زبل الابقار يحوي عددًا كبيرًا من الجراثيم المقاومة للمضادات الحيوية
آخر تحديث GMT 00:52:07
المغرب اليوم -

زبل الابقار يحوي عددًا كبيرًا من الجراثيم المقاومة للمضادات الحيوية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - زبل الابقار يحوي عددًا كبيرًا من الجراثيم المقاومة للمضادات الحيوية

واشنطن - أ.ف.ب

اظهرت نتائج دراسة حديثة ان زبل الابقار الذي يستخدم غالبا كنوع من الاسمدة في الولايات المتحدة، يحتوي على عدد كبير من الجينات الجرثومية الجديدة المقاومة للمضادات الحيوية المتأتية من امعاء هذه الحيوانات المجترة، ما يمثل خطرا محتملا على البشر. وتطرح هذه الدراسة احتمال ان تنتقل هذه الجينات الجديدة الى الجراثيم الموجودة على الارض التي تزرع فيها المحاصيل خصوصا الخضار منها، بحسب معدي هذه الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة "ام بيو" الالكترونية الصادرة عن الجمعية الاميركية لعلم الاحياء الدقيقة. وتم تحديد الاف الجينات المقاومة للمضادات الحيوية الا ان الاكثرية الساحقة موجودة في الجراثيم غير المؤذية. وتكمن الخشية الاكبر في ان تظهر هذه الجينات على العوامل المسببة للامراض المسؤولة عن التسمم الغذائي او عدوى المستشفيات. واوضحت فابيين ويتشمان الباحثة في جامعة ييل بولاية كونكتيكت شمال شرق الولايات المتحدة والمشاركة في اعداد هذه الدراسة انه "بقدر ما يوجد رابط بين الجينات المقاومة للمضادات الحيوية، الجراثيم الموجودة في البيئة والجراثيم الموجودة في المستشفيات، سعينا الى معرفة انواع مسببات الامراض الموجودة في الطبيعة من خلال الزبل المستخدم كسماد". ولهذه الغاية، قام هؤلاء الباحثون بالتتبع والترتيب التسلسلي للجينات الموجودة في خمس عينات لزبل ابقار حلوب. وحددوا 80 جينة فريدة مقاومة للمضادات الحيوية. وبعض هذه الجينات نفسها كانت موجودة في ذرية مختبر من جرثومة "الإشريكية القولونية" (اشيريشيا كوليا) المسؤولة عن حالات تسمم غذائي والتهاب في البول، وكانت في هذه الحالة مقاومة لاحد الانواع الاربعة من المضادات الحيوية: الببتا لاكتامين مثل البنسلين، الأمينوغليكوزيد، التتراسيكلين والكلورامفينيكول. واظهرت النتائج ان حوالى 75 % من اصل الجينات الـ80 المقاومة للمضادات الحيوية كانت لها صلة بعيدة مع احد الجينات المقاومة المعروفة سابقا. كما ان معدي الدراسة حددوا عائلة جديدة كاملة من الجينات التي توفر مقاومة للمضادات الحيوية من نوع الكلورامفينيكول المستخدمة في معالجة الالتهاب التنفسية لدى المواشي. واشارت جو هاندسلمان الاستاذة في علم الأحياء الجزيئي في معهد هاورد هيوز والمشرفة على هذه الدراسة الى ان "هذه الجينات مختلفة لناحية تطورها بالمقارنة مع تلك المعروفة سابقا والتي تحوي بجزء كبير جينات مقاومة لمضادات الميكروبات الموجودة في المستشفيات". وقالت "هذا الامر قد يكون خبرا سارا بمعنى ان الجينات التي توفر مقاومة ضد المضادات الحيوية المتأتية من الجراثيم الموجودة في امعاء البقرة لا تشكل حتى اللحظة خطرا على البشر". لكن الاختصاصية في علم الاحياء اشارت الى ان الاحتمال الاخر سيكون ان "الجينات الجديدة المقاومة التي وجدت في زبل البقرة" ستصل يوما ما الى البشر. واظهرت دراسات ان بعض الجراثيم تنقل مباشرة عن طريق الاتصال بالحيوانات في المزرعة الى البشر الذين يهتمون بها. ويحصل انتقال الجينات بين الكائنات الحية الدقيقة التي لا صلة بينها في اكثرية البيئات التي يوجد فيها جراثيم. واوضح الباحثون ان بعض الجراثيم في زبل البقر يمكن ان تكون مسببة للامراض بالنسبة للبشر، واذا ما اصبحت مقاومة للمضادات الحيوية فإن ذلك قد يطرح مشكلة صحية خطيرة. وذكر هؤلاء بأن 70 % من المضادات الحيوية في الولايات المتحدة موجهة لرؤوس المواشي. وبعد عقود من التراخي، كشفت الولايات المتحدة نهاية 2013 عن خطة عمل للاستغناء عن استخدام بعض المضادات الحيوية في تربية المواشي حيث يتم استخدامها خصوصا لتحفيز انتاج اللحوم خشية تنامي المقاومة الجرثومية لهذه الادوية. ويصاب مليونا شخص سنويا بمرض مقاوم للمضادات الحيوية في الولايات المتحدة ويموت 23 الفا منهم، بحسب السلطات الصحية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زبل الابقار يحوي عددًا كبيرًا من الجراثيم المقاومة للمضادات الحيوية زبل الابقار يحوي عددًا كبيرًا من الجراثيم المقاومة للمضادات الحيوية



GMT 19:25 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

الصحة العالمية تعلن عن لعلاج لمرض الإيدز

GMT 19:19 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف 3 أعراض جديدة مبكرة جداً لعدوى كورونا

GMT 17:32 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

الصحة العالمية تحذر من مرض خطير في إفريقيا

GMT 17:27 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تصريح هام من منظمة الصحة العالمية بشأن نهاية فيروس كورونا

GMT 17:20 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

الصحة العالمية تعلن عن لعلاج لمرض الإيدز

GMT 15:47 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

حقيقة دخول لقاح فايزر الأميركي إلى السوق المغربية

تميّزت بالشكل الأنيق والتصاميم الساحرة خلال الحفل

تعرّفي على أبرز إطلالات النجمات في "ضيافة" لعام 2020

دبي _المغرب اليوم

GMT 01:12 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام "هرم زوسر" والأمن يتدخّل
المغرب اليوم - عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام

GMT 04:04 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
المغرب اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 04:30 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أبرز النصائح لتجديد

GMT 04:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
المغرب اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 21:20 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن روبوت عملاق وسط آمال تنشيط قطاع السياحة في اليابان
المغرب اليوم - الكشف عن روبوت عملاق وسط آمال تنشيط قطاع السياحة في اليابان

GMT 12:23 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات" ذكيّة تُناسب غرف المنزل الضيقة تعرفي عليها

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 21:19 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إسبانيا تخوض تدريبها الأخير فى سويسرا بدون سرجيو بوسكيتس

GMT 18:46 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تكون مشرقاً وتساعد الحظوظ لطرح الأفكار

GMT 18:55 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 22:53 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الاتحاد الأوروغوياني يعلن إصابة لويس سواريز بـ فيروس كورونا

GMT 19:42 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ليونيل ميسي يعود للخلف 10 سنوات بحلاقة شعر جديدة

GMT 19:03 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib