حساء سيشوان بات له متحفه الخاص ويطمح الى دخول قائمة اليونسكو
آخر تحديث GMT 00:13:58
المغرب اليوم -

حساء سيشوان بات له متحفه الخاص ويطمح الى دخول قائمة اليونسكو

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حساء سيشوان بات له متحفه الخاص ويطمح الى دخول قائمة اليونسكو

تشونغكينغ - أ.ف.ب

تعبق الاجواء برائحة التوابل حول منزل نيي غانرو في حين ان المتحف الذي بناه هذا الاخير للتو يرتفع ستة طوابق ويأتي على شكل..قدر في اشارة الى الطبق المفضل لديه "الهوت بوت" على طريقة منطقة سيشوان.وقد جنى رجل الاعمال الصيني ثروته بفضل هذا الطبق الذي يستمر بتكريس جهوده له ويتناوله  مرتين في اليوم.مسقط رأسه مدينة تشونغكينغ  الكبيرة تسعى الى اعتراف وطني وعالمي بهذا الطبق الرمزي فيما يتولى نيي قيادة هذا التحرك.ويقول الرجل السبعيني لوكالة فرانس برس ان هذا الطبق "يزرع الدفء والراحة في النفس وله رائحة تسيطر على حواسك لذلك الجميع يعشقه".اسم الطبق بالانكليزية "هوت بوت" وهو يقوم على طهو المكونات من لحوم وخضار في مرق لكنه يتميز عن اطباق "هوت بوت" اخرى، بانواع الفلفل المستخدمة التي تمنحه نكهة لا تقارن باي نكهة اخرى، مع تخدير الحواس.يجلس نيي امام طاولة خشبية ويغوص في قدر يغلي ويحوي دم الاوز الذي ستضاف اليه لاحقا انواع جديدة من الفلفل واجزاء من جذور اللوتس والخضار المنقوع. ويقول "الجميع يتجمع حول الطاولة لتذوق هذا الطبق وسط اجواء ودية وحماسية وهو يزرع الدفء في النفوس".ويضم متحفه مئات القدور التي جمعها نيي في غضون عقد ونيف من الزمن.ويقول ان احد هذه القدور استخدمت في قصر تابع لسلالة كينغ في عهد الامبراطور كيانلونغ في القرن الثامن عشر واخر يعود الى سلالة زهو في الغرب (1046 الى 771 قبل الميلاد).وقبل قرن من الزمن كان "هوت بوت" الطبق الاساسي البخس الثمن للمزارعين على ضفاف نهر يانغتسه الذي يمر عبر تشونغكينغ.الا ان هذا الطبق رافق الصين منذ ذلك الحين في مسيرتها نحو الازدهار.وفتح اول مطعم في تشونغكينغ ابوابه في ثلاثينات القرن الماضي وتلته مطاعم اخرى  قبل ان تصبح المدينة عاصمة البلاد خلال الحرب العالمية الثانية. وتغطي جدران المتحف صور ووثائق تشهد على الدور التاريخي لهذا الطبق الذي جمع حوله على سبيل المثال في يوم من الايام ماو تسي تونغ والقومي تشانغ كاي-تشيك قبل ان يغضب النظام الشيوغي الغضب الشديد على هذا الاخير.في العام 1997 قررت السلطات المركزية الصينية جعل تشونغكينغ "بلدية مستقلة" منفصلة عن اقليم سيشوان وعاصمته شينغدو التي تعتبر معقلا كبيرا ل"هوت بوت" ايضا.ويشير الذواقة والخبراء الى فروقات دقيقة بين النسخ المختلفة للطبق في هذه المنطقة المشهورة بمطبخها مع ان زوار المنطقة يركزون في المقابل على النقاط المشتركة الا وهي انه طبق ساخن ولذيذ وفيه الكثير من التوابل!وتقول فوشيا دنلوب الخبيرة في المطبخ الصيني "طبق تشونكينغ مميز جدا وشعبي جدا في كل ارجاء البلاد بالتأكيد". وتضيف "سطح محتوى القدر مكسو بالكامل بالتوابل وهذا يلهب الحواس فعلا".السكان المحليون يعشقون هذا الطبق. وتقول لي ياو البالغة عشرين عاما "لهذا الطبق منافع كثيرة على الجسم وهو يشعرنا بالدفء ويساعد على التعرق".وتسعى تشونكينغ الى ادراج طبقها هذا في قائمة التراث العالمي غير المادي الذي تضعه اليونسكو.وترى دنلوب ان ذلك سيفتح الباب امام منافسة متزايدة بين مناطق البلاد المختلفة خصوصا وان تصنيف اليونسكو يرتدي اهمية كبيرة في نظر الصينيين.وتشدد قائلة "اذا بدأنا بتصنيف الامور، عند اي حد نقف ففي هذا البلد ثقافة مطبخية غنية ورائعة مع الكثير من الاطباق التي يعود تاريخها الى قرون عدة".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حساء سيشوان بات له متحفه الخاص ويطمح الى دخول قائمة اليونسكو حساء سيشوان بات له متحفه الخاص ويطمح الى دخول قائمة اليونسكو



GMT 23:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع ملحوظ لإصابات كورونا في المغرب الاثنين

GMT 21:04 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طبيب مغربي شهير يعدد فوائد اللقاح ضد “كوفيد 19”

GMT 16:44 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء أول عملية شحن كبيرة للقاح “فايزر” الأميركي جوا

GMT 16:38 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يكتشفون 3 أعراض جديدة وغير متوقعة لفيروس كورونا

GMT 11:39 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تكشف أعراضا جديدة للإصابة بـ “كورونا”

بدت ساحرة في البدلة مع الشورت القصير والقميص الأسود

أجمل إطلالات الشتاء بـ"الأبيض" المستوحاة من ريا أبي راشد

بيروت _المغرب اليوم

GMT 04:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
المغرب اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 21:20 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن روبوت عملاق وسط آمال تنشيط قطاع السياحة في اليابان
المغرب اليوم - الكشف عن روبوت عملاق وسط آمال تنشيط قطاع السياحة في اليابان

GMT 17:30 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

مجلس الحكومة المغربية يتدارس تمديد مفعول حالة الطوارئ
المغرب اليوم - مجلس الحكومة المغربية يتدارس تمديد مفعول حالة الطوارئ

GMT 05:21 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 22:36 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل مجموعة عطور مميزة من ماركات عالمية تثقين بها

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 22:56 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

رونالدو يخيب آمال الجماهير البرتغالية

GMT 22:43 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات عامة عن الأجهزة المنزلية

GMT 21:28 2020 السبت ,10 تشرين الأول / أكتوبر

10 نصائح لـ«تكثيف شعر اللحية»

GMT 13:58 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

خبير يكشف دور القفل التفاضلي في السيارة وأهميته بالمنعطفات

GMT 11:02 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

مسعود أوزيل يدافع عن الإسلام بعد أحداث فرنسا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib