وهبي ينادي بلجنة لزيارة معاقل احتجاز المغاربة في سوريا والعراق
آخر تحديث GMT 11:22:08
المغرب اليوم -

وهبي ينادي بلجنة لزيارة معاقل احتجاز المغاربة في سوريا والعراق

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وهبي ينادي بلجنة لزيارة معاقل احتجاز المغاربة في سوريا والعراق

عبد اللطيف وهبي البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة
الرباط - المغرب اليوم

تقدم عبد اللطيف وهبي، البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة المُعارِض، بطلب إلى رئيس لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان بمجلس النواب لتشكيل لجنة للقيام بمهمة استطلاعية من أجل الوقوف على حقيقة ما يُعانيه العديد من الأطفال والنساء والمواطنين المغاربة في بؤر التوتر في كل من سوريا والعراق.

وقال وهبي في طلبه، الذي وضعه الأسبوع الجاري، إنه "على إثر الأحداث التي عرفتها كثير من بؤر التوتر في العالم العربي، وخاصة في سوريا والعراق، والتي أنتجت مآسي إنسانية وبشرية، باتت تفرض علينا كمغاربة وكدولة أن نتحمل المسؤولية تجاه مواطنينا المتورطين في هذه الحروب التي خلفت وراءها العديد من الضحايا في صفوف الأطفال والنساء، وكذلك أسرا بكاملها نتيجة خيارات سابقة".

وكشف البرلماني ذاته، في تصريح لهسبريس، أن لديه لائحة بأسماء مئات النساء والأطفال المغاربة الذين ما زالوا محاصرين في بؤر التوتر في كل من سوريا والعراق، وقال إن هذا "الوضع يتطلب تحركاً من لدن البرلمان والسلطات المغربية"، مشيراً إلى أن المملكة لديها علاقات جيدة مع البرلمان العراقي ويمكن أيضاً التواصل مع البرلمانَيْن السوري والتركي.

واقترح وهبي التنسيق بواسطة رئيس مجلس النواب مع كل من البرلمان العراقي ونظيره السوري قصد القيام بزيارة للاطلاع على وضعية هؤلاء المعتقلين في معاقل احتجازهم، بتنسيق مع الدبلوماسية المغربية وموافقة سلطات الدول المعنية، والاطلاع كذلك على أحوال النساء والأطفال المغاربة العالقين بهذه المواقع.

وفي نظر وهبي، فإن هذا الوضع يتطلب وساطة مع هذه البرلمانات، بتنسيق مع سلطات بلدانها، للمساعدة على الاطلاع على وضعية هؤلاء الأطفال والنساء العالقين في كل من سوريا والعراق والحدود التركية السورية.

وزاد وهبي قائلاً: "قناعتي هي أنه يجب الاهتمام بهذا الموضوع لأن هؤلاء هم أطفالنا ونساؤنا، وفي جميع الحالات إذا رفض البرلمان تكوين هذه اللجنة، فأنا مُستعد للذهاب وحيداً إلى بؤر التوتر للاطلاع على أوضاع هؤلاء الذين يعيشون مأساة لا يجب غض الطرف عنها".

واستند وهبي في طلبه إلى الدستور المغربي الذي ينص على تمتيع مغاربة الخارج بكامل حقوق المواطنة، وعلى ضمان الحق في الحياة وفي السلامة الشخصية الذاتية وللأقارب، وعدم المس بالسلامة الجسدية أو المعنوية لأي شخص في أي ظرف ومن قبل أي جهة كانت، وعلى مسؤولية الدولة في توفير الحماية القانونية والاعتبار الاجتماعي والمعنوي لجميع الأطفال المغاربة.

وبحسب البرلماني "البامي"، فإن عدداً من التقارير تؤكد "أن العديد من الأطفال المغاربة الذين وُلدوا أثناء الحرب وفي ظلها فوق الأراضي العراقية أو السورية، وكذلك الذين انتقلوا من المغرب إلى مناطق التوتر مصحوبين بذويهم، أصبحوا اليوم إما يتامى لوفاة عائلاتهم جراء الحرب، أو فقط تائهين، أو محتجزين لوجودهم في بؤر التوتر واللااستقرار".

أما فيما يخص النساء، فذكر وهبي أن هناك مَدَنيات، هن النساء المتزوجات بمغاربة ولهن أطفال من "مقاتلين" مغاربة أو غير مغاربة، فيما الأخريات أطلق عليهن وصف "المقاتلات"، وهن النساء اللواتي كن طرفاً في الحرب.

وأورد المتحدث أن "الالتزام الوطني والأخلاقي والدستوري والقانوني تُجاه هؤلاء المواطنين وتجاه احترام القانون يفرض حماية الأطفال بنقلهم من السجون والمحتجزات والمعتقلات السورية والعراقية إلى أرض الوطن، واستقدام الأمهات والنساء المعتقلات أو الموجودات بمناطق بؤر التوتر".

واقترح وهبي تكوين لجنة استطلاعية تقوم بمساع، بتعاون مع الحكومة المغربية، من أجل التنسيق بواسطة وزارة الخارجية مع الهلال الأحمر المغربي والصليب الأحمر الدولي لزيارة المعتقلين في بؤر التوتر والوقوف على وضعية الأطفال والأمهات الذين مازالوا في هذه المواقع.

كما تسعى اللجنة إلى معرفة الإجراءات الحكومية المتخذة لإدارة هذا الملف في إطار حماية الأمن الداخلي للوطن، والاطلاع على الإجراءات والتدابير التي اتخذتها الحكومة للقيام بتأطير استثنائي لهؤلاء من الناحية التعليمية والنفسية والصحية والاجتماعية.

 

قد يهمك ايضا
وهبي يراسل وزير الصحة بشأن غياب دواء مرضى السرطان
البرلمان المغربي يناقش أزمة غياب أدوية السرطان بمستشفى أكادير

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وهبي ينادي بلجنة لزيارة معاقل احتجاز المغاربة في سوريا والعراق وهبي ينادي بلجنة لزيارة معاقل احتجاز المغاربة في سوريا والعراق



تبقى مواقع التواصل متنفسًا لهنّ للتواصل مع متابعينهنّ

النجمات تلجأن إلى "الكاجول" والقفازات لتجنب العدوى

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 14:30 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

وفاة أول رئيس دولة في افريقيا بسبب فيروس كورونا

GMT 14:34 2020 الخميس ,02 إبريل / نيسان

وفاة مفوض قضائي بسطات بسبب وباء كورونا

GMT 22:27 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

أرقام “كورونا” ترتفع بالمغرب 654 إصابة و39 وفاة

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 17:36 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

نيسان تخفض " صني" و" سنترا" و" قشقاي"

GMT 18:52 2016 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

القسط الهندي فوائد صحية وجمالية لا متناهية

GMT 20:53 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء الطب ينصحون مرضى "فقر الدم" بتناول "الكبدة"

GMT 21:22 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة سهير رمزي تعلن مجموعة من أسرارها مع أبله فاهيتا

GMT 05:13 2016 الإثنين ,04 إبريل / نيسان

الإجهاض في الشهر الثاني بين الأسباب والوقاية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib