غياب المغرب عن إجتماع وزراء الخارجية العرب في ليبيا
آخر تحديث GMT 22:53:59
المغرب اليوم -

غياب المغرب عن إجتماع وزراء الخارجية العرب في ليبيا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - غياب المغرب عن إجتماع وزراء الخارجية العرب في ليبيا

إجتماع وزراء الخارجية العرب
الرباط - المغرب اليوم

انتقدت وزيرة خارجية حكومة الوحدة الوطنية الليبية، نجلاء المنقوش، غياب بعض من نظرائها العرب منهم وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، عن الاجتماع التشاوري للوزراء الخارجية العرب الذي احتضنته طرابلس أمس الإثنين.

و غاب عن الاجتماع كل من المغرب ومصر والسعودية والإمارات، في وقت عمدت دول عربية أخرى لتخفيض حضورها الديبلوماسي، وهو ما يزيد من التكهنات حول حجم الاعتراف الذي تحظى به حكومة الوحدة الوطنية داخل البيت العربي.

وأشارت المنقوش خلال افتتاحها للاجتماع الذي حضرته الجزائر وتونس والسودان وسلطة عمان وجزر القمر، بما سمته " غياب التضامن العربي مع ليبيا"، مؤكدة على " إصرار ليبيا على ممارسة حقوقها الشاملة تجاه الجامعة التي تدفع فيها مساهماتها الكاملة، مضيفة: "نحن لا نعترف بأن يكون هناك تمييز بين أعضاء الجامعة العربية من حيث الحقوق والواجبات، ونرفض تسييس قواعد العمل في الجامعة".

وتواجه حكومة الوحدة الوطنية معارضة كبيرة من مصر والإمارات وذلك بسبب قربها الكبير من تركيا، وهو ما يفتح عليها اتهامات السماح بالتوغل التركي بالمنطقة، فضلا عن وضع الثروات الباطنية تحت رحمة القوات التركية.


ويظل الموقف الموقف المغربي حيال حكومة الوحدة الوطنية "حذرا"، وسط رغبة الرباط في الجمع بين جميع الأطراف بما فيها حكومة باشا أغا، إذ شدد مصدر ديبلوماسي خلال أحد الاجتماعات الأطراف الليبية بمدينة بوزنيقة الصيف الماضي بأن " المغرب منفتح على جميع القوى والأطراف الليبية ويريد العمل معها لإعادة الاستقرار والرخاء إلى ليبيا".

في هذا الصدد يقول المحلل السياسي، حسن بالوان، إن " غياب المغرب عن هذا الاجتماع لا يعكس بالأساس انزياح المغرب لطرف ضد الأخر في ليبيا، بقدر ما هو يشكل استجابة لتوازنات إقليمية متداخلة في الأزمة".

وأضاف بالوان في تصريحه ل"الأيام 24″، أن " المغرب حافظ على مسافات ودية مع كلا أطراف الصراع الليبي، كما سعى بشكل متواصل لعقد اجتماعات تشاورية على أراضيه، تشكل اللحظة المسار المؤسس لأي اتفاق سياسي مستقبلي بالبلد".


وأشار المحلل السياسي إلى أن " المغرب بغيابه عن الاجتماع التشاوري الحالي هو رسالة إيجابية لأطراف دولية لها علاقات وثيقة مع طرف النزاع الاخر وهي حكومة باشا أغا، وفي الوقت ذاته تعبير عن "امتعاضه" من التقارب بين حكومة الدبيبة والجزائر، وما يشكل ذلك خطرا على خروج البلد من الأزمة خاصة وأن الجزائر تمتلك أجندة سياسية بالبلد، تدور أساسا حول إقناع السلطة الليبية المقبلة بالضرب في الوحدة الترابية للمملكة".

وخلص المتحدث ذاته إلى أن " جميع الأطراف الليبية تعلم جيدا أهمية الدور المغربي في الأزمة، خاصة وأنه البلد "الوحيد" الذي يقدم نفسه في الصراع بدون أي أجندة سياسية ولا نوايا خفية"

قد يهمك أيضا

بوريطة يجري مُباحثات مع رئيس مجلس النواب اليمني

 

بوريطة يوجه دعوة صريحة إلى الاتحاد الأوروبي بشأن الحملة التي تستهدف المغرب

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غياب المغرب عن إجتماع وزراء الخارجية العرب في ليبيا غياب المغرب عن إجتماع وزراء الخارجية العرب في ليبيا



إطلالات خاطفة لمايا دياب بالفساتين القصيرة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 06:11 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
المغرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 15:01 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
المغرب اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 11:10 2023 الإثنين ,30 كانون الثاني / يناير

أديل تخطف الأنظار بإطلالة حالمة في أحدث حفلاتها
المغرب اليوم - أديل تخطف الأنظار بإطلالة حالمة في أحدث حفلاتها

GMT 10:11 2023 الإثنين ,30 كانون الثاني / يناير

الخطوط الملكية المغربية تلغي رحلات جوية من وإلى باريس
المغرب اليوم - الخطوط الملكية المغربية تلغي رحلات جوية من وإلى باريس

GMT 07:08 2023 الأحد ,15 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجديد ديكور المنزل بتكلفة قليلة
المغرب اليوم - أفكار لتجديد ديكور المنزل بتكلفة قليلة

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 02:51 2023 الأربعاء ,01 شباط / فبراير

عدوى جنسية" خطيرة قد يعالجها دواء العيون

GMT 01:29 2023 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

وزيرة الرياضة الفرنسية توقف رئيس اتحاد كرة القدم

GMT 03:19 2023 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

فولر مرشح لشغل منصب مدير المنتخب الألماني

GMT 18:28 2023 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

بنزيما يقود هجوم ريال مدريد ضد فالنسيا في السوبر الإسباني

GMT 14:30 2023 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

«اتهامات» تطيح لوغريت من رئاسة الاتحاد الفرنسي لكرة القدم

GMT 19:25 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ليفربول يتلقى "ضربة كبيرة" قبل مواجهة ريال مدريد

GMT 18:08 2023 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

ميلان يستضيف تورينو في مواجهة مثيرة بدور الـ 16 بكأس إيطاليا

GMT 03:58 2023 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

رئيس "الفيفا" يخضع للتحقيق

GMT 19:45 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

مانشستر يونايتد يُعلن تعاقده مع حارس كريستال بالاس
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib