ماجدة الرومي تبكي من أجل بيروت وتؤكد أنها ليست مغرورة
آخر تحديث GMT 03:51:03
المغرب اليوم -

ماجدة الرومي تبكي من أجل بيروت وتؤكد أنها "ليست مغرورة"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ماجدة الرومي تبكي من أجل بيروت وتؤكد أنها

الفنانة الكبيرة ماجدة الرومي
بيروت- المغرب اليوم

قالت الفنانة الكبيرة ماجدة الرومي إنها تعشق الغناء باللهجة المصرية مرجعة ذلك إلى أن اللغة المصرية خلقت من الله لتكون للغناء قائلة: "اللهجة المصرية خلقها الله لتكون للغناء وبدون أن نغني بها هي لهجة لهجة تغني وحدها "أضافت في لقاء عبر برنامج "كلمة أخيرة" على شاشة ONE" في حلقة خاصة تم تسجيلها في قصر القبة قائلة: "اللهجة المصرية بها شجن ونعومة وسلاسة تجعلها خلقت لهذا السبب لأن تكون للغناء".وعبرت الرومي عن عدم شغفها بنجومية الفن وأنها دائماً لا تشعر بالغرور، قائلة: "الحمد لله على هذه النعمة ولم أشعر يومًا أنني أطير بسبب النجومية والشهرة فالمجد سيترك في الأرض ولن يكون معنا".  قائلة: "لم يكن الغرور أو السعادة بالنجومية من تكوين شخصيتي التي بنيتها لنفسي فالمهم في البداية والنهاية بالنسبة لي هو رأي الله فيّ".وأكملت: "أنا رجلي على الأرض ولم أرفعها أو أطير بها نتيجة الشهرة لأنني أقيس حياتي بمقياس السماء والأرض وليست الأرض فقط كون الأخيرة فانية وغير باقية".

وكشفت الرومي أن الرسالة التي أرسلتها للاهرام عن أوضاع لبنان التي أثرت كثيراً في القراء استغرقت 10 أيام في الكتابة قائلة: "الوجع الذي حملته الرسالة جاء بسبب الأوضاع التي تشهدها بيروت وما يحدث بها بعد مرفأ بيروت وخسر الكثيرون أولادهم وأحباءهم في ذلك اليوم الذي لن ينسى قائلة: "لا يمكن أن ننسي نهار هذا اليوم في أإسطس الفائت وشعرت وقتها مافائدة السياسة إذا لم يتحقق لنا الحماية؟ من ماتوا في الواقعة ماتوا بالصدفة أثناء مرورهم في هذا الموقع وكان ممكن أي حد فينا يتعرض للموت".

وتساءلت: "هل نحن شعب كتب له الموت والسقوط مثل العصافير في الحوادث من عام 1975 حتى الآن؟ هذا شعب شهيد ومعنف وبطل لأنه استطاع تحمل كل هذا فهو شعب عظيم في التحمل بطاقته حيث يستطيع نفض الحزن عنه وأن يستكمل حياته"

وأكملت: "لماذا أهتم بالسياسة؟ في الوقت الذي يبات فيه ظهري محني من مسئولين من المفترض أن يتولوا حمايتنا لهذا غير مهتمة بالسياسة يهمني رأي الله وانتمائي فقط للشعب اللبناني وليس غيره من أحزاب أو كتل سياسية لا يمكن أن تستمر الأوضاع وأن يصبح اللبنانيون ساحة للحرب ونحن كشعب لبناني ذخيرة حية".

وكشفت أنها يوم انفجار المرفأ كانت في بيتها قائلة: "كنت في بيتي وقت الحادثة وهو بعيد كثيراً عن موقع الانفجار لكن شعرت بزلزال رج المنزل رغم بعده عن الواقعة".مشددة على أن أي بلد عربي يتم استهدافه لا يمكن أن يحدث ذلك من الخارج فقط قائلة: "ما في حدا بالخارج يقدر يعمل هيك بلبنان إلا لو كان هناك خونة في الداخل متعاونين معهم".

وأتمت: مؤلم كثيراً ماعشناه.. والمؤلم أكثر أننا لم نعرف الآن من تسبب في الفاجعة ولم يجر تحقيقاً حقيقياً حتى الآن يشفي صدور الضحايا "وكشفت أن حفل قصر القبة هو أول حفل لها منذ إنفجار مرفأ بيروت قائلة: من وقت الانفجار وبحس أن صوتي مش طالع حتى عشان أتكلم مش عشان أغني مكنتش عارفة أقول حتى صباح الخير".

وعلقت الرومي على كواليس الصورة التي بكا فيها الرئيس الفرنسي على كتفيها وهزت مشاعر العالم كله، قائلة: "تاثر بسبب مايراه في بيروت، وأي إنسان من الطبيعي أن يتأثر بما يشهده لبنان بجانب انفجار مرفأ بيروت".قائلة: "مش ممكن حد يشوف المنظر ده ولا يبكي".

وأضافت: "طلب مني أن أغني في موقع انفجار مرفأ بيروت لكني لم أستطع ذلك، وحتى الآن ليس لدي الشجاعة أن أنظر فقط لموقع الانفجار".واختتمت: "لو طلب مني ملايين الحفلات لجلب ملايين من الأموال سأفعل حتى لا أترك منزلا محتاج بلبنان ولا شباك أو باب منزل مكسور من جراء الأحداث الدامية".

كانت المطربة اللبنانية ماجدة الرومي، قد أحيت أولى الحفلات الغنائية في حديقة قصر القبة الأثري، بعدما ظل استخدامه مقتصرا لعقود على المناسبات الرسمية واستقبال ضيوف مصر الكبار، لتغالبها دموعها في الحفل المنتظر.ويعتزم تحويل قصر القبة الذي شيد بين عامي 1867 و1872 في عهد الخديو إسماعيل، إلى مركز ثقافي وفني تقام فيه أحداث كبرى.

وأوضحت أن إقامة أولى حفلاتها في قصر القبة في ظل جائحة " كورونا " يأتي بسبب حبها الشديد لمصر  قائلة: كيف بدي أقول لا لمصر؟ متخيلين أقول إلها لا؟ مصر بحبها  وهي بمثابة دعوة فرح في عز الألم الذي  يعاني  منه لبنان فالدعوة لإقامة الحفل في مصر رغم الظروف الراهنة مثل طاقة أمل وشرف لي عظيم ان أقيم أولى حفلاتي في قصر القبة "

ورغم الأسعار المرتفعة نسبيا لبطاقات الحضور، امتلأ الحفل عن آخره بشخصيات عامة ومسؤولين وفنانين وإعلاميين جاؤوا للاستماع إلى المطربة ذات الصوت القوي، التي ارتبطت بوجدانهم منذ ظهرت عبر شاشة السينما في فيلم "عودة الابن الضال" في سبعينيات القرن الماضي.

وأطلت ماجدة الرومي على المسرح بثوب أبيض مطرز، وقالت للجمهور قبل بداية الحفل إن بيروت "ستعود وتقوم"، مضيفة: "إنها ليست المرة الأولى التي نقع فيها، ولن تكون الأخيرة"، في إشارة لانفجار مرفأ بيروت في أغسطس الماضي، الذي أودى بحياة نحو 200 شخص، وما تلاه من تأزم للوضع السياسي في لبنان.

واستهلت الرومي الحفل بأغنية "على باب مصر"، التي تغنت بها أم كلثوم وكتب كلماتها كامل الشناوي ولحنها محمد عبد الوهاب.كما قدمت أغنية "طول ما أملي معايا وبإيديا سلاح" التي كتبها الأخوان عاصي ومنصور الرحباني بعد هزيمة يونيو 1967، ولحنها عبد الوهاب وغناها عبد الحليم حافظ، في مرحلة الإصرار على الخروج من الهزيمة بسلاح الأمل.

ومن ألحان وغناء عبد الوهاب أيضا وشعر الأخوين رحباني، غنت الرومي "سواعد من بلادي تحقق المستحيل".وتحية منها لمصر، قدمت الرومي أغنية جديدة من ألحان الفنان اللبناني مروان خوري، بعنوان "يا مساء الخير يا مصر".والتهب مسرح القبة مع أدائها ما كان يعرف بقسم عبد الحليم حافظ، الذي كان قد أقسم أن يفتتح به كل حفلاته، كما يقول الناقد الفني اللبناني جمال فياض لرويترز، وهو "أحلف بسماها وبترابها.. ما تغيب الشمس العربية طول ما أنا عايش فوق الدنيا"، وهي كلمات أغنية كتبها عبد الرحمن الأبنودي ولحنها بليغ حمدي.

وعندما وصلت إلى أغنية "يا بيروت.. ست الدنيا يا بيروت"، التي كتب كلماتها الشاعر السوري الراحل نزار قباني، لم تتمالك الرومي دموعها التي انهمرت حزنا على وطنها.وتنقل صوت الفنانة اللبنانية بين ألحان والدها الموسيقار الراحل حليم الرومي، مكتشف المغنية المخضرمة فيروز، وألحان جمال سلامة وكمال الطويل وإحسان المنذر ونور الملاح ومروان خوري، مع أوركسترا القاهرة الفيلهارموني بقيادة المايسترو نادر عباسي، الذي رافقه 100 عازف من مصر ولبنان.

قد يهمك ايضا:

ماجدة الرومي تؤكّد أن قلبها تمزّق وهي أتشاهد الدمار في بيروت

ماجدة الرومي تنعي قائد فرقتها الموسيقية بكلمات مؤثّرة على "تويتر"

   
almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماجدة الرومي تبكي من أجل بيروت وتؤكد أنها ليست مغرورة ماجدة الرومي تبكي من أجل بيروت وتؤكد أنها ليست مغرورة



أزياء برّاقة من وحي بلقيس فتحي لأطلالة مميزة

دبي - المغرب اليوم

GMT 13:40 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة

GMT 00:13 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
المغرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 13:33 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022
المغرب اليوم - ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:42 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل صغيرة تفصل بوغبا عن ريال مدريد

GMT 14:23 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس برشلونة لا يستبعد عودة ميسي وانييستا

GMT 09:37 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

يورغون كلوب يرفض الانسياق وراء تصريحات سكولز

GMT 14:56 2021 الجمعة ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أول تعليق لمدرب السنغال على أنباء تعرض ماني لإصابة خطيرة

GMT 06:01 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أرسنال يقسو على أستون فيلا بثلاثية في "البريميرليغ"

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 19:03 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 18:22 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر مع تنافر بين مركور وأورانوس

GMT 15:04 2021 الجمعة ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تصفيات مونديال 2022 إسبانيا تستغل "زلة" السويد على أكمل وجه
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib