالنسبة لأولريش، تشمل العناية بالجسم كل الأنشطة، حتى أن ركوب الدراجة الهوائية قد يكون واحدا من هذه الأنشطة إذا صاحبه إحساس بالراحة والسعادة. وهو يسعى لتعليم هذه الفكرة في مدرسته: "فلسفتنا الرئيسية هي أن يدرك طلابنا هذا الأمر، وليس فقط تحقيق ربح سريع"، فالمدرب الذي يعي هذا الأمر يستطيع أن يساعد الزبائن على إدراكه. بدايات صحية وسياسية ويرجع مفهوم العناية بالجسم (بالأنجليزيةWellness ) إلى السبعينات من القرن الماضي، إذ قدّم ثلاثة أمريكيين هم هالبيرت دون، دونالد أرديل وجون ترافيس آنذاك نموذجا صحيا متكاملا بطلب من الحكومة الأمريكية. وكان الهدف من هذا النموذج زيادة الوعي عند المواطنين بأنماط الحياة الصحية لتخفيف النفقات الحكومية على الجانب الصحي. وحاليا تستخدم الكثير من الشركات مصطلح العناية بالجسم لتسويق منتجاتها الغذائية، ومن وجهة نظر كينه موند فإن هذا يعتبر دليلا على نجاح وانتشار أساليب العناية بالجسم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زيادة الإقبال على العناية بالجسم في ألمانيا زيادة الإقبال على العناية بالجسم في ألمانيا



GMT 01:52 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

أول شحنة من لقاح كورونا تصل المغرب

GMT 19:25 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

الصحة العالمية تعلن عن لعلاج لمرض الإيدز

GMT 19:19 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف 3 أعراض جديدة مبكرة جداً لعدوى كورونا

GMT 17:32 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

الصحة العالمية تحذر من مرض خطير في إفريقيا

GMT 17:27 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تصريح هام من منظمة الصحة العالمية بشأن نهاية فيروس كورونا

GMT 17:20 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

الصحة العالمية تعلن عن لعلاج لمرض الإيدز

تميّزت بالشكل الأنيق والتصاميم الساحرة خلال الحفل

تعرّفي على أبرز إطلالات النجمات في "ضيافة" لعام 2020

دبي _المغرب اليوم

GMT 01:12 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام "هرم زوسر" والأمن يتدخّل
المغرب اليوم - عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام

GMT 04:04 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
المغرب اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 04:30 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أبرز النصائح لتجديد

GMT 04:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
المغرب اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 21:20 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن روبوت عملاق وسط آمال تنشيط قطاع السياحة في اليابان
المغرب اليوم - الكشف عن روبوت عملاق وسط آمال تنشيط قطاع السياحة في اليابان

GMT 12:23 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات" ذكيّة تُناسب غرف المنزل الضيقة تعرفي عليها

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 21:19 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إسبانيا تخوض تدريبها الأخير فى سويسرا بدون سرجيو بوسكيتس

GMT 18:46 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تكون مشرقاً وتساعد الحظوظ لطرح الأفكار

GMT 18:55 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 22:53 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الاتحاد الأوروغوياني يعلن إصابة لويس سواريز بـ فيروس كورونا

GMT 19:42 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ليونيل ميسي يعود للخلف 10 سنوات بحلاقة شعر جديدة

GMT 19:03 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib