أكثر من 3 ملايين مغربي  مهددون بالوفاة نتيجة أصابتهم بأمراض الكبد
آخر تحديث GMT 23:59:41
المغرب اليوم -

أكثر من 3 ملايين مغربي مهددون بالوفاة نتيجة أصابتهم بأمراض الكبد

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أكثر من 3 ملايين مغربي  مهددون بالوفاة نتيجة أصابتهم بأمراض الكبد

الرباط - وكالات

أضحى المغرب من البلدان التي يحضر فيها مرض الكبد بشكل كبير ، متسببا في العديد من الوفيات سنويا، في وقت مافتئ الفاعلون والمهتمون يدقون ناقوس الخطر، إذ ووفقا لإحصائيات تقريبية، يفوق عدد المغاربة المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي من فئة «ب» و»س» 3 ملايين شخص، الذين قد يجدون أنفسهم عرضة لهذا المرض في كل لحظة وحين.التهاب الكبد الفيروسي من فئة «س» وبحسب الخبراء والمختصين في هذا المجال، سيكون السبب الأول للإصابة بسرطان الكبد ، وذلك في غضون العشرين سنة المقبلة، والسبب المباشر في تسجيل 44 ألف حالة وفاة بالمغرب، منها 8800 مرتبطة بسرطان الكبد، و35 ألف مرتبطة بتشمع الكبد. واقع المرضى في علاقة بالأدوية وبالعلاج، والمواكبة التي يندرج ضمنها التحسيس وسبل الوقاية، سواء لدى المواطنين أو مهنيي قطاع الصحة، ظلت هاجسا لدى الفاعلين، سيما لدى «صانعي الأسنان» الذين بفعل عوز شرائح عديدة من المواطنين ، يضطرون للالتجاء إلى خدماتهم، وهي الخطوة التي قد تنقلب عليهم وبالا، وقد يغادرون المحل بعد اقتلاع ضرس محملين بمرض قد يؤدي بهم إلى الوفاة! إن أهمية مقال معنى السنوسي، أنه يعيدنا إلى سنوات الفقر الصحفي عكس ما نراه الآن من بذخ في الطبع الأنيق وغزارة في الإشهار وبذخ في الرواتب، وهو فقر مشبع بالقناعة التي لا تفنى والرواتب هزيلة والاكتفاء بالأكل في «»لي زاباطوار»،« ثم امتطاء الحافلة المزدحمة رقم 2 الرابطة بين مركز المدينة والحي المحمدي. كان الاخوة في «»المحرر»،« مشبعين بروح النضال السياسي ومناهضة الاختيارات اللاشعبية للدولة التي أدارت ظهرها، بعد أن استتبت لها الأمور، لإرادة الشعب في التغيير: عمر بنجلون، مصطفى القرشاوي،عبد الله رشد،مولاي عبد السلام البوسرغيني حسن العلوي، اليوسفي والبصري،إلخ في تلك الفترة السوداء كانت الصحافة الوطنية بين كماشة الرقابة وسندان الحجز والمحاكمة المبيتة، بل مداهمة المطابع. وفيما بعد ستتحول هذه الرقابة إلى رقابة قبلية تمتد إلى ما بعد منتصف الليل، هنا يكون قد فات الأوان على القراء:لقد غادر القطار المحطة دون أن يحمل معه الصحف إلى الأكشاك كذلك «»الساتيام««. في 65، وهو عمر فتي من عمر «»المحرر»،« اختطف المهدي بنبركة من باريس أمام مقهى» »ليب««. لقد أثار اختطافه هناك، من طرف عناصر من البوليس الفرنسي، بالتواطؤ مع عناصر أمنية مغربية، ردود فعل وطنية ودولية مضادة، أدانت كلها هذا الاعتداء الجسدي - السياسي الذي تعرض له المهدي وهو في قمة نشاطه النضالي. وأتذكر هنا، ونحن في الجريدة أن صحفيا فرنسيا، هو أوليفي هود، حل بالمغرب مبعوثا من طرف مجلة »»ليكسبريس»« الاسبوعية التي كان يديرها جان جاك، سيرفان شرايبر، جاء لمعرفة أسباب وحيثيات هذا الاختطاف غير المتوقع، والذي جعل الرئيس الفرنسي شارل دوغول في ورطة سياسية حقيقية لم يكن يتوقعها من شرطته السرية. كانت الاتهامات بالاختطاف قد أشارت آنذاك إلى دور المخابرات المركزية الأمريكية ودور الموساد الاسرائيلي. وقتها كانت «»المحرر»« تسبح ضد التيار الذي كان يعمل على طمس القضية بكل ما لديه من وسائل أهمه التمياك . وستأتي أحداث 23 مارس 65 لتكشف عن الدور القذر الذي لعبه أوفقير في قضية الاختطاف وفي قمع مظاهرات الدار البيضاء ورمي المتظاهرين الشباب بالرصاص الحي، هي فترة سوداء مزدوجة لا يمكن نسيانها: الاختطاف هناك وهنا اغتيال جيل يطالب بحقه في التعليم. فترة عصيبة مر منها المغرب الفتي ولا أحد يضمد جراحه، وبالإمكان ممن عاش تلك التجربة المريرة أن يدلي بدلوه إذ أراد ليضع الجيل الجديد في الصورة الحقيقية ومنهم جيل الصحافة الحالي وقد وجد التربة الصحفية الحالية مكربلة! كل هذا للإطلاع عليها بكل تفاصيلها ومعطياتها السياسية التاريخية، ذلك أن ما يمتاز به المغاربة هو الخوف من قول الحقيقة وقضاء الحاجة بتركها، ثم إن هذا الجيل الصحفي الجديد لجيل عاق، لأنه يلغي من حسابه الضيق، كل منجزات الجيل السابق. هذا هو المغرب.. أتذكر أيضا عناصر البوليس السري المرابطة دوما أمام باب «»المحرر»« والتي كان لنا معها شأن آخر: فعند مغادرتنا كل مساء مقر المطبعة، نتعرض للتفتيش وللإهانة والسب. كانوا يخافون أن تسرب الجريدة إلى وسط المدينة وتتلقفها الأيدي الملهوفة على معرفة ما بين سطورها من مقالات وأخبار وتعاليق، وبالرغم من هذا التضييق اليومي الممنهج الضائق درعا بها، كانت تباع مثل الخبز. كتبت جورج صاند »بحيرة الشيطان« في العام 1846، أي بعد المرحلة التي كانت قد تأثرت فيها بأفكار الكاتب السان - سيموني بيار ليرو، وراحت تقترب من نزعة صوفية كاثوليكية تغمرها ليبرالية واضحة. وحتى لئن كان العام الذي كتبت فيه جورج صاند »بحيرة الشيطان« سابقاً عامين على الخيبة الكبيرة التي اعترتها إزاء فشل ثورة 1848، فإن في توجّه الكاتبة العام في الرواية، ما يشي بأن الخيبة إزاء العمل السياسي الاشتراكي كانت منذ ذلك الوقت المبكر بدأت تترسخ لديها. وهذا الترسخ لم يطلّ من خلال موضوع الرواية وأفكارها، وإنما من خلال ابتعاد الكاتبة هنا عن أي موضوع يشي باهتماماتها السابقة، مكتفية بتقديم حكاية غرام ريفية طيبة، بل أكثر من هذا، مكتفية، كجوهر للرواية، بوصف ليلة واحدة جعلت منها محور العمل وأجمل ما فيه. تدور رواية »بحيرة الشيطان« من حول جرمان، الفلاح الشاب الهادئ والبسيط الذي يرمّله وفاة زوجته التي ماتت مخلّفة له ثلاثة أطفال يتعين عليه العناية بهم... لكن جرمان يبدو عاجزاً عن التوفيق بين ما يقتضيه منه عمله من تفرغ، وبين ضرورة العناية بالأطفال، فلا يكون من حميّه، إلا أن يشير عليه ذات يوم بأن الوقت قد حان لكي يتخذ لنفسه زوجة، ليس حباً بالزواج وبملذاته، بل لكي تكون لديه في البيت امرأة طيبة تعنى به وبصغاره. وبعد تردد، يرى جرمان ان الأمر ممكن، وأن عليه أن يكون واقعياً. ويتفق مع أهل فتاة شابة يعيشون في منطقة بعيدة بعض الشيء من البلدة التي يعيش هو فيها. وهكذا يتوجه ذات يوم بصحبة أصغر أبنائه، وفي رفقتهما الخادمة المراهقة ماري، وهي في الأصل مزارعة أحوجتها الضرورة لكي تعمل في منزل أسرة تقيم في المنطقة التي يقصدها جرمان وطفله. وهكذا يبدأ الثلاثة رحلتهم. ولكن بعد حين تثور عاصفة عاتية تجبر الثلاثة على أن يلتجئوا إلى غابة صغيرة يعرف جرمان أن الاختباء فيها وسط تلك الظروف يقيهم المخاطر... وتقع تلك الغابة في منطقة يطلق عليها اسم »بحيرة الشيطان« (ومن هنا عنوان الرواية). وإذ يصل الثلاثة إلى مكان يؤويهم، يسود صمت ليلي حيث يشعل جرمان وماري ناراً يتدفأون من حولها... وهنا، إزاء تلك الوضعية التي تولد ما يكفي من عواطف، يتوجه جرمان بحديثه إلى ماري عارضاً عليها حبّه وأن تصبح هي زوجته. لكن الفتاة تسارع إلى الاستنكار وقد هالها فارق السن بين جرمان وبينها. وكذلك اتساع هوة الوضع الاجتماعي بينهما... ولسوف ندرك لاحقاً أن استنكار الفتاة لم يكن يعني في الحقيقة رفضا كلياً للفكرة، ذلك أن ماري في عمق أعماقها كانت ممتلئة بالإعجاب إزاء هذا الرجل الطيّب والبسيط. أما استنكارها فإنما كان بفعل المفاجأة وكذلك بفعل شيء من الحياء استبدّ بها فجأة. بيد أن جرمان، لحيائه هو الآخر، لم يلحّ... وما أن حل الصباح حتى واصل الثلاثة رحلتهم، وقد استبدّ شيء من الحزن بجرمان... لا سيما حينما وصلت ماري إلى نهاية الدرب الذي ترافقه فيه، إذ بات عليها أن تنفصل عن الأب وابنه لوصولها إلى منطقة بيت مخدومها الجديد. المهم أن جرمان حين يصل إلى عروسه العتيدة، يخيب أمله تماماً إزاء شخصيتها الوقحة وجشعها، فيقرر ألا يتمم ذلك الزواج، وفي الوقت نفسه لا يكون وضع ماري مع مخدوميها أفضل، خصوصاً أن سيدها الجديد، ما إن وصلت، حتى راح يراودها عن نفسها. وهكذا في الوقت نفسه يعود جرمان إلى قريته خائب المسعى، وتعود ماري إلى القرية وقد قررت الاستغناء عن خدمة أسيادها الجدد. وإذ يلتقي جرمان وماري في القرية من جديد يكتشفان أن العواطف بينهما متبادلة وأنهما معاً تعبا من التجربة التي خاضها كل منهما. وهكذا »يعودان« إلى بعضهما بعضاً ليستأنفا تلك العلاقة الغرامية العذبة التي كانت بدأت تولد بينهما خلال تلك الليلة التي قضياها قرب بحيرة الشيطان. من الجلي أن الموضوع في حد ذاته وكما تقدمه الرواية، لا يخلو من بساطة تجعله جديراً، مثلاً، بفيلم ميلودرامي مصري ينتمي إلى سنوات الخمسين. ولكن من الواضح في الوقت نفسه أن قوة هذه الرواية ليست في موضعها، بل في أجوائها. إذ في شكل عام عرفت جورج صاند كيف تقدّم هنا عملاً تصف فيه الحياة الريفية بتفاصيلها الصغيرة، بما في ذلك الإطلال على طيبة أبناء الريف وبساطتهم. وهو ما فعلته في الكثير من الروايات التي كتبتها خلال تلك المرحلة الأخيرة من حياتها. أما في شكل خاص، فإن قوة هذه الرواية تتركز على تفاصيل تلك الليلة التي قضاها الريفيون الثلاثة في الغابة مختبئين من العاصفة: لقد كانت ساعات قليلة شحنتها الكاتبة بمقدار هائل من العواطف والتفاصيل الصغيرة... وبالحوارات الليلية التي دارت بين جرمان وماري هناك... حيث يُبرز الجو مناخاً من الهدوء والدعة والسلام قلّما حفل به عمل أدبي، وحيث بدت الشخصيتان الأساسيتان جزءاً من الأرض والطبيعة في عتمة الليل. حينما كتبت »بحيرة الشيطان«، كانت جورج صاند (المولودة أورور دوبان في باريس عام 1804) في الثانية والأربعين من العمر، كانت بعيدة - بالنسبة إليها - تلك الأزمان التي صارت فيها، بالزواج، البارونة دوديفان، ثم بالارتباط مع جول صاند، كاتبة اختارت لنفسها اسماً مستعاراً هو جورج صاند، قبل أن تصبح على التوالي عشيقة ألفريد دو موسيه ثم الموسيقي البولندي الكبير شوبان. في ذلك الحين، كانت انصرفت كلياً للكتابة ولتأمل حياة الناس، بعيداً من صخبها السياسي والاجتماعي القيّم. كتبت جورج صاند خلال مراحل متفرقة من حياتها، عدداً كبيراً من الروايات، من أبرزها، عدا ما ذكرنا: »مويرا« (1837) و »كونسويلو« (1842 - 1843) و?»فرانسوا لي شامبي« (1848) و »فاديت الصغيرة« (1849). وهي عاشت حتى العام 1876. وستعرف الدورة كذلك ، تنظيم معرض للفنون التشكيلية بمشاركة: محمد شريفي، ثريا زايد، عبد المالك بومليك، و محمد ملال.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أكثر من 3 ملايين مغربي  مهددون بالوفاة نتيجة أصابتهم بأمراض الكبد أكثر من 3 ملايين مغربي  مهددون بالوفاة نتيجة أصابتهم بأمراض الكبد



GMT 23:35 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

امرأة كندية تصاب بشلل دائم بسبب تبرعها الروتيني بالدم

GMT 22:48 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

إقامة مستشفى ميداني في أغادير لمرضى كوفيد 19

GMT 22:44 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

توزيع الحالات المصابة بكورونا في المغرب الجمعة

GMT 12:34 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

باحث يكشف الحقائق العلمية عن نجاحات غير مسبوقة

GMT 12:13 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل حملة التلقيح ضد كورونا بالدار البيضاء

GMT 07:52 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

منظمة الصحة العالمية تكشف موعد عودة الحياة لطبيعتها

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

أجمل إطلالات النجمات بأسلوب "الريترو" استوحي منها إطلالتكِ

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 01:15 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص
المغرب اليوم - سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص

GMT 11:15 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
المغرب اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 11:34 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
المغرب اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 22:36 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل مجموعة عطور مميزة من ماركات عالمية تثقين بها

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 12:23 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات" ذكيّة تُناسب غرف المنزل الضيقة تعرفي عليها

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 16:59 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

تفاصيل مسرحية كواليسنا قبل عرضها

GMT 12:00 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل خواتم زفاف ماسية بالقطع البيضاوي الرائجة هذا الموسم

GMT 09:05 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

قرابة نصف الشباب المغربي يعيشون في منازل خالية من الكتب

GMT 12:34 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات شتوية بميزانية معقولة

GMT 00:06 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتريهات مريحة لغرفة المعيشة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib