ناموسيات البعوض تستخدم في عمليات علاج الفتق
آخر تحديث GMT 06:26:25
المغرب اليوم -

ناموسيات البعوض "تستخدم في عمليات علاج الفتق"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ناموسيات البعوض

نيوديلهي - المغرب اليوم

نعيش اليوم في زمن أصبحت فيه التكنولوجيا والأجهزة الحديثة هي المهيمنة على جميع مناحي الحياة. إلا أنه وفي بعض الأحيان، يمكن للوسائل الأكثر تواضعا من الناحية التكنولوجية أن ثمر نتائج طبية جيدة.وتستخدم حاليا ناموسيات الحماية من البعوض، وهي السلاح الرئيسي لمواجهة مرض الملاريا الذي تنقله هذه الحشرة، في عمليات علاج الفتق، وهي أكثر العمليات الجراحية انتشارا في العالم.ويأمل الأطباء في أن يساعد ذلك على إنقاذ حياة ما يقدر بـ500 ألف شخص يتوفون سنويا في أفريقيا بسبب هذا المرض، الذي يصيب واحد من بين كل أربعة رجال، على مستوى العالم.ويقول آندرو كينغسنورث، أستاذ وخبير عمليات الفتق بمستشفى ديريفورد في بليموث: "في بريطانيا والولايات المتحدة، نعمل عادة على علاج حالات الفتق بنوع خاص من الشاش الجراحي، إلا أن النوع من الشاش يبلغ ثمن الواحدة منه ما يقارب 30 دولارا، وهي تكلفة عالية للغاية للمستشفيات في الدول فقيرة الموارد". وتابع قائلا: "لكن رافي تونغاونكار وهو طبيب من الهند خرج بفكرة لاستخدام تلك الناموسيات كبديل للعلاج الجراحي لحالات الفتق".ويحدث الفتق عندما ينفذ جزء من الأمعاء عبر فتحة أو تمزق في الجدار العضلي للبطن. وعادة ما تقع الإصابة به حينما يرفع الشخص جسما ثقيلا، أو يصاب بإمساك مزمن، أو حتى إذا كان مصابا بسعال شديد. وتزيد إمكانية الإصابة بالفتق لدى الرجال بنسبة تسع مرات مقارنة بالسيدات. وتتمثل أكثر الطرق فاعلية في علاج الفتق في ترقيع تلك الفتحة بقطعة من الشاش الجراحي الشبكي، ويعتبر ذلك إجراء بسيطا يعمل على علاج المشكلة بشكل كامل.إلا أنه وفي عام 1994، بحث الجراح الهندي رافي تونغاونكار إمكانية استخدام شبكة ناموسيات معقمة لتكون بديلا أقل تكلفة عن ذلك الشاش الجراحي المكلف الذي يجري استخدامه الآن.وقال تونغاونكار، الذي استخدم طريقته تلك في علاج 591 حالة من حالات الفتق إن شبكة البولي بروبيلين هي أفضل مادة متاحة (لعلاج الفتق) لكنها مكلفة جدا، "أما في الدول النامية كالهند، لا يمكن للمصابين الفقراء تحمل هذه التكلفة".لكن استخدام شبك الناموسيات كبديل لا يعني بالضرورة أن كفاءتها تضاهي كفاءة الشاش الجراحي المعد خصيصا لعلاج تلك الحالات. "لا يوجد فرق" وللوقوف على فاعلية كلا النوعين من الشاش الجراحي في علاج الفتق، عمل ديفيد ساندرس الجراح المختص بأمراض المعدة والأمعاء على إجراء بعض الفحوصات المجهرية والاختبارات للتعرف على خصائصهما الفيزيائية.وتوصل ساندرس إلى أنه يستحيل الخروج بفرق بينهما، حيث قال إن الفرق الوحيد بينهما يتمثل في المركب الكيميائي الذي يجري استخدامه في تصنيعهما، إلا أن ذلك "لا يحدث فرقا سريريا بينهما". إلا أنه أكد على أنه لا يجب على الأطباء استخدام الأنواع القديمة من هذه الناموسيات، حيث أنها لا تصنع كلها بنفس المادة، وقد يكون بعضها مخصبا بمواد كيميائية كمادة ثنائي إيثيل الطولواميد " DEET".وقال ساندرس لبي بي سي: "من المهم أن نضع معايير لنوع شبكة الناموسيات التي يجري استخدامها في علاج تلك الحالات حتى نتأكد من أنها آمنة للاستخدام". استخدامات عملية ويبحث الأستاذ كينغسنورث، الذي يدير المنظمة الخيرية "أوبيريشن هيرنيا" التي تهتم بعلاج حالات الفتق، فكرة استخدام تلك الناموسيات لعلاج حالات الفتق في الأماكن التي ترتفع فيها تكلفة ذلك النوع من العلاج.وقال كينغسنورث لبي بي سي: "عملنا على تدريب الجراحين على هذه الطريقة الجديدة في دول مثل غانا ونيجيريا وساحل العاج وغامبيا ورواندا ومالاوي والإكوادور وبيرو والبرازيل ومولدوفا وأوكرانيا وكمبوديا". وأوضح أن فريقه سيتوجه في منتصف أيلول (سبتمبر) إلى بعض المناطق النائية في منغوليا لنشر فكرة استخدام الناموسيات في علاج الفتق.ورغم وجود بعض التحفظات على استخدام هذه الطريقة الجديدة في بعض المستشفيات، كما حدث في رواندا مثلا، فإن الدلائل تشير إلى أن تلك الطريقة قد تلقى رواجا في مستقبل علاج حالات الفتق في الدول النامية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ناموسيات البعوض تستخدم في عمليات علاج الفتق ناموسيات البعوض تستخدم في عمليات علاج الفتق



GMT 23:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع ملحوظ لإصابات كورونا في المغرب الاثنين

GMT 21:04 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طبيب مغربي شهير يعدد فوائد اللقاح ضد “كوفيد 19”

GMT 16:44 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء أول عملية شحن كبيرة للقاح “فايزر” الأميركي جوا

GMT 16:38 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يكتشفون 3 أعراض جديدة وغير متوقعة لفيروس كورونا

GMT 11:39 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تكشف أعراضا جديدة للإصابة بـ “كورونا”

تميّزت بالشكل الأنيق والتصاميم الساحرة خلال الحفل

تعرّفي على أبرز إطلالات النجمات في "ضيافة" لعام 2020

دبي _المغرب اليوم

GMT 01:12 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام "هرم زوسر" والأمن يتدخّل
المغرب اليوم - عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام

GMT 04:04 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
المغرب اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 04:30 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أبرز النصائح لتجديد

GMT 04:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
المغرب اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 21:20 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن روبوت عملاق وسط آمال تنشيط قطاع السياحة في اليابان
المغرب اليوم - الكشف عن روبوت عملاق وسط آمال تنشيط قطاع السياحة في اليابان

GMT 22:36 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل مجموعة عطور مميزة من ماركات عالمية تثقين بها

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 22:56 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

رونالدو يخيب آمال الجماهير البرتغالية

GMT 22:43 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات عامة عن الأجهزة المنزلية

GMT 21:28 2020 السبت ,10 تشرين الأول / أكتوبر

10 نصائح لـ«تكثيف شعر اللحية»

GMT 13:58 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

خبير يكشف دور القفل التفاضلي في السيارة وأهميته بالمنعطفات

GMT 11:02 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

مسعود أوزيل يدافع عن الإسلام بعد أحداث فرنسا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib