عبد اللطيف وهبي  الحصيلة الحكومية كارثية وصدارة الانتخابات قريبة من  البام
آخر تحديث GMT 12:29:58
المغرب اليوم -

عبد اللطيف وهبي الحصيلة الحكومية "كارثية" وصدارة الانتخابات قريبة من البام

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عبد اللطيف وهبي  الحصيلة الحكومية

الانتخابات التشريعية
الرباط _ المغرب اليوم

لم تمر ندوة تقديم حزب الأصالة والمعاصرة للبرنامج الانتخابي الذي سيخوض به الانتخابات التشريعية المقبلة وأسماء المرشحين الذين زكاهم على رأس اللوائح الانتخابية، دون توجيه أمينه العام عبد اللطيف وهبي انتقادات لحصيلة حزب العدالة والتنمية خلال الولايتين التشريعيتين الأخيرتين، بينما تحدث بثقة عن فوز حزبه بالانتخابات، بقوله: “لم يعد يفصلنا عن الفوز سوى سنتمترات قليلة”. انتقادات وهبي لحصيلة حزب العدالة والتنمية جاءت حين حديثة عن الإصلاحات التي تحققت مع دستور 2011 الذي أعطى مزيدا من الصلاحيات للحكومة بعد تنصيصه على مؤسسة رئاسة الحكومة

وجعلها تحت رئاسة الحزب الحاصل على الأغلبية البرلمانية، “غير أن حكومتي بنكيران والعثماني لم تستند سياستهما إلى برنامج تنموي، بل دخلنا في سياسة تدبيرية قطاعية خالية من أي تصور شمولي”، يقول الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة. وذهب زعيم أكبر حزب سياسي معارض إلى القول إن الحكومة التي جاءت بعد دستور 2011، “استسلمت لبعض الإصلاحات التي فرضتها مقتضيات العولمة، دون أن تبنيها وفق خصوصيات وإكراهات الواقع المغربي”، واصفا نتائج حكومتي بنكيران والعثماني بأنها “كانت كارثية على كل المستويات”، على حد تعبيره.

واستغل وهبي مناسبة حديث عن الأزمة الناجمة عن انتشار جائحة فيروس كورونا لينتقد بشدة حصيلة الحزب المتزعم للتحالف الحكومي، قائلا: “لقد أظهرت أزمة كوفيد عمق الاختلالات التي ظل الاقتصاد المغربي يتحملها، والتي ظلت أمامها حكومتا بنكيران والعثماني عاجزتين عن إصلاحها”. واعتبر المتحدث أن النموذج التنموي الجديد الذي أعدته اللجنة الملكية الخاصة، “جاء في منعطف يسود فيه إجماع تام بين مختلف مكونات الأمة حول ضرورة تحقيق الوثبة الكبرى نحو التقدم والازدهار”، لافتا إلى أن الاستحقاقات الانتخابية المقبلة ستكون فرصة للأحزاب السياسية لتقديم البرامج

والتصورات والحلول لمعضلات الاقتصاد المغربي. وفي الوقت الذي يطرح فيه متتبعون للشأن السياسي وأطياف من الرأي العام سؤال جدوى التنافس في البرامج الاقتصادية خلال الانتخابات المقبلة طالما سيطبق النموذج التنموي الجديد الذي وضعته الدولة، قال وهبي إن قيادة الدولة للنقاش العمومي حول النموذج التنموي وبناء تصور حوله، “ليس أمرا سلبيا كما قد يعتقد البعض”. وأضاف أن حضور الدولة كفاعل مركزي قوي في الاقتصاد والسياسة في المغرب، “هو واقع ينبع من خصوصية الشعب المغربي”، موردا أن “الدولة المغربية ظلت على الدوام القوة المركزية

الاقتراحية المجسّدة للحلول والبدائل وكل الحركات المطلبية اجتماعية كانت أم سياسية”. وهبي أكد أن الحلول التي يحتاجها المغرب “ينبغي أن تكون واقعية وفعالة لها جذور، وتضرب في أعماق خصوصيتنا التاريخية، وتعمق مساره الإصلاحي”، معتبرا أن “إرادة الإصلاح في المغرب كانت حاضرة بقوة منذ الاستقلال وبداية بناء الدولة الوطنية”. من جهة ثانية، ركز البرنامج الانتخابي الذي سيدخل به حزب الأصالة والمعاصرة غمار الاستحقاقات الانتخابية ليوم 8 شتنبر، على القطاعات الاجتماعية الأساسية، الصحة والتعليم والسكن، ملتزما بدعم الخطة الوطنية للتعليم الأولي، من خلال إنشاء

شبكة من الأقسام البيداغوجية على مدى خمس سنوات، بمعدل تسعة آلاف قسم في السنة. ووضع الحزب كذلك ضمن التزاماته في ما يتعلق بالتعليم، “إعادة الاعتبار لنساء ورجال التعليم، ماديا ومعنويا”، وإنشاء دعم مدرسي للتلاميذ داخل المدارس في أوقات فراغهم، من أجل منح التلاميذ المتأخرين فرص النجاح في مسيرتهم الدراسية. وفي قطاع الصحة، أعلن حزب الأصالة والمعاصرة أنه سيلتزم، في حال قيادته للحكومة خلال الولاية المقبلة، بتحسين وضعية مهنيي الصحة ووضع نظام للمكافآت قائم على الأداء مقابل الكفاءة، وتفويض بعض مهام القطاع العام إلى القطاع الخاص،

من أجل الترشيد الأمثل للاستثمارات العمومية في القطاع الصحي، واستفادة المتوفرين على بطاقة “راميد” أو الحماية الاجتماعية من خدمات القطاع الخاص، على أن تدفع الدولة الفارق في واجبات الخدمات. وأعربت قيادة حزب الأصالة والمعاصرة عن اعتقادها أن الحزب سيتصدر الانتخابات التشريعية المقبلة؛ فقد قال عبد اللطيف وهبي إن مرشحي الحزب “سيبذلون ما في جهدهم لكي نحقق نتائج إيجابية”، وأضاف أن “المرتبة الأولى قريبة منا ولا تفصلنا عنها سوى بضعة سنتمترات ولا ينقصنا سوى بعض الحماس لبلوغها”.

قد يهمك ايضا

فيدرالية اليسار تستعين بأسماء من الاشتراكي الموحد في انتخابات 8 شتنبر

عبد اللطيف وهبي يؤكد أن البرنامج الانتخابي مبني على اقتصاد يخدم المجتمع

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبد اللطيف وهبي  الحصيلة الحكومية كارثية وصدارة الانتخابات قريبة من  البام عبد اللطيف وهبي  الحصيلة الحكومية كارثية وصدارة الانتخابات قريبة من  البام



ميريام فارس تُبهر الجمهور بإطلالة من التراث الأمازيغي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 11:23 2022 الأحد ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء
المغرب اليوم - أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء

GMT 12:14 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
المغرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 14:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
المغرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى

GMT 21:21 2022 الجمعة ,21 كانون الثاني / يناير

محلل سياسي يُطالب "بي بي سي" بمستحقاته خلال بث مباشر
المغرب اليوم - محلل سياسي يُطالب

GMT 12:58 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية
المغرب اليوم - ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية

GMT 11:27 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021
المغرب اليوم - مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب
المغرب اليوم - الحكومة البريطانية تعلن عزمها وقف تمويل بي بي سي في العام 2027

GMT 19:42 2021 الجمعة ,17 كانون الأول / ديسمبر

TikTok يجتذب المزيد من المستخدمين بخدمات جديدة

GMT 09:36 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

مبلغ ضخم الذي يدره سوق المارشي" على خزينة الدار البيضاء

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 21:02 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يواصل كتابة التاريخ ويحقق رقماً قياسياً جديداً

GMT 14:09 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

هازارد على رأس التشكيل المتوقع للملكي في كأس الملك

GMT 14:30 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

ليونيل ميسي يعود إلي باريس سان جيرمان بعد شفائه من كورونا

GMT 21:36 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

كلوب يعلق على أزمة تجديد محمد صلاح مع ليفربول

GMT 19:15 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

إنتر ميلان يفقد كوريا ضد ريال مدريد بسبب الإصابة

GMT 20:15 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يفوز بجائزة أفضل لاعب في أفريقيا لعام 2021

GMT 16:06 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيليان مبابي يؤكد رغبته في الرحيل عن ناديه باريس سان جرمان

GMT 13:59 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

ريال مدريد يخوض مواجهة ثأرية ضد ألكويانو في كأس ملك إسبانيا

GMT 16:46 2021 السبت ,18 كانون الأول / ديسمبر

ليفربول يكشف حقيقة إصابة صلاح بكورونا

GMT 18:15 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

كريستيانو رونالدو يعلق على هدفه القاتل في نوريتش

GMT 07:09 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

كورونا "يغزو" توتنهام وإصابة 8 لاعبين بالفيروس

GMT 18:41 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يعادل رقماً تاريخياً في الدوري الإنكليزي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib