آلاف المغاربة بالرباط يٌطالبون بوقف التطبيع والإبادة الجماعية في غزة
آخر تحديث GMT 21:29:56
المغرب اليوم -

آلاف المغاربة بالرباط يٌطالبون بوقف التطبيع والإبادة الجماعية في غزة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - آلاف المغاربة بالرباط يٌطالبون بوقف التطبيع والإبادة الجماعية في غزة

تظاهرات مناصرة للشعب الفلسطيني
الرباط - المغرب اليوم

مرة أخرى خرج آلاف المواطنين في حشود عارمة للتنديد بالإبادة الجماعية وبـ”التطهير العرقي” الذي تواصله إسرائيل على قطاع غزة منذ عملية ما عرف إعلاميا بـ”طوفان الأقصى”؛ فهذه المرة أيضاً اكتظّ شارع محمد الخامس بالعاصمة بالحناجر الغاضبة من حساسيات سياسية وفكرية مختلفة، للمطالبة بـ”وقف الحرب” و”إنهاء التطبيع المغربي مع دولة الاحتلال”.

وعبّر المنخرطون في المسيرة التي دعت إليها مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين عن “الإدانة الواضحة لكل تواطؤ مع الكيان الصهيوني الإجرامي”، معلنين ذلك صراحةً في شعاراتهم: “يا حكام الهزيمة.. أعطوا للشعب الكلمة”، “الشعب يريد إنهاء التطبيع”، “صامدون صامدون وللأقصى مساندون”، “سحقا سحقا بالأقدام للصهيون وميريكان”، و”المغرب وفلسطين شعب واحد ماشي شعبين”، إلخ… منتهيةً بإحراق العلم الإسرائيلي.

السفير الفلسطيني بالمغرب، صالح الشوبكي، قال إن “شعب المغرب النبيل يصرّ مرة أخرى على أن يخرج بكل أحزابه وأطيافه ومؤسساته ليقول لا لهذا العدوان الإجرامي الإسرائيلي المستمر للشهر الخامس على التوالي”، موضحاً أن “الفلسطينيين يتعرّضون لأكبر عملية ذبح في التاريخ”، وزاد: “آلة الحرب تدمر بيوت الفلسطينيين فوق رؤوسهم؛ لم تترك أي شيء، لا مدرسة ولا مسجدا ولا كنيسة ولا مستشفى، ولا حتى مكانا لإقامة الناس والنازحين”.

وأضاف الدبلوماسي الفلسطيني، في تصريح ، أنه “جرى حشر أزيد من مليون فلسطيني في منطقة جغرافية ضيقة، والآن تريد إسرائيل أن تجبر الفلسطينيين على الرحيل من أرضهم، وهي أمور نقول لها جميعا لا… لا لهذه الجريمة في حق الإنسانية”، مردفا: “الاحتلال المجرم مدعوم من الإدارة الأمريكية، وهي شريكة في ما يجري، لكونها تستطيع أن توقف هذه المجزرة، لكن هناك عدوانا معززا بأحدث الأسلحة ضد شعب أعزل”.

وجواباً عن سؤال لهسبريس مفاده هل يمنح التطبيع بالفعل المزيد من الشرعية لإسرائيل لمواصلة العدوان دون أدنى تردد؟ قال السفير المعتمد بالرباط إن “هناك موقف إجماع عربي وإسلامي ودولي وإنساني ضد هذه الجريمة، لكن الجميع يشعر بالعجز”، لافتاً إلى “القمة العربية الإسلامية التي خرجت بقرارات وبلجنة على مستوى عال زارت معظم العواصم الدولية، مطالبة بوقف العدوان، لكن الإجرام الإسرائيلي المرتكز على دعم الإدارة الأمريكية مستمر، ويجب أن تكون هناك إجراءات ضد أمريكا لتتوقف الحرب”.
“خارج أفق الانتماء”

رغم أن التظاهرة طغت عليها أصوات الجهات الإسلامية فإن القيادي في “البيجيدي” أنس دحموني أفاد بأنه حضر التظاهرة بصفته مواطناً ابتداءً، ولكون “الإجرام الإسرائيلي تجاوزت وحشيته كل الحدود، بعدما قام بقتل طفلة تبلغ 6 سنوات مع عائلتها ومسعفيها”، معتبراً أن “الأمر تعدّى أفق جرائم النازية”، وزاد: “حين كان هتلر يحرق اليهود عمل الملك محمد الخامس على حمايتهم، ودافع عن حقهم في الحياة، وهو ما يمكننا القيام به اليوم في غزة، تكريساً للإنسانية في مفهومها المغربي”.

من جهته عبر القيادي وعضو المجلس الوطني لـ”حزب المصباح” إدريس الأزمي عن “شجبه ما بلغه الإجرام الصهيوني من بشاعة”، قائلاً إن “الشّعب المغربي كان دائماً مع القضية الفلسطينية ومع المقاومة الفلسطينية”، ومشيرا إلى أن “ما يقع اليوم في غزة لا يحتاج أن نذكّر بأن الأمر يتعلق بجرائم حرب مكتملة الأركان، بل هذه إبادة جماعية، المؤسف والمخزي فيها هو هذا التواطؤ الدولي”.

وسجل الأزمي، في تصريحه ، أن “الذي يجري في غزة تنفذه أياد صهيونية نازية، لكن بسلاح أمريكي أوروبي، وإزاء مواقف عربية وإسلامية تمتح من مختلف تعابير الخذلان”، مؤكداً أن “الدول العربية والإسلامية عليها أن تنظر لإخواننا في غزة، فما يجري في هذا القطاع ليس حربا على الغزيين، بل هو حرب ضد العرب والمسلمين، وهي حرب ستمتد للجميع؛ لذلك نحتاج مواقف قوية وبيانات تنديدية واضحة”.

كما قال القيادي الإسلامي إن “العدوّ الصهيوني يضغط بأنه سيهجم على رفح، والكل يعلم أن المعبر يوجد فيه أكثر من مليون مدني؛ وإذا نفذ الكيان تهديده فسيكون كارثةً إنسانيّة”، وتابع: “على القادة العرب الصراخ الآن والتحرك لإيقاف هذا العدوان. غزة شمالا أُبيدت ووسطاً أيضا. والآن الدور على رفح قرب الحدود مع مصر”، مردفا: “هذه المسيرة من أجل دق ناقوس الخطر، وللقول إننا نتألم وإن أيدينا على قلوبنا كل يوم”.
“تجريم التطبيع”

خالد السفياني، رئيس “لجنة المتابعة للمؤتمر العربي العام” عضو سكرتارية مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، قال إن “هذا اليوم يؤكد مجددا أن الشعب المغربي كان ومازال وسيظل حاملاً لحق فلسطين ومنخرطا في معركة تحريرها”، مضيفاً: “نحن لا نتضامن مع فلسطين، وعيب أن نقول ذلك، لأن الإنسان لا يتضامن مع نفسه. نحن نقول إننا منخرطون في التصدي لكل الجرائم التي ترتكب ضد الشعب الفلسطيني”.

وتابع السفياني في تصريح : “نحن كذلك منخرطون في التصدي لكل المتواطئين مع هذا الكيان، بمن فيهم المطبعون”، مؤكداً أن “تحرك اليوم والنضال الدائم من أجل فلسطين يجب أن يستمر وبشكل أقوى، لأن تقتيل مئات الآلاف من الموجودين في غزة وتهجيرهم واعتقالهم مستمر بشكل فظيع رغم صدور قرار محكمة العدل الدولية التي طالبت بوقف تقتيل المدنيين”.

واعتبر المتحدث عينه أن “تهجير الفلسطينيين وإخلاء غزة هو في حد ذاته جريمة أخرى”، مشيرا إلى أن “المطلوب اليوم هو التصدي لهذا العدوان ولمن يدعمه؛ والوقوف ضد كافة أشكال التطبيع”، خاتما: “نقول للمسؤولين ‘براكة’، متى ستقتنعون بأنه يجب التوقف رسميا عن التطبيع وتجريمه وقطع العلاقة مع هذا الكيان وإلغاء جميع أشكال التعامل معه؟ التطبيع سقط عمليا، في انتظار أن يسقط رسميا، على أعلى مستوى”.

 

قد يهمك ايضـــــا :

حماس تتحدث عن سبب طوفان الأقصى وتُطالب بوقف الحّرب

السعودية تُرحّب بمنع المحكمة الدولية الإبادة الجماعية في غزة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آلاف المغاربة بالرباط يٌطالبون بوقف التطبيع والإبادة الجماعية في غزة آلاف المغاربة بالرباط يٌطالبون بوقف التطبيع والإبادة الجماعية في غزة



أجمل إطلالات نجوى كرم التي تناسب الأجواء الاحتفالية

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 10:58 2024 الثلاثاء ,27 شباط / فبراير

لمسات غير تقليدية للنجمات بصيحة الكورسيه
المغرب اليوم - لمسات غير تقليدية للنجمات بصيحة الكورسيه
المغرب اليوم - هالاند يُهدّد الخصوم ويُعلن عودته في أفضل مستوياته

GMT 17:16 2024 الأربعاء ,28 شباط / فبراير

خالد آيت طالب يفتتح مراكز صحية في جهة درعة
المغرب اليوم - خالد آيت طالب يفتتح مراكز صحية في جهة درعة

GMT 10:44 2024 الأربعاء ,28 شباط / فبراير

"أبل" تتخلى عن مشروع لتصنيع سيارة كهربائية
المغرب اليوم -

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 11:53 2024 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

كلوب يصدم ليفربول ويُعلن رحيله في نهاية الموسم

GMT 15:45 2023 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

مشاركة 150 صانع محتوى ومؤثر ومبدع في "قمة المليار متابع

GMT 15:37 2024 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

تشافي يؤكد الوقت مثالي للتتويج بالسوبر الإسباني

GMT 14:32 2024 الإثنين ,05 شباط / فبراير

ليفربول الإنجليزي يستقر على خليفة يورجن كلوب
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib