ذكرى تأسيس القوات المسلحة الملكية  نموذج للوفاء والتضحية من أجل الوطن
آخر تحديث GMT 10:14:56
المغرب اليوم -
تحديد موقع تحطم طائرة رئيسي "بدقة" واجتماع أزمة طارئ للمسؤولين نور نيوز عن الهلال الأحمر الإيراني أنه لم يتم العثور على طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي حتى الأن هيئة الطوارىء التركية تعلن أنها أرسلت إلى ايران طاقما للإنقاذ مؤلفا من ٦ مركبات و٣٢ خبيرا في البحث وزارة الداخلية الإيرانية تعلن أنه تم تحديد سقوط طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في دائرة قطرها كليومترين الرئيس الأميركي جو بايدن يقطع إجازته ويعود للبيت الأبيض لإحاطة عاجلة بعد حادث طائرة الرئيس الإيراني رئيس الحكومة العراقية يوجه بتوفير جميع الإمكانيات لمساعدة إيران في عمليات البحث عن مروحية رئيس إيران الهلال الأحمر الإيراني يعلن فقدان ثلاثة من عمال الإنقاذ في أثناء البحث عن طائرة الرئيس الإيراني وسائل إعلام أجنبية تؤكد أن وفاة رئيس إيران ووزير خارجيته سيتم في أي لحظة أعلن وزير الداخلية الإيراني أحمد وحيدي إن "فرق إنقاذ مختلفة" لا تزال تبحث عن المروحي المرشد الإيراني يدعو الشعب إلى عدم القلق ويؤكد أن تسيير شؤون البلاد لن يتأثر
أخر الأخبار

ذكرى تأسيس القوات المسلحة الملكية نموذج للوفاء والتضحية من أجل الوطن

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ذكرى تأسيس القوات المسلحة الملكية  نموذج للوفاء والتضحية من أجل الوطن

القوات المسلحة الملكية
الرباط ـ المغرب اليوم

يخلد المغاربة اليوم الثلاثاء، الموافق لـ14 ماي، الذكرى الثامنة والستين لتأسيس القوات المسلحة الملكية، الذي يوافق اليوم ذاته من العام 1956، قبيل حصول المغرب على الاستقلال؛ وتعد من أقدم المؤسسات المغربية التي ساهمت في بناء المغرب الحديث والدفاع عن حوزته الترابية، إذ خط منتسبوها على صفحات التاريخ قصصا بطولية داخليا وخارجيا، جعلتهم يحظون باحترام كل مكونات المجتمع المغربي باعتبارهم نموذجا للعطاء والوفاء والتضحية من أجل الوطن.

وبالإضافة إلى الأدوار التقليدية للقوات المسلحة الملكية بمختلف تشكيلاتها، المتثملة في الدفاع عن البلاد ودرء الأخطار عن العباد، فقد لعبت هذه المؤسسة أدوارا تنموية واجتماعية من خلال انخراطها الفاعل والفعال في المسلسل التنموي وقاطرة التحديث بالمجتمع، عبر إسهامها في تحقيق الأمن بمفهومه الشامل، بما في ذلك الأمن المجتمعي والاقتصادي، وكذا مساهمتها الفعالة في مختلف الأزمات التي واجهها المغرب.

وككل سنة يجري تخليد هذه الذكرى الوطنية على مستوى جميع الحاميات والثكنات العسكرية، فيما يقوم الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، بتوجيه “الأمر اليومي” إلى الجيش الذي أمر من خلاله بـ”مباشرة إجراء تقييم تقييم شامل لمناهج التكوين وبرامج التدريب العسكري لكافة الجنود بمختلف مستوياتهم، بغية بعث دينامية جديدة في نظم ووسائط التعليم، وملاءمتها مع التحولات الجديدة؛ مع ما يقتضيه ذلك من تبني فكر متجدد واعتماد طرق مبتكرة في الميادين العلمية والتكنولوجية والذكاء الاصطناعي”.

في هذا الإطار قال هشام معتضد، باحث في الشؤون الإستراتيجية، إن “المراحل الثلاث التي مر منها تطور الجيش المغربي مرتبطة أساسا بمرحلة النشأة، تحت إشراف السلطان محمد الخامس، عقب حصول المغرب على الاستقلال من الحماية الفرنسية، ثم مرحلة التوسع في عهد الملك الراحل الحسن الثاني، إذ عرف الجيش المغربي إنشاء وتكون العديد من الفرق والوحدات ذات التخصصات الضرورية لحماية ديناميكية نشأة الدولة المؤسساتية؛ ثم مرحلة التحديث منذ تولي العاهل المغربي محمد السادس الحكم، حيث عرفت مختلف فرق الجيش المغربي تحديثا على كافة الجوانب، سواء في ما يتعلق بالعتاد أو التكوين أو حتى الرؤية الإستراتيجية للقطاع في شموليته”.

وحول مختلف الأدوار التي تضطلع بها القوات المسلحة الملكية، أوضح المصرح أنه “بالإضافة إلى أدوارها التقليدية ومهامها الكلاسيكية، المتمثلة في الدفاع عن السيادة الترابية للمغرب، فإن القوات المسلحة الملكية لها أدوار أخرى، إذ تسعى دائما إلى المساهمة في العديد من القطاعات ذات التدبير الاجتماعي والإنساني، وذلك في إطار الرؤية الحديثة والمتطورة لهذه المؤسسة، التي تراهن على التدبير المتداخل للقطاعات الإستراتيجية من أجل تقوية الجبهة الداخلية للدولة، تماشيا والتطورات المؤسساتية التي يشهدها المغرب، الذي يستفيد بشكل كبير من خبرة وتجارب أطر القوات المسلحة الملكية في إنزال بعض البرامج الحيوية وتشييد العديد من المشاريع الإستراتيجية”.

في السياق ذاته أشار معتضد إلى أن “الجيش المغربي يساهم بشكل كبير في التكوين المهني وتكوين الأطر العليا، كما يساهم في تقوية النسيج الاجتماعي والتنموي بالمناطق المتضررة من الكوارث الطبيعية، بالإضافة إلى تشييد مستشفيات ميدانية وطنيا ودوليا، إذ عمل أفراد مختلف فروع القوات المسلحة الملكية على المساهمة الفعالة والبناءة في تشييد الدولة المؤسساتية المغربية، وتقوية روح الانتماء للأمة في العديد من المحطات المهمة التي مرت منها الدولة المغربية”.

وخلص الباحث ذاته إلى أن “مختلف الفروع الرئيسية للقوات المسلحة الملكية تجندت بمسؤولية كبيرة في ضبط مختلف التوازنات الإستراتيجية التي مر منها المغرب، وتساهم بشكل رئيسي في تنزيل إستراتيجيات القطاعات الكبرى الذي يسعى المغرب إلى إنجاحها وتحقيق أهدافها، خاصة تلك المتعلقة بالفضاء الأطلسي والساحل والصحراء وإفريقيا جنوب الصحراء”.

البراق شادي عبد السلام، خبير دولي في إدارة الأزمات وتحليل الصراع وتدبير المخاطر، أورد أن “القوات المسلحة الملكية كان لها دور محوري في تثبيت السيادة المغربية على كامل التراب الوطني منذ لحظة الاستقلال إلى اليوم، مرورا بحرب الصحراء المقدسة، حيث سطر أسود الجيش ملاحم كبرى كتبت بمداد الفخر والاعتزاز حين تخضبت الدماء الطاهرة للشهداء الشرفاء بتراب الوطن المقدس دفاعا عن السيادة المغربية على الأقاليم الجنوبية”.

وأضاف الخبير ذاته أنه “طوال السنوات الست عشرة التي هي مدة حرب الصحراء استطاع الجيش الملكي المغربي أن يقوم بدوره الطلائعي والتاريخي في الحفاظ على الأرض وصيانة العرض بكل شرف وشجاعة وإباء، تحت القيادة الفعلية للمغفور له جلالة الملك الحسن الثاني، وهو ما تترجمه المعارك الكبرى التي شاركت فيها وحدات الجيش المغربي بكل شجاعة وكبدت فيها جيش العدو خسائر مهمة في الأرواح والمعدات، وقدمت دروسا في الوفاء للوطن والعرش والاستعداد للتضحية ونكران الذات من أجل الحفاظ على المصالح العليا للشعب المغربي”.

وإلى جانب واجبها القتالي والدفاعي عن حوزة الوطن شدد المصرح لهسبريس على أن “القوات المسلحة كان لها أيضا دور محوري في عملية بناء مغرب الحرية والاستقلال ودولة المؤسسات، إذ ساهمت في مختلف الجهود التنموية للمغرب، كتعزيز البنية التحتية وتنفيذ المشاريع الإستراتيجية الكبرى، وكذلك تحمل المسؤولية في زلزال أكادير وفيضانات الغرب وزلزال الحسيمة وفاجعة زلزال الحوز؛ إذ كان الجيش في طليعة المؤسسات الإستراتيجية للدولة من أجل القيام بواجبها تجاه الوطن من خلال التدخل في عمليات الإنقاذ وتشييد المستشفيات وغيرها من المبادرات”.

وخلص المتحدث إلى أن “الجيش بفضل توجيهات وأوامر واهتمام ورعاية الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الملكية، استطاع أن يُضاهي أكثر الجيوش العالمية تقدما، بفضل عملية مستدامة للتحديث الهيكلي، وترقية مختلف الأسلحة والمعدات العسكرية والتشكيلات القتالية، ووضع برامج تدريب وتأهيل على أعلى مستوى، ما ساهم بشكل كبير في خلق كفاءات قتالية عالية لدى أفراده، بما يضمن مواكبة المتغيرات التكنولوجية والتقدم العلمي في كافة فنون القتال ومستجداته”.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

أميركا تسّتعد لمناورات الأسد الإفريقي في المملكة المغربية

 

الجيش المغربي يحتل المركز الثاني ضمن قائمة الأكثر امتلاكاً للطائرات المسيرة في إفريقيا

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ذكرى تأسيس القوات المسلحة الملكية  نموذج للوفاء والتضحية من أجل الوطن ذكرى تأسيس القوات المسلحة الملكية  نموذج للوفاء والتضحية من أجل الوطن



القفطان المغربي يتألق خلال الأسبوع الإفريقي لـ”اليونسكو” بفرنسا

باريس - المغرب اليوم

GMT 15:38 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الأسد" في كانون الأول 2019

GMT 08:41 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

تنشيط السياحة.. والرياضة المصرية

GMT 14:18 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الحمل" في كانون الأول 2019

GMT 21:20 2015 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

DAVID AND PHILLIPE BlOND HAUTE COTURE AT NEW YORK FASHOIN WEEK
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib